العراق التباطؤ والفساد يعيقان إنشاء مصافٍ نفطية
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

العراق: التباطؤ والفساد يعيقان إنشاء مصافٍ نفطية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - العراق: التباطؤ والفساد يعيقان إنشاء مصافٍ نفطية

بغداد ـ وكالات

اتهمت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب العراقي نورة البجاري، إدارة القطاع النفطي بعرقلة طلبات مستثمرين عرب وأجانب راغبين في توظيف أموالهم في قطاع التكرير. وقالت في تصريح إلى «الحياة»: على رغم إقرار قانون الاستثمار في نشاط تكرير النفط الخام عام 2007، إلا أن وزارة النفط لم تمنح أي إجازة لأي مستثمر باستثناء موافقات ثلاث لم تدخل حيز التنفيذ بسبب عراقيل أضيفت إلى جملة شروط تعجيزية يجب توافرها في الشركة المتقدمة». وقالت: «الخطأ الذي وقع فيه المشرعون هو أنهم أوكلوا مهمة الإشراف ووضع الشروط إلى وزارة النفط»، واعتبرت أن «الأفضل كان أن توكل هذه المهمة إلى هيئة الاستثمار التي يمكن أن تستعين بخبراء نفط، على أن توكل مهمة الإشراف على نشاط الشركات المختارة إلى وزارة النفط بعد إتمام المشروع». وكان عضو لجنة الطاقة النيابية فرهاد عمر اتروشي أكد في تصريح إلى «الحياة» أن «بغداد بدأت تستخدم الوقود كسلاح ضد إقليم كردستان من خلال خفض حصته من المشتقات النفطية، ما دفع الإقليم إلى تصدير كميات من النفط الخام عبر تركيا لمقايضتها بمشتقات». وأعلنت لجنة الطاقة والنفط النيابية أنها ستقدم اقتراحات لتغيير بعض فقرات قانون الاستثمار بما يتلاءم مع تشجيع المستثمر الأجنبي. وقال عضو اللجنة فرات الشرع: «نحن في اللجنة نعتقد أن القانون يحوي ثغرات كثيرة منعت المستثمر الأجنبي من الاستثمار في الثروة الهيدروكاربونية من النفط والغاز في العراق». ورداً على سؤال عن أسباب عدم السماح للقطاع الخاص المحلي والأجنبي بالاستثمار على رغم وجود القوانين قال عضو لجنة النفط والطاقة البرلمانية النائب عدي العواد «لجنة النفط البرلمانية بحثت هذه المشكلة مع مسؤولي وزارة النفط ولم تكن ردودهم مقنعة»، متسائلاً عن الغاية من إقرار قوانين لا تنفذ. وتابع: «الحقيقة أننا وجدنا أن أسباب التأخير تتعلق بمسائل شخصية، واجتهادات للمسؤولين». وأوضح أن حاجة وزارة الكهرباء من المشتقات لتشغيل محطاتها يفوق سبعة ملايين ليتر يومياً من زيت الغاز. وتعهدت وزارة النفط تأمين أربعة ملايين ليتر يومياً لكن الواقع يظهر تلكؤاً واضحاً في ذلك. إلى ذلك، أشار المدير العام لمصافي العراق أحمد الشماع إلى «مشاكل تؤثر في حجم الإنتاج الفعلي، منها وجود اختناقات في المصافي وتأمين النفط الخام لعملها وتصريف الإنتاج». وتابع أن العراق ينتج ما بين 600 ألف و620 ألف برميل يومياً من أنواع المشتقات النفطية كافة و «لدينا ثلاث مصافي كبيرة هي بغداد والبصرة وبيجي أما الصغيرة فهناك خمسة بسعة 30 ألف برميل يومياً فضلاً عن وجود مصاف عدة سعة 20 ألف برميل، وهي كلها موقتة في انتظار بناء مصافي كبيرة». وقال الشماع: «لدينا قانون استثمار في قطاع المصافي ونجري محادثات مع شركات أبدت رغبتها في الاستثمار في المصافي المعلنة وهناك خمس مصاف كبيرة معدة للاستثمار القريب والبعيد، وأعددنا تصاميم كاملة لها وهي متطورة وتقدم منتجات بمواصفات حديثة». ولفت إلى أن هذه الاستثمارات ستكون تابعة للقطاع الخاص بشراكة أجنبية عراقية مشدداً على أن أهمّ شرط هو تشغيل عراقيين بنسبة لا تقل عن 75 في المئة. عضو لجنة العمل والخدمات النيابية سهاد العبيدي رأى أن مسؤولي وزارة النفط يتحدثون عن حجم الحاجة الفعلية من المشتقات النفطية في الوقت الراهن، وهذا خطأ فادح، لأن التخطيط الجيد للمشاريع ينظر إلى تصاعد الحاجة الكلية في المستقبل. وأكدت أن وزارة النفط منحت عقوداً لشركات تكرير ستصل بالإنتاج الكلي للمشتقات إلى مليون ليتر يومياً عام 2014، لكن الحاجة ستتصاعد وهذه الكمية لن تكون كافية وسيستمر معها الاستيراد. 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق التباطؤ والفساد يعيقان إنشاء مصافٍ نفطية العراق التباطؤ والفساد يعيقان إنشاء مصافٍ نفطية



GMT 20:55 2024 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض دولارًا أمريكيًّا و11 سنتًا

GMT 17:41 2024 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عمان يرتفع بأكثر من دولار

GMT 16:44 2024 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 62 سنتًا

GMT 18:04 2024 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع دولارًا أميركيًّا و12 سنتًا

GMT 15:27 2024 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 97 سنتًا

GMT 13:38 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 18 سنتًا

GMT 17:02 2024 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 3 دولارات أميركية و39 سنتًا

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 13:05 2023 السبت ,22 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم السبت 22 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:33 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

أنس جابر تبلغ نصف نهائي ويمبلدون

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab