انتحاريٌ يستهدف مقرًا عسكريًا جنوب تكريت والطيران العراقي يحلّق في سماء الموصل
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

ناحية الكرمة ومدينة الفلوجة تسقط في أيدي المسلحين والجيش العراقي يسترد العوجة

انتحاريٌ يستهدف مقرًا عسكريًا جنوب تكريت والطيران العراقي يحلّق في سماء الموصل

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - انتحاريٌ يستهدف مقرًا عسكريًا جنوب تكريت والطيران العراقي يحلّق في سماء الموصل

تفجير انتحاري جنوب تكريت
بغداد - نجلاء الطائي

سقط 39 جنديًا، بين قتيل وجريح، إثر تفجير انتحاري، بسيارة مفخخة، استهدف مقرًا عسكريًا لقوات الجيش، جنوب تكريت، فيما ارتفعت حصيلة قصف الطيران السوري لمدينة القائم، أقصى غرب محافظة الأنبار، الخميس، إلى 24 مدنياً، بين قتيل وجريح، فضلاً عن تدمير 7 منازل، بينما تعرّضت مناطق في قضاء سنجار، غرب مدينة الموصل إلى قصف صاروخي عنيف، مصدره مسلحو "داعش"، الذين يسيطرون على المدينة منذ العاشر من حزيران/يونيو الماضي، وفقدت القوات العراقية السيطرة على ناحية الكرمة ومدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، إثر التداعيات الأمنيّة التي أضعفت الدعم للجيش، في حين قصفت قوات الجيش، بالمدفعية، مضيف القائد العسكري لما يسمى "ثوار كرمة الفلوجة" رافع مشحن الجميلي،بينما استعادت قوّات الأمن، مدعومة بالعصائب، بلدتي عوينات، والعوجة، جنوب تكريت.
وانفجرت سيّارة مفخّخة، يقودها انتحاري، مساء الجمعة، مستهدفة مقراً عسكرياً جديداً أنشأته قوات الجيش في ناحية دجلة، جنوب تكريت، ما أسفر عن مقتل 12 جنديًا، وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة.
وارتفعت حصيلة القصف السوري لمدينة القائم، الخميس، إلى 4 قتلى من عائلة واحدة، هم طفلان ووالدتهما وامرأة أخرى، وجرح 20 آخرين، إصاباتهم متفاوتة، فضلاً عن تدمير 7 منازل في أحياء السكك، و7 نيسان، والأندلس.
وشنّ مسلحو "داعش" هجومًا، في نينوى، هو الثاني من نوعه، بالقذائف الصاروخية، على ناحية تل قصب، التابعة لقضاء سنجار، غرب مدينة الموصل.
وأكّدت مصادر مطّلعة أنَّ الطيران الحربي العراقي لا يزال يحلق في سماء الموصل، في إطار طلعات جوية، لكن لم ترد أنباء عن أي قصف.
واقتحم مسلحون مجهولون، مساء الجمعة، جامعي "الخضر" و"الصابونجي" في منطقة باب الطوب، وسط الموصل، وقاموا بسرقة الأثاث والمولدات الكهربائية التابعة لهما.
وانفجرت، في العاصمة العراقية، عبوة ناسفة، قرب جامع "سعاد النقيب"، في منطقة الغزالية، غرب بغداد، ما أسفر عن مقتل شخصين، وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة.
وقتل رجل وزوجته وطفليهما، أثناء هجوم مسلح نفّذه مجهولون على منزلهم، جنوب بغداد، فيما قتل وإصيب ستة مدنيين إثر انفجار عبوة ناسفة في منطقة الدورة.
وأكّد محافظ الأنبار أحمد خلف الدليمي أنَّ "منطقة الكرمة ما تزال خارج سيطرة القوات الأمنية، وكذلك مدينة الفلوجة، باستثناء منطقة الهياكل، التي تخضع لسيطرة قوات الجيش".
وأضاف الدليمي أنَّ "قوات الجيش ما تزال  خارج مداخل الفلوجة بمسافة كبيرة جداً"، مبيّناً أنَّ "الجيش يتواجد بنحو جيد نوعاً ما في منطقة الصقلاوية، على الرغم من بعض التجاوزات على طريق المرور السريع، تتمثل في عمليات القنص، أو استخدام القاذفات ضد القوات الأمنية".
وأوضح محافظ الأنبار أنَّ "هناك محاولات لاستهداف الجيش في مدينة الرمادي، بين الحين والآخر، إلا أنَّ الجيش وأبناء العشائر صامدين وثابتين".
ورأى الدليمي أنَّ "أحداث الموصل وكركوك وصلاح الدين أثّرت على العمليات العسكرية في الأنبار"، مقراً بـ"ضعف الدعم الحكومي المقدم للقوات الأمنية والعشائر في المحافظة"، عازيًا ذلك إلى "انشغال الحكومة بأكثر من جبهة"، لافتاً إلى أنَّ "تحديد الأولويات للجبهات قد يشوبه الخطأ أحياناً".
ويأتي هذا في حين قصفت قوات الجيش بالمدفعية مضيف القائد العسكري لما يسمى "ثوار كرمة الفلوجة" رافع مشحن الجميلي، وعدد من المنازل، في قضاء الكرمة، شرق الفلوجة، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين، وإصابة أربعة آخرين، فضلاً عن تدمير أربعة منازل.
وفي تكريت استعادت قوات الأمن العراقية، مدعومة بالعصائب، بلدتي عوينات والعوجة، جنوب تكريت، فيما دعا شيخ معروف من عشيرة الرئيس السابق صدام حسين، يسكن بلدة العوجة، إلى عدم الاعتداء على البلدة، أو استهداف قبر صدام.
وفي نينوى، أكّد مصدر أمني، وهو يروي الأحداث العسكرية التي رافقت دخول تنظيم "داعش" إلى قضاء تلعفر، غرب الموصل، أنَّ "تلعفر هي آخر مدينة سقطت في الموصل"، مبيّنًا أنَّ "تنظيم داعش هاجم المدينة بعشرات قذائف الهاون من العيار الثقيل، والمدافع، التي استولوا عليها من الوحدات العسكرية، ولمدة ثلاثة أيام".
وتابع "لأنَّ غالبية منتسبي لواء الجزيرة من أهالي تلعفر اضطروا إلى إخلاء عوائلهم، ما أسفر عن نوع من الاضطراب العسكري"، معتبرًا أنَّ "البقاء في تلعفر، في ضوء هذه الظروف هو انتحار".
وبقيت قوّات النخبة في تلعفر، وواجهت تقدم المتشددين، ودون غطاء جوي، واستطاعوا كسر حصار "داعش" على تلعفر، عبر عملية عسكرية نوعية، كبّدت التنظيم العشرات من القتلى.
وفي كركوك، الواقعة على بعد 250 كيلو مترًا شمال بغداد، أبلغ مدير شرطة الأقضية والنواحي سرحد قادر عن اعتقال ثمانية مطلوبين في عملية أمنية، في ناحية تازة، فضلاً عن ضبط أسلحة ومواد تفجير وجهاز كومبيوتر محمول، يحوي معلومات سرية خاصة بـ"داعش"، ومنشورات تدعو السكان والتنظيمات المسلحة إلى الانضمام إليه.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتحاريٌ يستهدف مقرًا عسكريًا جنوب تكريت والطيران العراقي يحلّق في سماء الموصل انتحاريٌ يستهدف مقرًا عسكريًا جنوب تكريت والطيران العراقي يحلّق في سماء الموصل



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab