ارتفاع شعبية القيادي الحماسوي محمود الزهار بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة
آخر تحديث GMT21:02:56
 عمان اليوم -

يُعرَف بمواقفه الصلبة والداعمة للمقاومة كخيار استراتيجي لتحرير فلسطين

ارتفاع شعبية القيادي "الحماسوي" محمود الزهار بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - ارتفاع شعبية القيادي "الحماسوي" محمود الزهار بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة

الجامعة الإسلامية في غزة
غزة– محمد حبيب

ارتفعت في الآونة الأخيرة شعبية القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" محمود الزهار في قطاع غزة، خاصةً بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، والتي أثبتت فيها المقاومة الفلسطينية والتي كانت على رأسها "كتائب القسام" الجناح العسكري قدرتها على إحداث توزان في الرعب مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، من خلال الإبداعات التي أظهرتها خلال الحرب وأنواع الأسلحة الجديدة التي أستخدمتها في معركتها مع الجيش الإسرائيلي وأبرزها الصواريخ والأنفاق طائرات الابابيل.

ويُعدّ الزهار، الذي يخرج  بمسيرات عسكرية لكتائب القسام مرتديًا الزي العسكري للقسام حاملاً بندقيته من صقور قيادات حركة حماس؛ حيث يعرف بمواقفه الصلبة والداعمة للمقاومة الفلسطينية كخيار استراتيجي ووحيد لتحرير فلسطين.

ويؤكد القيادي الزهار أنه ليس بعيدًا عن التجربة العسكرية، مبيّنًا أنه خلال مرحلة الإعدادية العام 1960 حتى الجامعية كان يتدرب على حمل السلاح كمادة من المنهاج يومئذ.

وتابع تصريحه: "لست بعيدًا عن السلاح منذ الطفولة حتى هذه اللحظة، وهذه قضية يجب أنَّ ترسخ في مفهوم الشعب الفلسطيني، والسياسي لا يجب أنَّ يكون بعيدًا عن العسكرية"، مبيّنًا أنَّ كل العاملين في سلك السياسية بكل دول العالم أمضوا فترة في الجيوش.

وأشار إلى أنَّ ارتداءه البدلة العسكرية في الحرب جاء بناءً على قرار منطقته العسكرية، بعدما جاؤوه يومئذ بالملابس العسكرية لارتدائها مرسلاً بهذا رسالة واضحة، مفادها أنَّ المقاومة يجب أنَّ تشمل كل الناس لا العسكريين فقط.

وقد نقلت صحيفة "يسرائيل هايوم"، اليوم الأربعاء، ما أكده الزهار من أنَّ "سيطرة حماس على الضفة الغربية وأجهزة الأمن الفلسطينية ستسمح للذراع العسكري للمنظمة بالعمل بسهولة أكبر للمسّ بإسرائيل، وحتى إبادتها".

وذكرت الصحيفة أنَّ تصريحات الزهار تلك تأتي بعد شهر ونصف فقط، من مزاعم كشف المخابرات الإسرائيلية لمؤامرة حماس بإسقاط حُكم فتح في الضفة، ادّعت حماس حينها بأنَّ هذه مؤامرة إسرائيلية هدفها المسّ بتطبيق المصالحة الفلسطينية الداخلية، أما الآن فيتحدثون في حماس عن السيطرة في الضفة بعلانية أكبر.

وأضاف الزهار: "اذا تمكّنت حماس من نقل قواتها أو جزء منها إلى الضفة الغربية فسنتمكن من إدارة المعركة على أساس "الوعد النهائي" بسرعة لا يتصورها احد، بل وإلى إبادة اسرائيل".

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ "الوعد النهائي" الذي يقصده الزهار، إنما يعتمد على ما جاء في القرآن الذي تنبّأ بخراب القدس وإبادة اليهود؛ فلقد شدّد على أنَّ حماس تعمل على تحقيق ما ورد في القرآن، وأنَّ الهدف الذي أمام ناظر قيادة المنظمة هو بناء خلافة إسلامية على "أرض فلسطين المحتلة".

وأوضح الزهار وفقًا للصحيفة الإسرائيلية بأنَّ "هناك من يدّعي بأنَّ حماس معنية بتدشين إمارة إسلامية في قطاع غزة، وهذا ليس صحيحًا، وليس في نيتها عمل ذلك، ولكن نيتنا هي أنَّ نعمل ما عمله تنظيم "داعش" وتدشين خلافة إسلامية تمتد عل كل الأراضي المقدسة في فلسطين المُحتلّة".

ومحمود الزهار من مواليد العام 1951 في حي الزيتون لأم مصرية وأب فلسطيني؛ حيث عمل منذ تخرّجه طبيبًا في مستشفيات غزة و خان يونس، إلى أنَّ تمّ فصله من قِبل سلطات الاحتلال بسبب مواقفه السياسية.

كما عمل رئيسًا لقسم التمريض ومحاضرًا في الجامعة الإسلامية في غزة حتى الآن، كما تولّى رئاسة الجمعية الطبيّة في قطاع غزة خلال الفترة من العام 1981-1985.

وبدأ حياته السياسية في أحضان جماعة الإخوان المسلمين وكان مثالًا يُحتذى به بين عناصر حماس ويتمتع بشعبية كبيرة جدًا ومحبوبًا وصبورًا كونه ثابتًا على موقفه وانفعاليًا في الحق.

واختير كوزير خارجية في حكومة حماس برئاسة إسماعيل هنيّة وأجرى بجولة خارجيّة وحيدة منذ توليه مهام عمله ثم بقي كذلك حتى يومنا هذا.

واعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني، لمدة ستة أشهر، عندما تعرّضت الحركة العام 1988لأول وأكبر ضربة شاملة بعد ستة أشهر من تأسيسها، وكان من ضمن الذين تمّ إبعادهم إلى مرج الزهور العام 1992، حيث قضى عامًا كاملاً في الإبعاد.

وقضى بضعة شهور في سجون السلطة الفلسطينية العام 1996، وتعرّض خلالها لتعذيب شديد جدًا، ونُقل على إثرها إلى المستشفى وهو في حالة صحيّة حرجة.

ويرأس مجلس إدارة مركز النور للدراسات والبحوث في قطاع غزة.

وتعرض الزهار لمحاولة اغتيال نحو الساعة العاشرة والربع صباح الأربعاء 10 أيلول/ سبتمبر 2003؛ إذ قصفت طائرة إف 16 من سلاح الجو الإسرائيلي منزله في حي الرمال الجنوبي في مدينة غزة، وأدت لإصابته بجروح وإلى مقتل ابنه البكر خالد "1974-10 أيلول/ سبتمبر 2003"، وحارسه الشخصي، شحتة يوسف الديري "28 عامًا"، حيث وصلا كأشلاء إلى مستشفى الشفاء في غزة.

ويعتقد أنَّ وزن القذيفة المستخدمة كان نصف طن، و قد تمّ تدمير المنزل المكوّن من طابقين تدميرًا كاملاً، إلا أنَّ الزهار كان يقف خارج المنزل في ذلك الوقت، مما أدى إلى إصابته بجروح فقط، و أصيبت زوجته أيضًا بجراح بالغة، وبلغ عدد الجرحى 20 شخصًا آخرين وتضرّرت 10 مبان مجاورة أخرى منها مسجد.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع شعبية القيادي الحماسوي محمود الزهار بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ارتفاع شعبية القيادي الحماسوي محمود الزهار بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab