الجيش السوري يستمر بدك داريا بالصواريخ والحر يأسر نحو 20 إيرانيًا
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

برقية سرية أميركية تتحدث عن استخدام النظام لـ"الكيماوي" في حمص

الجيش السوري يستمر بدك داريا بالصواريخ و"الحر" يأسر نحو 20 إيرانيًا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الجيش السوري يستمر بدك داريا بالصواريخ و"الحر" يأسر نحو 20 إيرانيًا

عدد من عناصر الجيش الحر السوري

دمشق ـ وكالات   تواصلت الاشتباكات عنيفة على كافة المحاور السورية بين الجيشين الحر والنظامي الذي واصل دعم قواته على مشارف داريا واستمر بقصف المنطقة بالصواريخ تمهيدا لاقتحامها. في وقت كشفت برقية سرّية تابعة لوزارة الخارجية الأميركية، عن احتمال استخدام الجيش أسلحة كيميائية في منتصف كانون الأول /ديسمبر الماضي، خلال هجوم عسكري على مدينة  حمص، في الوقت الذي، اعلن المتحدث باسم الثورة السورية في أوروبا، بسام جعارة، عن احتجاز الجيش الحر أكثر من 20 أسيراً إيرانياً، ودعا إلى مبادلتهم بسجناء سوريين لدى النظام.
ففي حمص تعرضت لقصف صباحي عنيف، فيما أعلن الجيش الحر عن إسقاط طائرة حربية فوق داريا بريف دمشق  ،وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن 106 أشخاص، بينهم نساء وأطفال، قتلوا في مذبحة جديدة ارتكبها الجيش النظامي الثلاثاء، في حمص.
واضاف المرصد أن بعض الضحايا أحرقوا داخل منازلهم، بينما قتل آخرون بالرصاص أو طعنوا حين اقتحمت القوات الموالية لسد بساتين الحصوية بوسط حمص.
اما حلب فتعرضت لقصف عنيف خصوصا في حي بستان القصر غربي المدينة ، كما شن الطيران الحربي غارة جوية على مدينة الباب في الريف الشمالي، وكذلك ارتفعت حصيلة قتلى انفجاري جامعة حلب التي وقعت الثلاثاء إلى 87 شخصًا و150 مصابًا.
  ما دفع بواشنطن الى ادانة  "الهجوم الشنيع" الذي استهدف ، الجامعة ، متهمة حكومة دمشق بشن غارات جوية ما ادى الى وقوع المجزرة، حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، إن "الولايات المتحدة تشعر بالصدمة وهي حزينة بسبب الهجوم الدامي الذي نفذه النظام السوري ضد جامعة حلب، ونواصل التشديد على أن المسؤولين عن عمليات القتل هذه والانتهاكات الأخرى للقانون الدولي سيتم التعرف عليهم وسيحاسبون".
في سياق متصل، كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية النقاب عن برقية سرّية، تابعة لوزارة الخارجية، تُشير إلى احتمال استخدام الجيش السوري أسلحة كيمياوية ضد شعبه في منتصف كانون الأول/ديسمبر 2012، خلال هجوم عسكري على مدينة حمص، لكن الرئاسة الأميركية قللت من شأن هذا التقرير ، وقال الناطق بلسان البيت الأبيض تومي فيتور، إن "التقرير لا يتماشى مع المعلومات الاستخباراتية الأميركية بشأن وضع الأسلحة الكيمياوية في سورية، فيما تساءلت المجلة الأميركية عن الخط الأحمر الذي رسمه الرئيس الأميركي في ما يتعلق بالأسلحة الكيميائية السورية، وهل سيتدخل أوباما في حال نقْل تلك الأسلحة من موقعها، أم أنه ينتظر استخدام الأسلحة.
من جهة أخرى، وللمرة الأولى منذ وفاة الرئيس السوري السابق حافظ الأسد في 10 حزيران/يونيو من العام 2000، قام نجله الرئيس بشار بطباعة عملة جديدة من فئة 2000 ليرة تحمل صورته، وتداول ناشطون الورقة النقدية الجديدة للعملة السورية، والتي من المقرر توزيعها في السوق بداية الشهر المقبل، وقد طبعت الورقة الجديدة في روسيا.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش السوري يستمر بدك داريا بالصواريخ والحر يأسر نحو 20 إيرانيًا الجيش السوري يستمر بدك داريا بالصواريخ والحر يأسر نحو 20 إيرانيًا



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab