الحر يسيطر على محيط قلعة حلب وسط استمرار انقطاع الإتصالات عن المدينة
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

قوات الحكومة تقتحم أريحا في إدلب وتنفذ حملات أمنية وتنشر حواجز في اللاذقية

"الحر" يسيطر على محيط قلعة حلب وسط استمرار انقطاع الإتصالات عن المدينة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "الحر" يسيطر على محيط قلعة حلب وسط استمرار انقطاع الإتصالات عن المدينة

عناصر من الجيش الحر السوري

دمشق ـ جورج الشامي قام الجيش الحكومي اليوم باقتحام مدينة أريحا في ريف ادلب بعد اشتباكات دامت لعدة أيام، فيما سيطر الجيش الحر وكتائب "إسلامية" مقاتلة على محيط قلعة حلب بشكل شبه كامل، تزامناً مع انقطاع الاتصالات عن المدنية منذ أسبوع، أما اللاذقية فشهدت حملات أمنية مكثفة وانتشرت حواجز حكومية جديدة في مختلف الأحياء، في حين شهدت دمشق اليوم قصفاً عنيفاً بالمدفعية الثقيلة والدبابات على أحياء برزة وجوبر ومخيم اليرموك.
كما سقطت عدة قذائف هاون في العاصمة منها في منطقة العدوي، وسط اشتباكات عنيفة على أطراف حي برزة بين الجيش الحر وقوات الحكومة، كما شنت قوات الحكومة حملة مداهمات في منطقة مساكن برزة وحملة دهم واعتقالات بحي الصالحية.
وفي ريف دمشق قصَفَ الطيران الحربي منطقة السقي بمدينة النبك، فيما سجل قصف ٌعنيفٌ براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات جبعدين ومعلولا والرحيبة ويبرود وحوش عرب والزبداني ومعضمية الشام وداريا ودوما وزملكا والشيفونية وعلى مناطق عدة بالغوطة الشرقية، كما سقطت صواريخ أرض أرض على مدينة دوما، وشنت قوات الحكومة حملة دهم واعتقالات في مدينة القطيفة بالتزامن مع اشتباكات على طريق المتحلق الجنوبي من جهة مدينة زملكا واشتباكات على عدة محاور بمنطقة جبال القلمون.
و تمكّنت قوات الحكومة السورية اليوم من دخول مدينة أريحا في ريف إدلب شمال سوريا، بعد معارك عنيفة استمرت أياماً عدة ، وأدّت الى نزوح غالبية سكّان المدينة ودمار ما يزيد عن 80 بالمئة من مبانيها.
وأعلن مصدر عسكري مقاتل في صفوف المعارضة في ريف إدلب أن الجيش الحكومي يسيطر حالياً على غالبية المدينة، كما أنّه "يحاول التقدم باتجاه جبل الأربعين" قرب أريحا.
ولفت المصدر إلى أن أغلب القوى العسكرية الحكومية المقاتلة في إدلب وريفها توجّهت نحو أريحا خلال اليومين الماضيين، مقابل قلة في عدد العناصر المقاتلين في صفوف المعارضة في المدينة.
وتشهد الآن كل من أريحا وجبل الأربعين تحليقاً لمروحيات تابعة للحكومة بشكل مكثّف، حيث تقوم بإلقاء براميل متفجرة فوق جبل الأربعين تمهيداً لاقتحامه.
في المقابل عادت المدينة القديمة في حلب في الشمال السوري إلى الواجهة اليوم مع اندلاع اشتباكات بين قوات المعارضة والجيش الحكومي، وذلك بعد أن سادتها حالة من الهدوء خلال الفترة السابقة اقتصرت على حوادث قنص واشتباكات متقطعة.
وفي هذا السياق حقق الجيش السوري الحر مساء أمس واليوم تقدماً في المدينة القديمة حيث سيطر على مبان جديدة ، واتجه نحو منطقة السبع بحرات وسط المدينة، إضافة إلى السيطرة شبه الكاملة على محيط قلعة حلب والتي تعتبر من أهم مواقع تمركز القناصة وتجمّع القوات الحكومة.
ومن جانب آخر تركّز قصف قوات الحكومة اليوم على حي الليرمون، حيث تم رصد سقوط عدة قذائف فيه ممّا أدى الى اشتعال النيران في عدة مبان.
كما اشتدت الاشتباكات في ريف حلب وخاصة في القرى الجنوبية منه. فقد اندلعت معارك عنيفة على الطريق الدولي بالقرب من بلدة خناصر هاجمت فيها قوات المعارضة الحواجز المتبقية على طريق معامل الدفاع.
وتشهد شبكة الاتصالات الخليوية والأرضية وخدمة الإنترنت انقطاعاً تاماً في مدينة حلب شمالي سوريا منذ أسبوع، بعد فترة تميّزت بتواتر الشبكة بين انقطاع وإصلاح في كامل المدينة.
وأرجعت هيئات معارِضة الانقطاع لقرار حكومي، كون أبراج الاتصالات موجودة في مناطق تابعة لسيطرة الحكومة، حيث تحمّل مجمل الهيئات المدنية والعسكرية المعارِضة للحكومة مسؤولية هذا الانقطاع، والتي قالت أنه يهدف إلى "عزل المدينة عن العالم".
وتسري شائعات ضمن مدينة حلب حول عودة الاتصالات خلال فترة قريبة إلى المدينة، في ظل نفي البعض لذلك، معتقدين أن قطع الاتصالات سيستمر وأنه قد ينبئ بعمل عسكري يستهدف الأحياء التابعة لسيطرة المعارضة. ومن جانبها لم تصدر أية هيئة حكومية سورية أية تبريرات لحالة الانقطاع هذه.
هذا وتتعرض مدينة اللاذقية في الساحل السوري الى تشديد أمني مكثّف خلال الأيام الماضية تجلّى بحملات مداهمة لبعض الأحياء واعتقال ناشطين مدنيين منها وتكثيف حضور الحواجز في مختلف الطرقات وعلى مداخل المدينة.
وأفاد خالد عمر، ناشط ميداني من المدينة، أن يوم أمس شهد توزيع عدة حواجز جديدة في المدينة "وهي حواجز تسمى بالطيارة أي أنها تنصب مؤقتاً ثم يتم تحريكها إلى مكان آخر" وترّكزت تلك الحواجز في أحياء مارتقلا شارع القوتلي في حي الشيخ ضاهر وعلى الكورنيش الجنوبي وفي حي علي جمال.
وتقوم تلك الحواجز بحسب المصدر بإيقاف المارّة وتفتيش السيارات واعتقال بعض الشبّان بشكل عشوائي قائم على الشك بهم لا أكثر.
ونقل شهود عيان من حي الشيخ ضاهر أن الدوريات الأمنية تقوم بجولات يومية في أحياء المدينة وكثيراً ما تقوم بإغلاق حي بأكمله بحجة البحث عن مطلوبين، وتقتحم بيوتاً وتعتقل شباباً بتهمة التعامل مع المقاتلين في جبل الأكراد وسلمى.
ويأتي تشديد الحملات الأمنية على المدينة بعد مجموعة معارك في ريف اللاذقية أدت خلال الفترة السابقة إلى سيطرة قوات المعارضة على عدة قرى في المنطقة ثم استعادها الجيش الحكومي الذي ما يزال يقوم بقصف جبلي الأكراد والتركمان ومصيف سلمى بشكل يومي.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحر يسيطر على محيط قلعة حلب وسط استمرار انقطاع الإتصالات عن المدينة الحر يسيطر على محيط قلعة حلب وسط استمرار انقطاع الإتصالات عن المدينة



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab