الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا استقرار ولا سلام من دون حل قضية فلسطين
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

عقب تسلمه جائزة "وحدة الشعوب الأرثوذكسية" في روسيا

الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا استقرار ولا سلام من دون حل قضية فلسطين

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا استقرار ولا سلام من دون حل قضية فلسطين

صورة جماعية في حفل جائزة "وحدة الشعوب الأرثوذكسية" في روسيا

بيروت ـ جورج شاهين أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان، عقب تسلمه جائزة "وحدة الشعوب الأرثوذكسية" في روسيا، أنه "لا استقرار ولا سلام فعليًا في الشرق الأوسط، من دون عدالة اجتماعية في الداخل، ومن دون حل عادل وشامل لقضية فلسطين، ولكل أوجه الصراع العربي الإسرائيلي، على قاعدة قرارات الشرعية الدولية ومرجعية مؤتمر مدريد والمبادرة العربية للسلام".
وأعرب سليمان عن "الأمل بأن تؤدي التحولات الجارية في العالم إلى تحقيق ما تتمناه شعوب المنطقة لنفسها من إصلاح وحرية وديمقراطية حقة تحافظ على الحريات الأساسية، وتسمح بمشاركة المكونات الحضارية كلها لمجتمعاتها في الحياة السياسية، وفي إدارة الشأن العام بصورة متكافئة وعادلة"، مشددًا على أن "الضغط على إسرائيل للسماح للفلسطينيين بإقامة دولتهم يعتبر من مستلزمات تحقيق الديمقراطية في المنطقة، فضلاً عن النظر إلى ما يجري في سورية بعين المنطق والتروي والعدالة الدولية، والعمل على إطلاق حوار سياسي فيها يمكن مواطنيها من إيجاد نظام يتوافقون عليه".
وعبر الرئيس اللبناني خلال لقائه بطريرك موسكو وكل روسيا كيريل، في حفل منحه وبطريرك جورجيا إيليا الثاني ورئيس شركة الخطوط الحديدية الروسية فلاديمير ياكونين، جائزة البطريرك إلكسي الثاني، عن "سعادته واعتزازه بنيل هذه الجائزة، التي تقدم للمرة الأولى منذ 18 عامًا إلى شخصية لبنانية"، مقدمًا مكونها المالي إلى ميتمين تابعين لبطريركية موسكو.
وإذ أكد الرئيس سليمان أن "هذه الجائزة ستزيده تصميمًا وعزمًا في سعيه إلى تعزيز نهج الحوار والتوافق والاعتدال"، اعتبر أنه "يقع على لبنان والرئيس المسيحي فيه مسؤولية تشكيل الضمانة للمسيحيين في الشرق، لا سيما أن الرئيس مدعوم من الطوائف الإسلامية"، معولاً على "الدور الكبير الذي يمكن لروسيا أن تلعبه في هذا الإطار".
وقد وصل سليمان إلى كنيسة السيد المسيح المخلص في موسكو، قبل ظهر الإثنين، ترافقه السيدة الأولى وفاء سليمان ونائب رئيس الحكومة سمير مقبل، قرابة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الرابعة بعد الظهر بتوقيت بيروت)، إذ التقطت الصورة التذكارية للفائزين مع البطريرك كيريل، قبل أن ينتقلوا إلى صالة المعابد في الكنيسة ويبدأ الحفل، مستهلا بفيلم وثائقي عن الجائزة، ثم ألقى البطريرك كيريل كلمة أشاد فيها بالمكرمين، مثنيًا على "الدور الذي يلعبه الرئيس سليمان في مجال التطوير السلمي للبنان ولجهوده في تأييد الحوار المسيحي ـ الإسلامي، وكذلك في مجال تقديم المساعدات إلى النازحين السوريين وتعزيز الوحدة الوطنية بين اللبنانيين"، وسلم الجائزة للمكرمين الذين ألقى كل منهم كلمة بعد عرض وثائقي عنهم، ليختتم الحفل بتراتيل دينية ومقطوعات موسيقية.
وزار رئيس الجمهورية، البطريركية الأرثوذكسية في Danilov Monastery، إذ عقد لقاء مع البطريرك كيريل، حضره مطران الروم الأرثوذكس في روسيا نيفون صيقلي، وقنصل روسيا الفخري في لبنان جاك صراف والسفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين، وفي مستهل اللقاء، رحب البطريرك كيريل بالرئيس الضيف في روسيا، مستذكرًا زيارته الأخيرة للبنان، منوها بـ"العلاقات اللبنانية - الروسية على مر التاريخ"، وإذ تطرق إلى التحديات التي تواجه الوجود المسيحي في منطقة الشرق الأوسط"، حذر من "أن خروج المسيحيين هو بمثابة تهديد للسلام بين مختلف أطياف لبنان بشكل خاص، والمنطقة عمومًا"، مشيرًا إلى أن "الكنيسة الأرثوذكسية لا تزال تركز في اتصالاتها على دعم هذا الوجود، وضرورة أن تفهم القوى التي تهتم بالاستقرار في المنطقة ببذل الجهود لوقف الأعمال العسكرية وإيجاد الحل السلمي في سورية".
من جهته، شكر الرئيس سليمان للبطريرك دعوته ومنحه جائزة المؤسسة الدولية لوحدة الشعوب الأرثوذكسية، مشددًا على "أن الانتصار في الصراع القائم راهنًا بين الإرهاب والتعصب والانعزال من جهة، والانفتاح من جهة ثانية، سيكون للدول التي تعتمد الانفتاح"، مشيرًا إلى أن "العالم في المستقبل سيكون في حاجة إلى نظام شبيه بالنظام اللبناني الذي يعتمد الديمقراطية التوافقية التي تسمح بإشراك مكوناته كلها في إدارة الشأن السياسي في البلاد"، مشددًا على "أن الديمقراطية في العالم العربي لا يمكن أن تكون واقعية ما لم تشرك الدول مكوناتها في إدارة شؤونها، وأن من أهم مستلزمات هذه الديمقراطية هو تحقيق العدالة في فلسطين، الأمر الذي يتطلب جهدًا دوليًا للضغط على إسرائيل للسماح للفلسطينيين بإقامة دولتهم، والنظر إلى ما يجري في سورية بعين المنطق والتروي والعدالة الدولية والعمل على إطلاق حوار سياسي يمكن مواطنيها من إيجاد نظام ديمقراطي يتفقون عليه"، معتبرًا أنه "يقع على لبنان والرئيس المسيحي فيه مسؤولية تشكيل الضمانة للمسيحيين في الشرق، لا سيما أن الرئيس مدعوم من الطوائف الإسلامية فيه"، معولاً على "الدور الكبير الذي يمكن لروسيا أن تلعبه في هذا الإطار".
وتكريمًا للرئيس الضيف في روسيا والوفد المرافق، أقام المطران نيفون صيقلي مأدبة غداء في حضور نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وسفراء عرب وأجانب في Archangelsky Pereoulok 15 A، استهلت بتلاوة صلاة مباركة على نية الرئيس سليمان، قبل أن يلقي المطران صيقلي كلمة أكد فيها "القيم الروحية التي نشأ عليها الرئيس وتجسيده الحس الوطني واهتمامه بوحدة اللبنانيين"، مثنيًا على "الدور الذي يلعبه من خلال دعوته الفرقاء إلى الجلوس إلى طاولة الحوار، وسعيه إلى الحصول على دعم الدول من خلال رحلاته إلى الخارج"، في الوقت الذي هنأ فيه الرئيس سليمان على "حصوله على جائزة مؤسسة وحدة الشعوب الأرثوذكسية"، معتبرًا أن "هذه المؤسسة وجدت في شخصه المميز شريكًا همه وحدة الشعوب".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا استقرار ولا سلام من دون حل قضية فلسطين الرئيس اللبناني يؤكد أنه لا استقرار ولا سلام من دون حل قضية فلسطين



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab