القوّات الحكوميّة السورية تخسر أكثر من 3 آلاف عنصر منذ فوز الرئيس في الانتخابات
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

من بينهم 112 من جنسيات عربيّة وآسيويّة ونحو 70% من أهالي منطقة "الساحل"

القوّات الحكوميّة السورية تخسر أكثر من 3 آلاف عنصر منذ فوز الرئيس في الانتخابات

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - القوّات الحكوميّة السورية تخسر أكثر من 3 آلاف عنصر منذ فوز الرئيس في الانتخابات

عناصر من القوّات الحكوميّة السورية
دمشق ـ نور خوّام

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 3136 عنصرًا من القوّات الحكوميّة، وقوات الدفاع الوطني، والمسلحين الموالين لها، من جنسيات سورية، وعربية وآسيوية ومن الطائفة الشيعية، منذ خطاب الرئيس السوري بشار الأسد، وأدائه للقسم، في الـ 16 من تموز / يوليو الماضي، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية.

 

وشمل المجموع العام للخسائر البشرية 1716 جنديًا وضابطًا من القوّات الحكوميّة، قتلوا خلال تفجير عبوات ناسفة، وإسقاط مروحية، واستهداف تمركزاتهم بقذائف وصواريخ، ورصاص قناصة، وتفجير مقاتلين لأنفسهم بأحزمة ناسفة، وتفجير عربات مفخخة، وإعدامات، واشتباكات مع تنظيم "داعش"، و"جبهة النصرة" ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، والكتائب الإسلامية والمدنيّة، وجبهة "أنصار الدين".

 

وتضمّن أيضًا 1305 من عناصر جيش الدفاع الوطني، وكتائب "البعث"، واللجان الشعبية، والحزب السوري القومي الاجتماعي، و"الجبهة الشعبية لتحرير لواء إسكندرون"، والمخبرين الموالين للحكومة، و112 من المسلحين الموالين للحكومة من جنسيات عربية وآسيوية وإيرانية، ولواء "القدس" الفلسطيني، غالبيتهم من الطائفة الشيعيّة.

 

يأتي هذا فضلاً عن 852 عنصرًا وضابطًا ودفاع وطني وحراس "حقل شاعر" في حمص، وحرس فرع حزب "البعث العربي الاشتراكي" الحاكم في  سورية، قتلوا خلال تفجير عربات مفخخة وكمائن وإعدامات واشتباكات مع تنظيم "داعش" في محافظات الرقة والحسكة وحمص وحلب ودير الزور وريف دمشق وحماة، حيث بلغت نسبة قتلى القوّات الحكوميّة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" نحو 27 % من المجموع العام لعدد عناصر وضباط القوّات الحكوميّة.

 

يذكر أنَّ الرئيس السوري وعد مؤيديه، منذ 40 يومًا، بأنه سوف يستعيد السيطرة على مناطق كالرقة وحلب ودير الزور، ومناطق سورية مختلفة، وإذ به يخسر أكثر من 3100 من مقاتليه، وبعض ثكناته العسكرية الهامة، ومطاراته العسكرية، وحواجزه، ومنشآته الاقتصادية، وذلك في أكبر معدل خسائر بشرية خلال 40 يومًا متتالييًا في صفوف القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها، منذ انطلاقة الثورة السورية في الـ 18 من آذار/مارس 2011.

 

وتتزامن هذه الحصيلة مع التوتر الذي يسود، الإثنين، في الكثير من قرى وبلدات ومدن في الساحل السوري، وريف حماه الغربي وحمص، التي ينحدر منها جنود القوّات الحكوميّة، الذين كانوا متواجدين في مطار الطبقة العسكري، وانقطعت أخبارهم عن ذويهم، إضافة إلى استمرار انقطاع المعلومات عن المئات من عناصر القوّات الحكوميّة، الذين تركوا لمصيرهم المجهول أمام تنظيم "داعش" في الفرقة 17، واللواء 93 في محافظة الرقة، وحقل شاعر للغاز في ريف حمص الشرقي.

 

ويأتي نشر هذه الحصيلة أيضًا بالتزامن مع استمرار التوتر في المناطق التي ينحدر منها مقاتلو القوّات الحكوميّة والمسلحين الموالين لها، من تغييب الإعلام الحكوميّ، لبث أخبار وصور عن تشييع جثث أبنائهم، الذين قضوا خلال هذه الاشتباكات، وحتى لم يعمل على سحب الكثير من هذه الجثث، في الوقت الذي يشيّع "حزب الله" اللبناني، في مواكب رسمية، عناصره الذين قتلوا في سورية، ويدفع بأعداد أخرى لاستعادة جثة لأحد قتلاه في المعارك.

 

وكشفت مصادر موثوقة، على صلة متينة بضباط في شعبة التنظيم والإدارة، في الجيش والقوات المسلحة الحكوميّة، أنَّ "عدد الخسائر البشرية في صفوف القوّات الحكوميّة، أكثر من 75 ألف"، أي أكثر بنحو 35 ألف من الرقم الذي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقه لخسائر القوّات الحكوميّة.

 

وأشار إلى أنَّ "عدد خسائر القوّات الدفاع الوطني، واللجان الشعبية المسلحة الموالية للحكومة، بلغ نحو 40 ألفًا، حتى تاريخ الـ 25 من آب / أغسطس، ونحو 70 % من خسائر القوّات الحكوميّة والدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها، من حملة الجنسية السورية، ينحدرون من قرى وبلدات ومدن الساحل السوري وجباله وريف حماة الغربي ومناطق في مدينة حمص وريفها".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوّات الحكوميّة السورية تخسر أكثر من 3 آلاف عنصر منذ فوز الرئيس في الانتخابات القوّات الحكوميّة السورية تخسر أكثر من 3 آلاف عنصر منذ فوز الرئيس في الانتخابات



GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab