السعودية في المرتبة 112 عالميًا في مؤشر أداء هندسة الطاقة
آخر تحديث GMT21:11:01
 عمان اليوم -

السعودية في المرتبة 112 عالميًا في مؤشر أداء هندسة الطاقة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - السعودية في المرتبة 112 عالميًا في مؤشر أداء هندسة الطاقة

مؤشر أداء هندسة الطاقة
الرياض – العرب اليوم

تراجع ترتيب المملكة 21 مرتبة في مؤشر أداء هندسة الطاقة الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2015 حيث حلت في المرتبة 112 في المؤشر الجديد بعدما كانت في المرتبة 91 بمؤشر العام الماضي.

ويقيس هذا المؤشر، الذي يصدر للعام الثالث على التوالي، 125 دولة على مستوى العالم، مقارنة ب 124 دولة في مؤشر 2014، و105 في مؤشر 2013، ويقيّيم التقرير قدرة أنظمة الطاقة في هذه البلدان على تحفيز النمو الاقتصادي والتنمية بنجاح، والاستدامة البيئية، وأمن الطاقة والولوج إليها.

ويستخدم المؤشر أيضا مجموعة من المؤشرات لإبراز أداء الدول في كل مظهر من مظاهر هندسة طاقتها، لتحديد مدى قدرة كل بلد على خلق أنظمة طاقة آمنة ومستدامة ورخيصة.

 وبهدف تسجيل وتصنيف أداء هندسة الطاقة في البلدان، تم تجميع 18 مؤشراً في 3 سلال، وفقاً إلى ثلاث أولويات لمثلث الطاقة هي: النمو والتنمية الاقتصادية، والاستدامة البيئية، والولوج إلى الطاقة وضمان توافرها.

 وتصدرت قطر الدول العربية وجاءت في المركز 81 عالميا وحصلت على 0.54 نقطة، وجاءت العراق في المركز الثاني عربيا وال92 عالميا ب0.52 نقطة، وليبيا في المركز الثالث عربيا وال94 عالميا ب0.51 نقطة، وسورية في المركز الرابع عربيا وال96 عالميا ب0.50 نقطة، والإمارات في المركز الخامس عربيا وال100 عالميا ب0.49 نقطة.

فيما جاءت مصر في المركز السادس عربيا وال106 عالميا، وحلت الأردن في المركز السابع عربيا وال108 عالميا ب0.47 نقطة، فيما جاءت المملكة في المركز الثامن عربيا وال112 عالميا ب0.47 نقطة، والبحرين في المركز التاسع عربيا وال113 عالميا ب0.46 نقطة.

ويقيس مؤشر أداء هندسة الطاقة لعام 2015 ثلاثة مجالات للطاقة، وهي النمو الاقتصادي والتنمية وهل أداء الدولة في مجال الطاقة يدعم أو يقلل ويصرف الانتباه عن النمو، كما يقيس المؤشر شعبة صادرات الوقود في إجمالي الناتج المحلي ونسبة واردات الوقود في إجمالي الناتج المحلي. بالإضافة إلى التنمية والاستدامة البيئية وتوضيح التأثير البيئي لإمدادات الطاقة والاستهلاك، مثل آثار الانبعاثات الغازية وأثر اقتصاد الطاقة على سيارات الركوب وعلى إنتاج الكهرباء. كما يقيس المؤشر سهولة الحصول على الطاقة والأمان ويقيس مدى الأمان الذي تشكله الطاقة وتنوع إمداداتها مثل أسعار الكهرباء بالنسبة للصناعة، ونسبة واردات الطاقة إلى استخدام الطاقة.

ووفقاً للتقرير، فإنه في ظل تغير مشهد الطاقة العالمي، فإن الدول تسعى إلى عدة سبل لإدارة التحول إلى أنظمة طاقة جديدة، يمكنها أن تحقق هذه الأهداف بشكل أفضل؛ ويقدم المؤشر أداة لصناع القرار لمراقبة أداء نظمهم في الطاقة، وكأساس لتقييم النواحي التي ينبغي تحسينها.

   
omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية في المرتبة 112 عالميًا في مؤشر أداء هندسة الطاقة السعودية في المرتبة 112 عالميًا في مؤشر أداء هندسة الطاقة



أبرز صيحات الموضة لفساتين النجمات في صيف 2024

القاهرة ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 11:34 2024 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة
 عمان اليوم - أفكار مناسبة لديكور المداخل الصغيرة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab