الطب يفشل في التكهن بفرص الانتحار
آخر تحديث GMT09:48:49
 عمان اليوم -

الطب يفشل في التكهن بفرص الانتحار

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الطب يفشل في التكهن بفرص الانتحار

الانتحار
واشنطن ـ العرب اليوم

توصلت دراسة طبية إلى أن عوامل الخطر التقليدية مثل الاكتئاب، والإجهاد، أو محاولات للانتحار سابقة، غالبا ما تكون غير كافية للتكهن بفرص إقدام الإنسان على الانتحار مرة أخرى، بخلاف ما كان معتقدا.
وفى دراسة جديدة، توصل الباحثون في جامعة فلوريدا الأمريكية، من خلال فحص شامل لمئات الدراسات التي أجريت في ظروف ودوافع الانتحار على مدى الـ50 عاما الماضية، عدم قدرة الطب التكهن بفرص انتحار الشخص، على الرغم من التقييم الدقيق للدوافع والظروف المساهمة في حدوث هذا الفعل.
وشدد جوزيف فرانكلين أستاذ مساعد علم النفس في جامعة فلوريدا الأمريكية على أنه حتى في حال معرفتنا بكل الظروف الطبية والنفسية والاجتماعية المحيطة بحالة المرض، وحتى ظروف إقدامها على محاولات انتحاره السابقة، تظل فرص التكهن بإقدامه على الانتحار مرة أخرى ضربا من الخيال.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطب يفشل في التكهن بفرص الانتحار الطب يفشل في التكهن بفرص الانتحار



اختيارات النجمات العرب لأجمل التصاميم من نيكولا جبران

القاهرة - عمان اليوم

GMT 12:29 2024 السبت ,18 أيار / مايو

استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ
 عمان اليوم - استلهمي ألوان واجهة منزلك من مدينة كانّ

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab