أوبك الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

"أوبك": الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "أوبك": الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة

الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة
بروكسل ـ د.ب.أ

أعلنت «منظمة الدول المصدرة للنفط» (أوبك)  أن أسواق النفط ستكون متوازنة في النصف الثاني من هذه السنة حيث ستكفي زيادة الإنتاج لتلبية الطلب المتنامي ما يشير إلى استقرار أسعار الخام رغم المخاوف حول الإمدادات المتوقفة. لكن المنظمة أكدت أن زيادة إنتاج الخام تكفي لتلبية الطلب. وأفادت «أوبك» بأن مخزون النفط العالمي مريح.
وشددت في تقريرها الشهري على أن السوق «إجمالاً تكفي الزيادة الحالية في المعروض لتلبية نمو الطلب على النفط في النصف الثاني من 2014 ما يؤدي إلى سوق متوازنة على نحو جيد». ووفق تقرير «أوبك» فإن إنتاج الولايات المتحدة وكندا والدول الأخرى غير الأعضاء في المنظمة سيضيف 1.44 مليون برميل يومياً إلى أسواق النفط العالمية هذه السنة بزيادة 60 ألف برميل يومياً عن التوقع السابق.
وقلصت «أوبك» توقعاتها لحجم الطلب على نفطها في 2014 إلى 29.69 مليون برميل يومياً بانخفاض 70 ألف برميل يومياً عن التقدير السابق.
ونقل التقرير عن مصادر ثانوية أن إجمالي إنتاج نفط «أوبك» زاد 142 ألف برميل يومياً إلى 29.76 مليون برميل يومياً في أيار (مايو) بفعل زيادة إنتاج أنغولا والعراق والسعودية.
في الأسواق، إرتفع سعر خام «برنت» أكثر من دولارين متجاوزاً 112 دولاراً للبرميل وسط مخاوف من أن العنف المحتدم في العراق قد يعطل الإمدادات. وزادت العقود الآجلة لـ»برنت» 2.24 دولار إلى 112.19 دولار للبرميل في أعلى سعر للخام منذ بداية آذار (مارس). وارتفع الخام الأميركي 1.83 دولار إلى 106.23 دولار للبرميل.
وحل القلق محل رد الفعل الأولي الهادئ في الأسواق لأنباء استيلاء «تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام» (داعش) على الموصل ثم على مدينة بيجي التي تضم أكبر مصفاة نفط في البلاد بعدما بدا أن التنظيم المنشق عن «القاعدة» يفتح طريقه سريعاً صوب بغداد.
إلى ذلك، أظهر تقرير حكومي تراجع إيرادات اليمن من تصدير النفط الخام 72.6 في المئة على أساس سنوي في نيسان لتصل إلى 249 مليون دولار. وعزا تقرير لـ»البنك المركزي» اليمني الانخفاض إلى تعطل الإنتاج بفعل أعمال التخريب والتفجيرات التي تعرض لها أنبوب التصدير الرئيس في حضرموت ومأرب في نيسان، ما أدى إلى تراجع حصة الحكومة من الإنتاج إلى 2.3 مليون برميل من ثمانية ملايين برميل قبل عام.
وقال وزير النفط الإيراني، بيغان زنغنة، انه التقى ومسؤولين من مجموعة «أو إم في» النمسوية للنفط والغاز وشركات نفط أجنبية أخرى. وأعلنت مصادر تجارية أن «روسنفت» الروسية اشترت شحنة من نفط إقليم كردستان بشمال العراق لمصفاة ألمانية تشارك في ملكيتها مع «بي بي» النفطية البريطانية الكبرى، ما يشكل إلتفافاً على الحظر الذي تفرضه بغداد على المبيعات النفطية للإقليم.
من ناحية أخرى، فشلت المفوضية الأوروبية وروسيا وأوكرانيا مرة أخرى في التوصل إلى حل لخلاف حول أسعار الغاز في محادثات أول من أمس لكن المفاوضين قالوا إنهم سيظلون على اتصال حتى حلول موعد نهائي جديد الاثنين المقبل، الذي يُرتقب أن تقطع فيه «غازبروم» الامدادات عن أوكرانيا.
وقال مفوض الطاقة في الاتحاد الأوروبي، غونتر واوتينغر، الذي توسط في المحادثات إن «المفوضية أعدت وثيقة تحدد التقدم الذي تم احرازه حتى الآن وتضع إطار عمل يوفر تيقناً بالأسعار لمدة عام كامل». ورغم فشل المحادثات قال أوتينغر: «إن الاطراف الثلاثة ستحاول احراز تقدم على مدى 48 ساعة عن طريق اتصالات هاتفية».
وأضاف في مؤتمر صحافي: «سأدعو الجانبين لمناقشات في أقرب وقت ممكن خلال 48 ساعة لترتيب جولة أخرى للمحادثات من دون تضييع للوقت». وأبدى وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك كذلك استعداداً لمواصلة المفاوضات. وقال: «في ما يتعلق بإمكان عقد جولة جديدة من المحادثات، لقد بحثنا ذلك بالطبع اليوم. الاجتماعات التالية ستكون ممكنة بعد أن ترى الاطراف تحركاً، رغبة في التقارب مع موقف الطرف الآخر وبعد التسديد».
ورفض نوفاك ما تردد عن أن أوكرانيا كانت تفتقر للوقت الكافي لتسديد ديونها المستحقة لموسكو قبل الموعد النهائي الجديد. وقال: «المدفوعات يُنتظر دخولها حساب غازبروم يوم الإثنين... هذا يعني أن أمام أوكرانيا حتى يوم الجمعة لتنفذ التحويل... إذا لم تسدد المدفوعات بحلول نهاية الاسبوع، سيبدأ العمل بنظام الدفع المقدم اعتباراً من الإثنين».
وقال وزير الطاقة الاوكراني يوري برودان إن عدم استعداد روسيا للاتفاق على أي شيء هو العقبة الحقيقية أمام التوصل إلى أتفاق». وأضاف: «كل شيء يعتمد اليوم على روسيا الاتحادية، الاتحاد الروسي لا يريد التوصل إلى أي اتفاق». ودفعت كييف 786 مليون دولار في مطلع الأسبوع الماضي لكنها أكدت بعد ذلك انها لن تدفع شيئاً آخر حتى يتم التوصل إلى اتفاق شامل.
في سياق آخر، أكد شريف اسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية المصري أن إنتاج الغاز الطبيعي في مصر سيزيد بمقدار 500 مليون قدم مكعبة يومياص بحلول كانون الاول (ديسمبر) مع بدء تشغيل بضعة حقول للغاز. ونُقل عنه قوله أن هذه الزيادة سترفع إنتاج الغاز في مصر إلى 5.2 بليون قدم مكعبة يومياً بحلول نهاية كانون الاول.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوبك الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة أوبك الأسواق ستكون متوازنة في النصف الثاني من السنة



GMT 20:55 2024 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض دولارًا أمريكيًّا و11 سنتًا

GMT 17:41 2024 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عمان يرتفع بأكثر من دولار

GMT 16:44 2024 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 62 سنتًا

GMT 18:04 2024 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع دولارًا أميركيًّا و12 سنتًا

GMT 15:27 2024 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 97 سنتًا

GMT 13:38 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 18 سنتًا

GMT 17:02 2024 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 3 دولارات أميركية و39 سنتًا

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 12:55 2023 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يمنح سفير سلطنة عُمان السابق الوسام الملكي

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 02:47 2023 الإثنين ,31 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم الأثنين 31 يوليو/ تموز 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab