الوزيرة الإسرائيلية ليفني تلتقي عددًا من المسؤولين العرب لبحث خطر داعش
آخر تحديث GMT08:58:59
 عمان اليوم -

اجتماعٌ "سري" ضمّ أمين الجامعة العربية وولي العهد السعودي

الوزيرة الإسرائيلية ليفني تلتقي عددًا من المسؤولين العرب لبحث خطر "داعش"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الوزيرة الإسرائيلية ليفني تلتقي عددًا من المسؤولين العرب لبحث خطر "داعش"

الجمعية العامة للأمم المتحدة
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان

اجتمعت وزيرة العدل الإسرائيلية، رئيسة طاقم المفاوضات مع الفلسطينيين، تسيبي ليفني، بعددِ من وزراء الخارجية العرب؛ لبحث آفاق السلام في المنطقة ومُحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، والمعروف إعلاميًا باسم "داعش".

وكشف موقع "واللا" الإسرائيلي، السبت، عن الاجتماع السري الذي عُقد في نيويورك الأسبوع الماضي وشاركت فيه وزيرة القضاء الإسرائيلي، مسؤولة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين، ليفني بحضور وزراء خارجية وسياسيين كبار من دول عربية مختلفة.

وبحسب الموقع، فإنَّ العشاء الذي شاركت فيه ليفني جرى بحضور مسؤولين من دول عربية لا تقيم علاقات مع إسرائيل.

وأضاف أنَّ الاجتماع السري بحث قضايا إقليمية مختلفة والمفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

ووصلت ليفني إلى نيويورك الاثنين الماضي؛ للمشاركة في حدث رسمي تلبيةً لدعوة من الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون وزوجته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، التي من المتوقّع أنَّ تترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية المُقبلة.

والبارز في الزيارة التي استمرت لـ24 ساعة هو الدعوة التي تلقتها ليفني للمشاركة في عشاء يحضره عدد مقلّص من الشخصيات بعيدًا عن وسائل الإعلام، والذي دعي إليه قادة ودبلوماسيون عرب تواجدوا في نيويورك؛ للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وذكر موقع "واللا" أنَّ من بين الشخصيات التي شاركت في الاجتماع الذي لم يحضره سوى 20 شخصًا؛ الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، ووزير الخارجية اللبناني جبران بسيل، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزير الخارجية الأردني ناصر جودة، ووزير الخارجية الكويتي الشيخ خالد الصباح، ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبدالله بن زايد.

وكان من بين الحضور ولي العهد السعودي الأمير تركي الفيصل، الذي بحسب موقع "واللا"، لم يتردد في السابق من إظهار تعاطفه مع ليفني في لقاءات عامة، خاصة عندما أثنى على موقفها خلال مؤتمر أمني عُقد في ألمانيا.

وإلى جانب الوزراء والمسؤولين العرب شارك دبلوماسيون غربيون في اللقاء، من بينهم وزير الخارجية الكندي جون فيرد، ومبعوث الأمم المتحدة السابق للشرق الاوسط تيري لارسون، بينما كانت ليفني الشخصية الإسرائيليية الوحيدة المدعو للّقاء الذي عقد بعيدًا عن أعين وسائل الإعلام.

ورفض مكتب ليفني وبعض المشاركين في اللقاء التعليق على المعلومات التي أوردها موقع "واللا"، بينما عادت ليفني إلى إسرائيل للاحتفال برأس السنة اليهودية.

ومن المعروف، أنه باستثناء مصر فإنَّ كل الدبلوماسيين العرب المشاركين في اللقاء هم من دول أعضاء في الائتلاف الدولي ضد "داعش".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوزيرة الإسرائيلية ليفني تلتقي عددًا من المسؤولين العرب لبحث خطر داعش الوزيرة الإسرائيلية ليفني تلتقي عددًا من المسؤولين العرب لبحث خطر داعش



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab