الجيش العراقي ينفي استخدام البراميل المُتفجِّرة في الأنبار ويُشيد بدور شُيوخ القبائل
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

"داعش" تُطلق حملة عسكريَّة انتقامًا للفلوجة وتُعلن مسؤوليتها عن تفجيرات بغداد

الجيش العراقي ينفي استخدام البراميل المُتفجِّرة في الأنبار ويُشيد بدور شُيوخ القبائل

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الجيش العراقي ينفي استخدام البراميل المُتفجِّرة في الأنبار ويُشيد بدور شُيوخ القبائل

عناصر مسلحة من داعش
بغداد- نجلاء الطائي

 أكَّد قائد عمليات الأنبار، الفريق الركن رشيد فليح، في بيان لوزارة الدفاع، تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، أن "الجيش العراقي لم يستخدم البراميل المُتفجِّرة في حربه ضد تنظيمات "داعش" و"القاعدة"، وأن أية ميليشيات لا تتواجد في الحرب الدائرة ضمن الأنبار حاليًا".
وأشاد فليح، بـ"جهود وإسناد قيادات الأسلحة الجوية وطيران الجيش، وبقية الصنوف الأخرى للجيش العراقي"، مشيرًا إلى أن "شيوخ عشائر الأنبار العزيزة كان لهم دورهم المتميز في دعم القوات الأمنية".
من جانبه، أعلن تنظيم "داعش"، في بيان نشر على مواقع تابعة له، عن "بدء عملية عسكرية، الثلاثاء، ضد مقرات وتجمعات الحكومة المرتدة وأحزابها ومليشياتها الرافضية انتقامًا وثائرًا لما بدءوا به من حملة عدوانية ضد أهلنا في الفلوجة تحت صمت عالمي غريب بل ليس بغريب"، حسب قولهم.
وأضاف البيان، أنهم "قاموا الثلاثاء بتفجير تسع سيارات مُفخَّخة في مناطق متفرقة من بغداد، ضمن الموجة الأولى من تلك الحملة، وسقط على إثرها أكثر من 100 قتيل وجريح"، مخاطبًا "الروافض الحاقدين، وحكومتهم بأن مقراتهم وتجمعاتهم منتشرة في كل أنحاء بغداد، ولن يألوا جهدًا في استهدافها، وأسودنا يروق لهم طعم لحومكم ودمائكم، وأبشروا بما يسوئكم بإذن الله، وانتظروا إنا منتظرون"، حسب وصفهم.
وأكدت الشرطة العراقية، مساء الثلاثاء، أن "مُسحلَّي "داعش" انتشروا في شوارع منطقة المحطة، في بلدة بلد جنوب تكريت، وفجروا مقرًّا لقوات الصحوة المناوئة لهم، كما تعرضت الصحوات إلى هجوم في جنوب بغداد، وكان المبنى خاليًا لحظة الهجوم".
وكشف مصدر استخباري في الجيش العراقي، في محافظة نينوى، عن "تفاصيل حادثة "عين الجحش"، مشيرًا إلى أن "ما سماها بالخيانة، والخطة المحكمة من قبل المُسلَّحين وتساهل الجيش في توفير الحماية للجنود الضحايا تقف خلف تلك المأساة".
وأكَّد المصدر، أنه "في يوم الحادث انطلقت قافلة من السيارات العسكرية غير المُسلَّحة من إحدى المعسكرات داخل مدينة الموصل في اتجاه منطقة عين الجحش، وتقدَّم الرتل سيارة "همر" مُسلَّحة، كما كان في مؤخرة القافلة "همر" ثانية مُسلَّحة فقط".
وأضاف، أن "جميع الجنود البالغ عددهم 45 جنديًّا، هم من الجنود المستجدين، والذين أنهوا تدريبهم الأساسي، وتم نقلهم إلى منطقة عين الجحش لتعزيز القوات المكلفة بحماية الأنبوب النفطي، الذي يتعرض لهجمات متتالية بين حين وآخر".
وأوضح المصدر، أن "الجنود الضحايا كانوا غير مُسلَّحين، لأنه كان من المفترض تسليحهم حال وصولهم إلى مقر القوة المرابطة، قرب بلدة عين الجحش، فضلًا عن استلامهم لباقي التجهيزات العسكرية".
وتابع، "يبدو أن معلومات دقيقة تسربت إلى المجاميع المُسلَّحة التي نصبت كمينًا محكمًا ومُسلَّحًا جيدًا للإيقاع بقافلة جنودنا، وبالمفهوم العسكري نعتبر ذلك خيانة بكل بساطة".
واستطرد المصدر، أن "ثلاث سيارات نوع "مرزي" تابعة للمُسلَّحين كانت مُحمَّلة بـ"الدوشكات"، فتحت نيرانها الكثيفة على سيارتين "همر" اللتين كانتا مكلفتين بحماية القافلة، وتم إعطابهما وتحييدهما، ثم تم قتل وتوقيف الجنود الآخرين بكل سهولة من قِبل المُسلَّحين، الذين كانوا على علم ودراية بطبيعة المنطقة على ما يبدو".
وتضاربت الأنباء بشأن عدد ضحايا حادثة عين الجحش، فبعض المصادر أكَّدت أن "عدد الجنود الذين تم إعدامهم يبلغ 20 جنديًّا، ومصادر أخرى قالت، إن "عددهم يصل إلى 46 جنديًّا تم العثور على جثث 20 منهم، والآخرين مفقودين".

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش العراقي ينفي استخدام البراميل المُتفجِّرة في الأنبار ويُشيد بدور شُيوخ القبائل الجيش العراقي ينفي استخدام البراميل المُتفجِّرة في الأنبار ويُشيد بدور شُيوخ القبائل



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab