دوافع جيوسياسية خلف هبوط أسعار النفط في العالم
آخر تحديث GMT12:48:10
 عمان اليوم -

دوافع جيوسياسية خلف هبوط أسعار النفط في العالم

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - دوافع جيوسياسية خلف هبوط أسعار النفط في العالم

شركة أرامكو السعودية
الدمام – العرب اليوم

افتتحت أخيرا شركة كشف الخبير النفطي ونائب رئيس شركة أرامكو السعودية سابقا المهندس عثمان الخويطر، أن ما تبقى من الاحتياطي النفطي من النوع التقليدي الرخيص لا يزيد عن تريليون برميل، في حين يتجاوز الاحتياطي الذي يشمل جميع أنواع النفط المعروفة في مناطق العالم أربعة تريليونات، من التقليدي وغير التقليدي، ويبلغ إنتاج النفط التقليدي ما يقارب حاليا 90% من الإنتاج العالمي. 
وذكر الخويطر خلال استضافته مساء الثلاثاء في ديوانية الأطباء للحديث بشأن "البترول الحاضر والمستقبل" إن ظهور النفط الصخري ليس بسبب التكنولوجيا المستخدمة في التكسير الهيدروليكي والحفر الأفقي بل إن مستوى أسعار النفط أواخر العقد الماضي هي من فتح المجال لظهور النفط الصخري وغيره من غير التقليدي، ومعدل إنتاج بئر الصخري في حدود 200 برميل يوميا، وهذا إنتاج ضعيف ومكلف، لافتا إلى أن أميركا وحدها استطاعت إنتاج الصخري بسبب توافر أعداد هائلة من أجهزة الحفر والأيدي البشرية المدربة والمعدات الثقيلة المساندة. 
وأضاف أن معدل تكلفة الإنتاج تتراوح من 50-80 دولارا للبرميل، مع وجود مناطق صغيرة تنخفض فيها التكلفة إلى ما دون 40 دولارا للبرميل. ولا يمكن إنتاج النفط الصخري خارج أميركا بأقل من 120 دولارا في الوقت الحاضر لظروف تتعلق بالجيولوجيا والأمور اللوجستية، ولذلك فليس من المتوقع أن تستطيع أي دولة أخرى إنتاج النفط الصخري بسبب ارتفاع التكلفة حتى تصل الأسعار إلى ذلك المستوى، مبينا أنه لم يكن النفط الصخري في يوم ما مصدر قلق للمملكة كونه في حال عدم استمراره سيرتفع إنتاج المملكة استجابة للطلب العالمي إلى 13 مليون برميل يوميا وهو أمر لا يخدم مصالح ومستقبل الأجيال القادمة. 
واستشهد الخويطر بما حدث في منتصف الثمانينات حينما رفعت جميع دول الأوبك مقدار احتياطياتها من البترول ودون أي مبرر بنسبة تتراوح بين 30-50%، ذاكرا بأن دول الخليج بما فيها المملكة لم تكتشف حقل واحد جديد من الحجم المتوسط من النوع التقليدي منذ 45 سنة، ما عدى مجموعة حقول صغيرة، مبينا أن 90% من الإنتاج العالمي حاليا هو من النفط التقليدي الرخيص.
وأكد أن خلف هذا الهبوط للأسعار إلى أدنى مستوياتها والتراجع دوافع جيوسياسية أدت إلى نزوله، وليس كما يتردد في الإعلام الغربي بأن سبب الانخفاض يعود إلى منافسة النفط الصخري والرملي والبحري، مؤكدا بأن تلك الأسباب غير صحيحة وغير دقيقة.
 الحصيني التجارية بالتعاون مع مجموعة سواتش السويسرية، بوتيك "اليت" بتقاطع العليا مع التحلية بالرياض. ويضم أرقى وأشهر ماركات مجموعة سواتش، وهي "بريجيه، بلانبان، هاري وينستون، جلاشوتيه، جاكي دروز، أوميجا". وتأتي هذه الخطوة تعزيزا للشراكة بين الحصيني وسواتش السويسرية، والتي بدأت منذ أكثر من 35 عاما. وهذا الافتتاح يعتبر امتدادا لسياسة التوسع التي بدأتها الحصيني العام الماضي بافتتاح بوتيك "اليت" في مركز جدة مول. وتستهدف هذه الماركات "النخبة" من محبي الساعات السويسرية الراقية والمميزة بتصميماتها الأنيقة. علما بأن موديلات هذه الماركات محدودة بسبب دقة التصنيع والمدة المستغرقة بالعمل. وبالتالي من يقتنيها فقد اقتنى قطعة مميزة وفريدة من نوعها. يذكر أن شركة الحصيني التجارية تعد من أعرق شركاء الساعات السويسرية في المملكة، حيث لديها انتشار واسع بالسوق السعودية وتتواجد بأرقى المراكز التجارية وفروعها تغطي معظم مناطق المملكة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دوافع جيوسياسية خلف هبوط أسعار النفط في العالم دوافع جيوسياسية خلف هبوط أسعار النفط في العالم



يارا بإطلالات راقية مستوحاة من عالم أميرات ديزني

بيروت ـ كريستين نبعة

GMT 05:51 2024 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية
 عمان اليوم - أنغام تتألق بإطلالتين ناعمتين في حفلها بالسعودية

GMT 11:08 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم
 عمان اليوم - لعشاق الثقافة والفنون أبرز المتاحف الشهيرة حول العالم

GMT 10:36 2024 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

أفكار لتجميل المنزل بالزهور
 عمان اليوم - أفكار لتجميل المنزل بالزهور

GMT 09:35 2023 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الأربعاء 30 أغسطس/آب 2023

GMT 18:16 2023 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

ميسي يصل ميامي ويؤكد أنه ليس نادماً على قراره

GMT 11:56 2023 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

بنزيما يعلن دعمه لملف السعودية لاستضافة كأس العالم 2034

GMT 12:35 2023 الأحد ,25 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم الأحد 25 يونيو/ حزيران 2023

GMT 02:24 2023 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الإثنين 11 سبتمبر ​/ أيلول 2023

GMT 11:29 2023 الجمعة ,29 أيلول / سبتمبر

توقعات الأبراج اليوم الجمعة 29 سبتمبر / أيلول 2023

GMT 02:47 2023 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الثلاثاء 15 أغسطس/آب 2023

GMT 11:41 2023 السبت ,10 حزيران / يونيو

توقعات الأبراج اليوم السبت 10 يونيو/ حزيران 2023

GMT 09:16 2023 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات الأبراج اليوم السبت 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023

GMT 02:51 2023 الإثنين ,21 آب / أغسطس

توقعات الأبراج اليوم الاثنين 21 أغسطس /آب 2023
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab