أوباما يعترف بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ ويتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

الاتفاق على توفير 100 بليون دولار لدعم تطور الدول الناشئة

أوباما يعترف بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ ويتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - أوباما يعترف بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ ويتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري

الرئيس الاميركي باراك اوباما
واشنطن ـ عادل سلامة

تعهد 150 رئيس دولة وحكومة في افتتاح القمة التاريخية حول المناخ في لوبورجيه قرب باريس، الاثنين الماضي، ببذل أقصى جهد ممكن للتوصل لأول اتفاق ملزم لمكافحة الاحتباس الحراري الذي يهدد البيئة، واعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ وتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري مع الحفاظ على التطور الاقتصادي.

وشكلت القمة فرصة لـ"قمم مصغرة" ثنائية أبرزها بين الرئيس الأميركي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بحثا خلالها ملفي سورية وأوكرانيا، كما أعلن مسؤول في البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي أبلغ نظيره الروسي بأن على الرئيس السوري بشار الأسد ترك السلطة في إطار انتقال سياسي.

في المقابل، أعلن الكرملين أن أوباما عبّر لبوتين عن أسفه لإسقاط تركيا الطائرة الروسية، لافتاً إلى أن الرئيسين أبديا تأييدهما للتحرك نحو تسوية سياسية للأزمة السورية.

وسُجل "لقاء عابر" بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، كما أفادت وسائل إعلام بأنهما تصافحا وتبادلا حديثًا مقتضبًا بعد التقاط صورة تذكارية للقادة المشاركين في القمة.

والتقى الرئيس الأميركي نظيره الصيني شي جينبينغ وتعهدا العمل معًا على التوصل لاتفاق لوقف انبعاثات الكربون المضرة بالبيئة، فيما شدد الرئيس الصيني على أهمية أن تؤخذ مفاوضات المناخ في الاعتبار، الفوارق الاقتصادية بين الدول، وأن يُسمح لكل منها بتطوير حلولها الخاصة لمشكلة الاحتباس الحراري.

وشكل الحضور العالمي للقمة مصدر ارتياح لفرنسا، لاسيما وأنه يأتي بعد اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وفي مستهل القمة التي افتتحت بدقيقة صمت حدادًا على أرواح ضحايا الاعتداءات، قارن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بين محاربة التطرف ومكافحة التغيّر المناخي، وأشار إلى "الحضور غير المسبوق" للقمة و"الرهان غير المسبوق" عليها، للتوصل لالتزام لصون "مستقبل الأرض والحياة".

وإضافة إلى خفض الاحتباس الحراري الذي يشكل أبرز أهداف القمة، ظهر تشديد على ضرورة مساعدة الدول الناشئة في إكمال تطورها، وهو ما يتطلب توفير مبلغ قدره مئة بليون دولار، يفترض أن تقرر القمة من يدفعها ومن يستفيد منها وبأي طريقة.

وعُلم أن تعهدات مالية عدة قدمت في هذا الإطار، لكنها لم تتجاوز مبلغ الـ70 بليون دولار، ما يستوجب تأمين الـ30 بليون المتبقية خلال المؤتمر، الذي تتواصل المفاوضات فيه على صعيد المندوبين والخبراء إلى 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

ولم يتقيد أوباما بالفترة المحددة لمداخلات الرؤساء والتي لا تتجاوز 3 دقائق، وتحدث لمدة 11 دقيقة، أقرّ خلالها بأن بلاده مصدر مشكلة التلوث البيئي والاختلال المناخي، وأكد عزمه على العمل لـ"إنقاذ الكرة الأرضية"، داعيًا قادة العالم إلى أن يكونوا في مستوى الرهان لخفض الاحتباس الحراري.

وأضاف: لدينا القدرة على تحديد مستقبلنا هنا واليوم، أرفض الحجة القائلة إن مكافحة الاحتباس تتنافى مع مقتضيات التطور الاقتصادي، وبات مؤكدًا عدم وجود تناقض بين النمو القوي وحماية البيئة.

وعدد ما حققته الولايات المتحدة في مجال حماية البيئة والتزامها بخفض انبعاث الغازات المضرة بالبيئة بنسبة تراوح بين 26 و28% بحلول العام 2025، ودعا إلى وضع المصالح القصيرة المدى جانبًا والتفكير بالهواء الذي يتنشقه أولادنا.

ولوحظ أن أوباما لم يأتِ على ذكر الطابع الملزم للاتفاق، وهو الأمر الذي ترفضه الغالبية الجمهورية في الكونغرس، كما أنه تفادى الإشارة إلى إمكان التزام بلاده خفض الاحتباس بما بين 1.5 درجة ودرجتين، كما اقترح هولاند.

وخلافًا لنظيره الأميركي، التزم بوتين بالدقائق الثلاث المحددة، وأكد عزم بلاده واستعدادها لالتزام خفض الاحتباس الحراري "أكبر التحديات في وجه الإنسانية"، وعبر عن موقف متقارب مع هولاند، بدعوته لاتفاق "شامل وعادل وملزم" حول المناخ، كما أكد عزم بلاده على تقديم دعم مادي للدول الناشئة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يعترف بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ ويتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري أوباما يعترف بمسؤولية بلاده عن اختلال المناخ ويتعهد بمكافحة الاحتباس الحراري



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab