لما شفتك يلقي ظلاله على مأساة اللاجئين في مهرجان الفيلم العربي
آخر تحديث GMT19:58:22
 عمان اليوم -

"لما شفتك" يلقي ظلاله على مأساة اللاجئين في مهرجان "الفيلم العربي"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "لما شفتك" يلقي ظلاله على مأساة اللاجئين في مهرجان "الفيلم العربي"

الجزائر ـ حسين بوصالح

شهد رابع أيام لمهرجان الفيلم العربي "لما شفتك" وهران في الغرب الجزائري الذي تستمر فعالياته إلى غاية  كاون الأول/ديسمبر الجاري، عرض الفيلم الفلسطيني "لما شفتك"، لمخرجته آن ماري جاسر، التي سافرت بعيون وقلوب من تابع الفيلم الذي يحاكي مأساة اللاجئين الفلسطينيين، ونقلت عبر مشاهد مختلفة في المخيّم، حياة الذل والهوان التي يعيشها الفلسطينيون. تدور أحداث الفيلم حول نكبة 1967 ويوميات الطفل طارق (محمود عساف) وأمه غيداء (ربى بلال) في مخيم "الحرير" للاجئين وانتظارهم قدوم الوالد، حالة الضجر والمذلة في المخيم تدفع بطارق إلى المغادرة والالتحاق بمعسكر للفدائيين في الجبل. وللمرة الأولى في السينما يتم الإشارة إلى مشاركة الجزائريين في صفوف المكافحين من أجل فلسطين، من خلال تواجد شاب جزائري ضمن الفدائيين الذين قدّمهم مسؤول المعسكر لطارق. نجحت المخرجة في 96 دقيقة، من عمر الفيلم، في استقطاب اهتمام الجمهور الحاضر وتفادي السقوط في موضوع مستهلـك، باختيـار زاوية تناول ذكية، من خلال التركيز على يوميات طفل صغير والتطرق لقضية اللاجئين والعودة لأرض الوطن، حيث جسّـدت مشاهد المخيم حياة الذلّ والهوان التي يعشيها اللاجئون. كما يعيد الفيلم طرح إشكالية الكفاح المسلّح كسبيل وحيد لاسترجاع أرض فلسطين، عوض الاعتماد على السياسة والمفاوضات مع  المحتل الإسرائيلي، وتركت المخرجة نهاية الفيلم مفتوحة على مشهد طارق ووالدته وهما يعبران الحدود، وهو مشهد يجسد حلم كل فلسطيني في العودة إلى أرض الوطن. وتعود آن ماري جاسر إلى وهران خلال هذه الطبعة،  وسبق لها المشاركة في طبعة 2006 بفيلم "ملح هذا البحر"، بمضامين متشابهة حول اللاجئين ،العودة والأرض.  

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لما شفتك يلقي ظلاله على مأساة اللاجئين في مهرجان الفيلم العربي لما شفتك يلقي ظلاله على مأساة اللاجئين في مهرجان الفيلم العربي



النجمات اللبنانيات بتصاميم فساتين عصرية مُميزة

بيروت ـ عمان اليوم
 عمان اليوم - بايدن يرد على منتقديه ويؤكد أن العمر زاده حكمة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab