الزهار يؤكّد أنّ الحكم على أداء حكومة التوافق في الوقت الحالي غير منطقي
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

أوضح أن الشعب الفلسطيني في غزة حذر من غدر الاحتلال الإسرائيلي

الزهار يؤكّد أنّ الحكم على أداء حكومة "التوافق" في الوقت الحالي غير منطقي

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الزهار يؤكّد أنّ الحكم على أداء حكومة "التوافق" في الوقت الحالي غير منطقي

وفد المصالحة الفلسطينية
غزة – محمد حبيب

أكّد القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلاميّة "حماس" محمود الزهار، أنّه من الصعب أن يتم الحديث عن أداء الحكومة الفلسطينية الجديدة "حكومة التوافق الوطني"، لأنها لم تكمل أسبوعها الأول.
وأوضح الزهار في حوارات صحافية نشرت الأحد، "أنّ الحكم على أداء الحكومة في الوقت الحالي أمر غير منطقي".
وتابع الزهار، "هذه الحكومة نبتت قبل أيام، وهناك وزارات لم تسلم مثل الداخلية والعمل، عندما نريد أن نحكم على حكومة على أقل تقدير يجب أن يكون بعد 100 يوم، لذلك يجب أن نعطيها فرصتها بعمل أشياء جيدة للشعب الفلسطيني وللوصول إلى ما يتمناه الشعب من المصالحة".
وقد تفجرت خلافات سريعة بين حركتي "فتح" و"حماس"، بعد وقت قصير من تشكيل حكومة التوافق الوطني برئاسة رامي الحمد الله الاثنين الماضي، وذلك بشأن صرف رواتب الموظفين الذين عملوا لأعوام مع حكومة "حماس" في غزة ولم يتلقوا رواتبهم على غرار موظفي السلطة الفلسطينية.
واختلفت الحركتين في تفسير سبب عدم صرف رواتب موظفي غزة، فبينما أشارت "حماس" إلى، أنّ الحكومة التوافقية هي المسؤولة عن ذلك، أعلن المتحدث باسم الحكومة إيهاب بسيسو، في رام الله، أن الحكومة ستشكل لجنة لحل القضية من دون تحديد مواعيد لصرف رواتب الموظفين.
وبين الزهار، بشأن معبر رفح الحدودي الذي تحدثت بعض وسائل الإعلام عن نية مصر إعادة فتحه قريبًا بعد زيارة الرئيس الفلسطيني للقاهرة تساءل الزهار "في ظل هذا الحديث والكلام الذي سمعناه عن معبر رفح، هل الحكومة الوطنية تحدثت بذلك؟ هل زارت مصر حتى نأتي بهذه الأخبار؟ من الذي جلس معهم من الحكومة؟، لا يوجد تطورات في أمر معبر رفح".
وتابع الزهار حديثه، "ليس من الحكمة أو المنطق أن نقيس الأمور بناءً على أشياء معينة، قبل أنّ تجلس الحكومة الجديدة مع مصر،  حتى نعرف أشياء جديدة عن المعبر الذي نأمل خيرًا في إعادة فتحه".
ورفض الزهار الإجابة المباشرة، عن إمكانية سفر قيادة "حماس" عبر معبر رفح، رفض الزهار برده "هذا سؤال افتراضي".
وتربط حركة "حماس" التي تحكم غزة فعليًا علاقات متوترة مع مصر إبان ثورة "30 يونيو"، التي تبعها إغلاق أنفاق التهريب التي كانت ممرًا رسميًا للبضائع من مصر إلى غزة، وتبعها اتهام وسائل الإعلام المصرية حد المبالغة حركة "حماس" بصورة متكررة بتنفيذ أعمال عدائية ضد الجيش المصري في صحراء سيناء المجاورة جغرافيًا لقطاع غزة.
وبعد نشر تقارير إسرائيلية عدة بشأن تطوير كتائب "القسام" الجناح العسكري لـ"حماس"، لصواريخ بعيدة المدى محليًا ومواصلة جلب السلاح وتصنيعه في غزة، لفت الزهار الذي قضى نجليه في غارات إسرائيلية، إلى أنّ "إسرائيل طول الوقت تحاول  تضخيم غزة، والناس، أخذة حرصها وحذرها، لأن شيم الغدر موجودة في إسرائيل".
وألمح الزهار الذي تعرض لمحاولات اغتيال عدة من قبل الاحتلال الإسرائيلي وأصيب في أحداها، أنّ "إسرائيل تخشى كثيرًا من الضفة الغربية"، وعن سبب هذه الخشية تحدث "إذا توقف التنسيق الأمني سوف يشكل تهديدًا كبيرًا لإسرائيل، لذلك هي تصب كل خوفها في الضفة الغربية من ناحية التنسيق الأمني".
وتابع الزهار، "غزة دائما شوكة في حلق إسرائيل، والآن أجواء المصالحة ايجابية وتحاول أنّ تصنع مشاكل بغزة من خلال تضخيم سلاح المقاومة الثابت" معاودًا التأكيد "الشعب الفلسطيني حريص وحذر".

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزهار يؤكّد أنّ الحكم على أداء حكومة التوافق في الوقت الحالي غير منطقي الزهار يؤكّد أنّ الحكم على أداء حكومة التوافق في الوقت الحالي غير منطقي



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab