براءة المملكة العربية السعودية من تخمة النفط
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

براءة المملكة العربية السعودية من تخمة النفط

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - براءة المملكة العربية السعودية من تخمة النفط

النفط
أبها – العرب اليوم


ذكرت المستشارة العالمية في شؤون الاستثمار جوان لابين، في تقرير لها في جريدة "هيرالد تريبيون" الأميركية، السبت، أنه من المدهش أحيانا أن يتسلل التحريف إلى رؤيتنا للأمور، ومن المدهش بنفس القدر كيف يمكن للإحصاءات أن تصحح الأمور وتبث روح الحقيقة في أي نقاش.

وأضافت "كنت أبحث عن إحصاءات تتعلق بإنتاج النفط منذ فترة لا بأس بها عندما وقع بين يدي في هذا الشهر جدول بياني تفاعلي نشرته شبكة أخبار CNN على موقعها الإلكتروني، وقمت باستخراج المعلومات المبينة فيه".

ووجدت هذه البيانات مثيرة للاهتمام لدرجة كبيرة لأنها تنهي بعض الأساطير التي ترددها قنوات التلفزيون رغم كونها خاطئة، يتم تصوير السعودية على أنها الطرف الشرير في الوضع الذي تشهد فيه السوق العالمية تخمة في النفط الخام.

هذه الأرقام تكشف أن ذلك ليس صحيحا أبدا، "إذا دققتم في الأرقام ستجدون أن الزيادة في إنتاج السعودية من النفط لا تتجاوز 8% في 2004، لذلك فإن التأكيدات بأن السعودية "فتحت الحنفية" وتسببت بتخمة الأسواق النفطية غير صحيحة".

إذا نظرنا إلى الأرقام سنرى أن السعودية تراجعت إلى المرتبة الثانية في إنتاج النفط بعد الولايات المتحدة، ففي 2014، كانت الولايات المتحدة أكبر دولة منتجة للنفط نتيجة لاكتشافات النفط الصخري والتطور في تقنيات التنقيب والحفر. وقالت لابين: في واقع الأمر، لا تزال الولايات المتحدة تستهلك 19 مليون برميل نفط في اليوم، أي أنها تستهلك 7 ملايين برميل أكثر من الكمية التي تنتجها، لذلك فإنها لم تحقق الاستقلال النفطي بعد.

وخلال العقد الماضي، كانت الولايات المتحدة هي التي تمتعت بمعدل زيادة 51% من الإنتاج، وكندا زادت إنتاجها بمعدل 39% والإمارات تضخ 25% أكثر مما كانت تفعل منذ 10 سنوات.

وأوضحت لابين أن تكلفة برميل النفط الذي تنتجه الولايات المتحدة يبلغ نحو 40 دولارا، أما بالنسبة للسعودية، فتبلغ التكلفة حوالي 10 دولارات للبرميل، ومن خلال دفع الأسعار لتصل إلى معدل 30 دولارا للبرميل كما يحدث الآن، يستطيع السعوديون أن يستمروا في تحقيق الأرباح فيما لا تستطيع معظم الشركات الأميركية أن تفعل ذلك.

وتواصل لابين حديثها "علينا أن نلاحظ أيضا أن روسيا بقيت ثابتة في المرتبة الثالثة في الإنتاج العالمي".

إذا بقي سعر برميل النفط 30 دولارا، فإن الكثيرين في روسيا سينزلون إلى الشارع للاحتجاج بأن بوتين لا يدفع لهم أجورهم وتعويضات تقاعدهم. نحن نعلم أيضا أن الرئيس بوتين لا يعيد الاستثمار ليضمن بقاء حقول النفط الروسية صالحة للإنتاج بالمعدلات الحالية.

من المتوقع أن يتراجع إنتاج النفط 5% إذا تم إجراء الصيانة اللازمة لآبار النفط للحفاظ على مستويات الإنتاج.

باختصار، على الرغم من أن نمو العرض العالمي على النفط، فإن أكبر زيادة في الإنتاج جاءت من أميركا الشمالية وليس من الشرق الأوسط. الطلب العالمي يزداد أيضا ولكن بمعدل أقل من زيادة العرض. ربما أن هناك قوى جيوسياسية تعمل هنا أيضا. أو ربما أن الطلب على الطاقة يعكس تباطؤ الاقتصاد العالمي. ذلك الشك هو المسؤول على ما يبدو عن انخفاض أسعار النفط.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

براءة المملكة العربية السعودية من تخمة النفط براءة المملكة العربية السعودية من تخمة النفط



GMT 20:55 2024 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض دولارًا أمريكيًّا و11 سنتًا

GMT 17:41 2024 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عمان يرتفع بأكثر من دولار

GMT 16:44 2024 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 62 سنتًا

GMT 18:04 2024 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع دولارًا أميركيًّا و12 سنتًا

GMT 15:27 2024 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان ينخفض 97 سنتًا

GMT 13:38 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 18 سنتًا

GMT 17:02 2024 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سعر نفط عُمان يرتفع 3 دولارات أميركية و39 سنتًا

يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 11:14 2023 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 20 ديسمبر/ كانون الأول 2023

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab