دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات وتروي يومياتها مع الحرب
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

العمل يُعد أبرز العروض الرمضانية المنتظرة هذا الموسم

دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات وتروي يومياتها مع الحرب

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات وتروي يومياتها مع الحرب

أمل عرفة
دمشق ـ نور خوّام

عادت دنيا أسعد سعيد، بعد ستة عشر عامًا لتقدّم شهادتها على ما آلت عليه دنيا السوريين اليوم، وتصرخ في وجه الجميع "تعبنااا حااااج.. حااااج"، مغامرات جديدة ستقودها مجددًا من "بيت شقاع.. لبيت رقاع" بصحبة صديقتها الصدوقة "طرفة العبد"، ترويان عبرها بكوميديا مريرة، حكاوي الناس البسطاء الذين أكلتهم الحرب وخلفت جروحها العميقة في أرواحهم.

الصديقتان لم تتغيرا كثيرًا، ولازالتا يحتفظان بالصدق، والعفوية، والطرافة ذاتها، إلا أنّ الزمن هو الذي تغيّر عليهما، فترصدان عبر مغامراتهما صورة البلد اليوم، بلدُ "الخيار والفقوّس، والاحتيال، والقذائف، والخطف، والتهجير، وكراتين المساعدات، والبوتوكس، والسيلفي، والفيسبوك"... والحب لأنّ "الإنسانية ما ماتت" مادام هناك مَن يشبه "دنيا وطرفة" من السوريين.

وفور الإعلان عن المشروع من إنتاج شركة "غولدن لاين" لموسم دراما رمضان 2015، قوبل الحدث السعيد بحفاوةْ كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة السوريّة والعربيّة، التي واكبت يوميّات التصوير أولًا بأول منذ انطلاقته أواخر شهر آذار/ مارس الماضي، وحتى انتهائه مطلع حزيران/ يونيو الجاري.

كما كان ظهور "دنيا" و"طرفة" في شوارع دمشق أثناءَ تصوير العمل، مثارًا للبهجة، والاحتفاء، لاسيما من الأطفال، الذين كانوا يصرّون على التقاط الصور معهما وسط ترحيب النجمتين بذلك، هكذا بدا الحال أيضًا طيلة أيّام التصوير في أحد بيوت حي العمارة الدمشقي.

هذا البيت الذي يؤجّره صاحبه "جودت" (الممثل نزار أبو حجر ) غرفه، لمهجري الحرب، ومن بين سكّانه "طرفة العبد"، مع زوجها "محروس" (أيمن رضا) مع ضرّتها "خضرة" (تولين البكري)، وتترد عليه "دنيا" في زياراتٍ لصديقة العمر، بانتظار مغامراتٍ جديدة.

وشهد أحد أزقّة شارع بغداد، حالًا مماثلًا لأيّام، من ازدحام الأطفال، والناس لمراقبة مجريات التصوير، بينما كانت "دنيا" تصوّر مشاهدها بدكان "أبو كاسم الكوّا" (أحمد خليفة)، الذي تعتبره بمثابة والدها، ولازالت تلجأ إليه كلما ضاقت بها الدنيا، ليحيطها برعايته، ويقدّم لها المأوى والنصيحة.

عودة "دنيا" للحارة القديمة التي انطلقت منها مغامراتها الأولى في دمشق، تبدو بمثابة إطارٍ يكتشف المشاهد عبره، ما طرأ على سكّانها من تحولات، ولن يظهر في المشهد سوى عددٍ قليل منهم، كـ"سحر" (وفاء موصللي) "ابنة أم رامي" التي اختفى زوجها، وكبر ابنها "عبوّدة" (فادي الشامي)، بينما عاد "حسن" (حسام الشاه ) إلى الحارة بخسائر كبيرة خلفتها الحرب.

أما "طرفة" فكبرت ابنتاها التوأم "دودي" و"رودي"، ودخل زوجها "محروس" في حالة ضياع بسبب ما يجري، لكنّها ما زالت تكافح، وتعمل، بكل ما تتمتع به من "طاقة، وحرفية".

كل ما حدث، ويحدث، لم يزد "دنيا" إلا طيبةً، تلامس حدود السذاجة أحيانًا، فها هي تربح نمرة "يانصيب" مصادفةً، وتبددها بين ليلةِ وضحاها، وسط دهشة صديقتها، التي تنجح بإنقاذها من زواجٍ كاد أن يوقعها بورطة، وورطاتٍ كثيرة أخرى، بينما لا تزال تنتظر الحب.

وبالرغم من أنَّ المشاهد التي سربتّها الشركة المنتجة من العمل على موقع "يوتيوب"، كشفت من أحداثه أكثر مما ينبغي، لكنّه يبقى أبرز العروض الرمضانية المنتظرة هذا الموسم.

ويحل على حلقات "دنيا 2015"، الكثير من الضيوف، بشخصياتٍ متنوعة، أدّاها: عبد المنعم عمايري، ديمة قندلفت، صباح جزائري، سيف الدين سبيعي، خالد القيش ، محمود نصر، ندين تحسين بيك، ليليا الأطرش ، جيني إسبر، رواد عليو، حسام الشاه، أندريه اسكاف، أحمد خليفة، سليم صبري، نادين خوري، أنطوانيت نجيب، عبد الفتاح مزين، زهير رمضان، أمانة والي، لينا حوارنة، آمال سعد الدين، وممثلون كثر آخرون، بعضهم يقف  أمام الكاميرا لأول مرّة، أو يخوض تجربته الكوميدية الأولى.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات وتروي يومياتها مع الحرب دنيا أسعد تعد جمهورها بمغامرات وتروي يومياتها مع الحرب



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab