الشوا يؤكد أنَّ المجتمع الدولي فشل في تحقيق تعهداته للفلسطينيين
آخر تحديث GMT01:23:05
 عمان اليوم -

الشوا يؤكد أنَّ المجتمع الدولي فشل في تحقيق تعهداته للفلسطينيين

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الشوا يؤكد أنَّ المجتمع الدولي فشل في تحقيق تعهداته للفلسطينيين

أمجد الشوا
غزة – حنان شبات

أكد مدير شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية أمجد الشوا، فشل المنظمات والدول المانحة للاستجابة لنداءات الأونروا، فضلًا عن فشلها في رفع الحصار وإعادة الإعمار، لافتًا إلى أنه سيكون له تداعيات خطيرة على الوضع في قطاع غزة بأكمله سواء على الأسر المشردة، أو على صعيد القطاعات المختلفة كالتعليم والصحة وغيرها.

وأوضح الشوا في حديث مع "العرب اليوم" أنَّ المواطن الفلسطيني والظروف المأساوية التي يعيشها تدفعه للتوجه إلى المؤسسات الأهلية؛ لأنه فقد الأمل بمؤسسات السلطة والحكومة الفلسطينية بسبب الأوضاع السياسية والانقسام الذي تعيشه الأراضي الفلسطينية.

وشدَّد على أنَّ المنظمات تنظر ببالغ الخطورة إلى تقليصات الأونروا، في ظل ما حذرت منه التقارير الدولية المختلفة والتي تتحدث عن خطورة الوضع في الأراضي الفلسطينية، خصوصًا قطاع غزة واللاجئين الفلسطينيين.

وأضاف: "هناك بعض المشاريع التي من الممكن أن تساهم في التخفيف من حدة الأزمة؛ ولكن حجم ما لدينا من إمكانات هو أقل القليل مما يتوقع المواطن وبالتالي يصبح دائما هناك نظرة سلبية في حال الرفض من المواطن اتجاه المؤسسات، وللأسف الشديد أحد الأشياء التي نعيشها أن المؤسسات الدولية تجاوزت دورها وأصبحت هي التي تؤدي دور المؤسسات الأهلية الفلسطينية ما يعني أنَّ هناك بعض المؤسسات الدولية بدلا من أن تعمل ضمن شراكة مع المؤسسات الأهلية أصبحت تعمل بشكل مباشر مع المواطن ضمن مشاريع إنسانية ولا تؤدي دورها بشراكة وتمكين مع الفلسطينيين".

ودعا الشوا "الأونروا" لأن تؤدي دورها بالتواصل مع جميع الجهات والضغط لاستئناف تمويل البرامج الأساسية وإعادة الإعمار دون المساس بخدمة اللاجئين الفلسطينيين في كل المناطق، وفي الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا الفلسطيني لهذه الظروف الصعبة، مطالبًا السلطة الفلسطينية وحكومة الوفاق بتحمل مسؤولياتها على مختلف المستويات.

وأشار إلى أنَّ الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة وصلت إلى حد غير مسبوق وهو ما تؤكده كل الأطراف الوطنية والعربية والدولية، مذكرًا بأنَّ تقرير صندوق النقد الدولي تحدث عن البطالة وأكد أنها الأعلى على مستوى العالم وخصوصًا بين الخريجين حيث فاقت نسبة العاطلين منهم60%.

واستدرك: "هذا الأمر له انعكاسات خطيرة على واقع ومستقبل أبناء الشعب الفلسطيني وله دلالات خطيرة، عندما حاول وتمكن المئات من شبابنا الفلسطيني من الخروج إلى صحراء سيناء ومن ثم إلى أحد المواني المصرية والموت في مياه البحر المتوسط من أجل إيجاد متنفس للحياة، وهذا يشكل خطورة كبيرة على حياتهم".

وحذر من خطورة زيادة الاعتماد على المساعدات المقدمة من وكالات الإغاثة المحلية والدولية، لما له من انعكاسات على انعدام الأمن الغذائي والذي تحدثت عنه تقارير الأمم المتحدة لوصوله إلى أكثر من 65% وهذه نسب خطيرة جدًا ولها تأثيرها على صحة المواطن الفلسطيني.

ولفت الشوا إلى وجود أكثر من 100 ألف مواطن معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ ممن فقدوا منازلهم بشكل جزئي أو كلي، حيث يعيش بعضهم في مراكز الإيواء، المدارس، غير المهيأة أو الكرافانات والتي تفتقد لأدنى مقومات السكن الكريم والمناسب.

وقال:" تحركنا يأتي في عدة مسارات كمجتمع مدني فلسطيني المسار الأول هو السعي بتوفير أقصى كم ممكن من الخدمات والمساعدات المقدمة لأبناء شعبنا الفلسطيني من اجل التخفيف من حدة ووطأة هذه الحالة سواء على صعيد الخدمات الإغاثية والصحية والأمن الغذائي وتوفير بعض الفرص للخريجين والشباب ببعض البرامج ولكن الإمكانيات قليلة ".

وتابع: "نحن نتحدث عن جهد يجب أن يتحمله الجميع في وقت للأسف الشديد الجميع منغمس في قضايا الخلاف السياسي يترك المواطن ليدفع ثمن هذا الواقع الصعب الذي يعيشه"، وناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية اتجاه الشعب الفلسطيني ومطالبه الشرعية.

وشدَّد الشوا على أن المواطن الفلسطيني "يجب أن يشارك في صنع القرار وفي ملف الإعمار، لاسيما المتضررين منهم لما لهم من حق في التعبير عن رؤيتهم تجاه قضية الإعمار والإغاثة وأيضا لهم دور في قضية المسائلة والمحاسبة هذه الأمور نحن نعمل عليها كمؤسسات أهلية وهناك أمور كثيرة في هذا الجهد تبذل".

وطالب بضرورة معالجة قضية الانقسام السياسي وانعكاساته على واقع عمل الجمعيات الأهلية بشكل أساسي، قائلًا: "هناك للأسف الشديدي هناك تقييد على هذه الجمعيات وزج هذه الجمعيات في آتون هذه الصراع السياسي وتحدد عمل الجمعيات المطلوب أبعاد عمل هذه الجمعيات عن القضايا السياسية والتركيز بشكل أساسي على تعزيز دور الجمعيات في خدمة المواطن الفلسطيني في إطار القانون والشفافية والمسائلة".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشوا يؤكد أنَّ المجتمع الدولي فشل في تحقيق تعهداته للفلسطينيين الشوا يؤكد أنَّ المجتمع الدولي فشل في تحقيق تعهداته للفلسطينيين



GMT 11:58 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

عمان تقرر إغلاق المنافذ البرّية لمدة أسبوع

GMT 07:35 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة السفير الروسي لدى الإمارات عن عمر يناهز 68 عامًا

GMT 05:55 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

جولياني يعد الحجج للدفاع عن ترامب في إطار إجراءات العزل

GMT 05:00 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تطعيم أكثر من مليون شخص فى ألمانيا ضد فيروس كورونا

GMT 03:12 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

هزة أرضية بقوة 5.5 درجة تضرب أفغانستان

GMT 20:42 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

احتجاج الآلاف في فيينا على قيود كورونا

طرق تنسيق البنطلون الجينز للمرأة الأربعينية على طريقة هيفاء وهبي

القاهرة - عمان اليوم

GMT 01:18 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021
 عمان اليوم - مجموعه من أجمل فساتين سهرة منفوشة كوتور شتاء 2021

GMT 01:44 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
 عمان اليوم - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 02:03 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء
 عمان اليوم - مجموعة من نصائح لسلامة الموقد أو المدفأة في فصل الشتاء

GMT 01:54 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
 عمان اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 02:39 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
 عمان اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 02:49 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
 عمان اليوم - رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab