مدينة أبكوين الأرجنتينية تعود للحياة بعد غرقها
آخر تحديث GMT09:55:48
 عمان اليوم -

مدينة أبكوين الأرجنتينية تعود للحياة بعد غرقها

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مدينة أبكوين الأرجنتينية تعود للحياة بعد غرقها

بيونس آيرس ـ وكالات

كأنها قارة "أطلانتس" خرجت على أجنحة الأساطير من تحت المحيط الأطلنطي، عادت مدينة "ابكوين" الأرجنتينية إلى الظهور بعد 25 عاماً من غرقها تحت مياه بحيرة ملحية، فمنذ عام 2009 بدأ الماء في الانحسار، حتى ظهرت مدينة كاملة يضرب بياض الملح كل شيء فيها حتى هياكل الموتى وشواهد القبور، ولا يسكنها إلا رجل واحد. وتقول صحيفة "الديلي ميل" البريطانية في موضوع عن المدينة بدأت قصة "ابكوين"، المدينة الصغيرة، التي تقع على مسافة 550 كيلو متراً جنوب العاصمة الأرجنتينية "بوينس أيريس"، في العاشر من نوفمبر عام 1985، حين ضربها فجأة مطر غزير، جلب معه مياه بحيرة مالحة غطت المدينة، ولم يترك لسكانها الـ 1.500 سوى فرصة ضئيلة للفرار، وبعدها قبعت المدينة لعقود تحت مياه مالحة ارتفعت إلى عشرة أمتار. ونقلت وكالة "فرانس برس" عن إحدى الناجيات، نورما بيرج- 48 عاماً، قولها "كان لدي العديد من القطط والكلاب، فرت كلها قبل الفيضان بيومين، ولم أرها ثانية"، وبقيت "نورما" مع أسرتها حتى أجبرهم الماء على الرحيل عن منزلهم. وحسب الصحيفة: فكما جاء فجأة، بدأ الماء ينحسر فجأة عن المدينة منذ عام 2009، كاشفاً عن متحف حياة كاملة، من الملح الأبيض الفضي، الشوارع والمباني والأشجار والسيارات، حتى شواهد القبور، ومنذ ذلك الوقت صارت المدينة مزاراً سياحياً، يقصدها نحو 20 ألف زائر كل عام، ولم يتم إعادة بناء المدينة حتى بعد انحسار الماء عنها. وتعد مياه البحيرة التي أغرقت المدينة، الأعلى ملوحة في العالم بعد "البحر الميت" في فلسطين. وككل مكان غريب، تنشأ عنه الخرافات والأساطير، يقال عن "ابكوين" إنها غرقت من دموع رئيسها الذي ظل يبكي ألماً لفراق محبوبته، وأن "نبعها المائي الخالد" يساعد على الشفاء من الاكتئاب والربو والأمراض الجلدية. ولأن هذه المدن الغريبة تعشق رواة حكاياتها، فقد بقي شخص واحد بالقرب من البحيرة المالحة والمدينة القابعة تحتها، إنه بابلو نوفاك -81 عاماً. ويروي نوفاك عن المدينة أنه لم يزر أحد المكان لمدة خمس سنوات بعد الفيضان، ويقول "لقد كنت أقضي أيامي هنا وحيداً تماماً" ويضيف "منذ عام 2009 لا أكف عن التجوال في المكان وخصوصاً البقع التي ينحسر عنها الماء". ولأن الفنانين يعشقون الجمال والغرائب، صارت المدينة موقعاً لتصوير عدة أفلام في السنوات الأخيرة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة أبكوين الأرجنتينية تعود للحياة بعد غرقها مدينة أبكوين الأرجنتينية تعود للحياة بعد غرقها



هيفاء وهبي تزداد أناقة وأنوثة بإطلالات جذّابة في الفستان القصير

القاهرة ـ عمان اليوم

GMT 15:53 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري
 عمان اليوم - باسل خياط بإطلالات صيفية تناسب الرجل العصري

GMT 15:37 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى
 عمان اليوم - وجهات سياحية أوروبية لقضاء إجازة صيفية لا تنتسى

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab