جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوضح خلفيات الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك
آخر تحديث GMT16:26:15
 عمان اليوم -

جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوضح خلفيات الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوضح خلفيات الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك

الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك
موسكو-عمان اليوم


نقل موقع قناة "إر بي كا" الروسي عن جهاز الأمن الفدرالي الروسي أن الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك بإقليم كراسنودار، فرض بأمر من وزارة النقل بتاريخ 24 يوليو 2020 بدواعي أمن الحدود.

وقالت مصادر الأمن الفدرالي للموقع إن سبب ذلك يعود إلى "زيادة النشاط الاستخباراتي لعدد من الدول المجاورة، بما في ذلك تلك التي تنتمي إلى حلف الناتو، نحو تلك المنطقة التي يقع فيها المركز الحدودي لإدارة شؤون الحدود التابعة لجهاز الأمن الفدرالي، في إقليم كراسنودار".

وذكر الجهاز الأمني الروسي أن المجمع الإداري للمركز يعمل منذ أكتوبر 2020.

وأشار جهاز الأمن الفدرالي أيضًا إلى أن المفرزة المذكورة تتولى "حماية قسم من حدود الدولة الروسية، وضمان المصالح الاقتصادية وغيرها من المصالح المشروعة للبلاد، وتقوم بالمراقبة في مجال حماية المياه والموارد البيولوجية، وترصد التزام المؤسسات والأفراد بقواعد منظومة الدولة ومراقبة الحدود".

وأفيد أيضا بأنه لم يتم إسناد مهام أخرى إلى هذا القسم، علاوة على الإشارة إلى أن نظام الحدود أقيم في منطقة غيلينجيك البحرية وفقا لأوامر من جهاز الأمن الفدرالي.

وأوضح الجهاز الأمني الفدرالي أنه في منطقة كيب إيدوكوباس، لا يحظر إبحار القوارب، وأيضا لا توجد منشآت أخرى تحت سلطة جهاز الأمن الفدرالي.

وكان دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، قد وصف في وقت سابق ما نشره "صندوق أليكسي نافالني لمكافحة الفساد" عن "قصر" لرئيس البلاد فلاديمير بوتين قي منطقة غيلينجيك، بأنه هراء.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوضح خلفيات الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك جهاز الأمن الفدرالي الروسي يوضح خلفيات الحظر الجوي في منطقة غيلينجيك



GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab