الغاز الصخري الأميركي ينعش صناعة البتروكيماويات
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

الغاز الصخري الأميركي ينعش صناعة البتروكيماويات

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الغاز الصخري الأميركي ينعش صناعة البتروكيماويات

واشنطن ـ وكالات

تشهد صناعة البتروكيماويات العالمية أكبر رواج لها منذ 75 سنة، بحسب مجلس الكيمياء الأميركي. وخلال الحرب العالمية الثانية، كان هناك العديد من الاكتشافات كالنايلون والمطاط الاصطناعي وبلاستيك البـ”ي في سي والبوليسترين” التي أحدثت طفرة في صناعة البتروكيماويات. أما هذه المرة، فالطفرة لا تخص صناعة البتروكيماويات ذاتها، ولكنها في نشاط النفط والغاز، ذلك أن ما حدث من تطور في عمليات الحفر الأفقي والتفتيت الهيدروليكي كشف عن احتياطيات نفط وغاز صخري كان من غير الممكن استغلالها من قبل، الأمر الذي قاد إلى تعاظم إنتاج النفط والغاز الأميركي، وخفض أسعار المدخلات اللازمة في صناعة البتروكيماويات المتمثلة في سوائل الغاز الطبيعي المستخدمة كمواد أولية أساسية وخصوصاً الإيثان. هذه المواد الأولية رخيصة الثمن تعيد رسم الساحة التنافسية العالمية للكيماويات، وقال خبراء، إن لدى الولايات المتحدة الآن ميزة كبرى في هذا المجال. فالأسعار في الولايات المتحدة حالياً أقل منها في أوروبا وأميركا اللاتينية والصين، ويرجح مستقبلاً أن تكون أقل منها حتى في الشرق الأوسط. منذ ثلاث سنوات فقط بدا كما لو كان نشاط البتروكيماويات بالولايات المتحدة في تناقص طويل الأجل. ورأت شركات مثل داو كيميكال أن مستقبلها يعتمد على الاستثمار في الشرق الأوسط والتحول إلى منتجات أكثر تخصصية. تغير ذلك تغيراً جذرياً الآن بفضل ثورة النفط والغاز الصخري، الأمر الذي يشجع الشركات على وضع خطط استثمار في زيادة سعة إنتاج الكيماويات بالولايات المتحدة. مشروعات جديدة وحسب مجلس البتروكيماويات الأميركي، هناك 17 مشروعاً بالولايات المتحدة الآن إما قيد التخطيط أو الدراسة لزيادة سعة عملية واحدة فقط، هي تكسير الإيثان لتصنيع الإيثلين المكون الرئيسي لصناعة المواد البلاستيكية مثل البوليثين.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغاز الصخري الأميركي ينعش صناعة البتروكيماويات الغاز الصخري الأميركي ينعش صناعة البتروكيماويات



GMT 20:55 2024 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض دولارًا أمريكيًّا و11 سنتًا

GMT 17:41 2024 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عمان يرتفع بأكثر من دولار

GMT 16:44 2024 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 62 سنتًا

GMT 18:04 2024 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع دولارًا أميركيًّا و12 سنتًا

GMT 15:27 2024 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 97 سنتًا

GMT 13:38 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 18 سنتًا

GMT 17:02 2024 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 3 دولارات أميركية و39 سنتًا

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:39 2023 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

توقعات الابراج اليوم الاثنين 18 سبتمبر/أيلول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 13:05 2023 السبت ,22 تموز / يوليو

توقعات الأبراج اليوم السبت 22 يوليو/ تموز 2023

GMT 18:33 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

أنس جابر تبلغ نصف نهائي ويمبلدون

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab