حقيقة هروب فضل شاكر إلى مخيم عين الحلوة بسبب حكم سجنه
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

بعد تكهنات حول مصير المطرب اللبناني المعتزل

حقيقة هروب فضل شاكر إلى مخيم عين الحلوة بسبب حكم سجنه

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - حقيقة هروب فضل شاكر إلى مخيم عين الحلوة بسبب حكم سجنه

الفنان المعتزل فضل شاكر
بيروت - ميشال حداد

فجر مدير عام الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم، مفاجأة من العيار الثقيل تمثلت بمعلومات حول هروب المطلوب الأول في لبنان المدعو شادي المولوي إلى خارج مخيم عين الحلوة، وهو متهم بتأليف مجموعات إرهابية، وبقتل عناصر وضباط من الجيش اللبناني، وفي المقابل أتت معلومات أخرى لتقول إن الفنان المعتزل فضل شاكر، سيسير على نفس الخط في حال بقي الحكم الغيابي بحقه قائماً.

وهكذا بقيت الترجيحات حتى أتى التوضيح من مصادر موثوقة أفادت في اتصال مع " العرب اليوم "، أن كل من يريد إقحام اسم المطرب في مثل تلك عملية يهدف إلى تشويه صورته وإلصاقه، بمجموعات أساساً لم ينتمي إليها يوماً .

و تقول المصادر إن فضل مؤمن ببرأته فلماذا سيهرب أو يبقى في مخيم عين الحلوة، طالما أن فرص إبطال الحكم الصادر بحقه متوفرة في حال سلم نفسه إلى الأجهزة الأمنية، وقالت المصادر إن شاكر لم يلتقى يوماً المطلوب شادي المولوي داخل المخيم، ولا خارجه ولم تكن له صلة بمجموعات متشددة أخرى، وأن القوى الفلسطينية في حي التعمير تعلم تلك الناحية تماماً .

واستغربت المصادر تلك التكهنات التي تم وصفها بالمسمومة، والتي تعمل على تأجيج النقمة من حول الفنان الذي أساساً لم يحاكمه القضاء بتهمة القتال ضد الجيش اللبناني، في معارك منطقة عبرا في جنوب لبنان .

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة هروب فضل شاكر إلى مخيم عين الحلوة بسبب حكم سجنه حقيقة هروب فضل شاكر إلى مخيم عين الحلوة بسبب حكم سجنه



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 05:24 2023 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

القمر في منزلك الثاني ومن المهم أن تضاعف تركيزك

GMT 20:35 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab