قناصة داعش تؤخر تقدم الجيش إلى تكريت والتنظيم يسلم ملف الأمن في نينوى
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

81 قتيلاً وجريحًا حصيلة تفجيري مدينة الصدر ومحافظة صلاح الدين

قناصة "داعش" تؤخر تقدم الجيش إلى تكريت والتنظيم يسلم ملف الأمن في نينوى

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - قناصة "داعش" تؤخر تقدم الجيش إلى تكريت والتنظيم يسلم ملف الأمن في نينوى

عناصر من تنظيم "داعش"
بغداد ـ نجلاء الطائي

وزّع تنظيم مسلح يطلق على نفسه "جيش المجاهدين" منشورات في الأحياء الشمالية في ناحية السعدية (60 كم شمال بعقوبة) يرفض فيها مبايعة زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، معتبرًا أن الخلافة التي أعلن عنها البغدادي في وقت سابق غير جائزة شرعاً داعيًا إلى التراجع عنها وعدم استباحة دماء الأبرياء.
يأتي هذا في وقت قتل 7 أشخاص وأصيب 34 آخرون بانفجار سيارتين مفخختين في منطقة سوق الحي، في مدينة الصدر شرق العاصمة العراقية
وعثر على جثتين احداهما محروقة تعود لرجل مسن في منزل سكني في أطراف قرية أم الحوالي (60 كم شمال بعقوبة)التي تخضع لسيطرة "داعش" منذ ثلاثة أسابيع.
وفي صلاح الدين، إنفجر صهريجاً مفخخاً يقوده انتحاري ، مستهدفاً مطعم الجزيرة الواقع على الطريق السريع الرابط بين بغداد وسامراء وتكريت والذي تتمركز فيه قوة من متطوعي الحشد الشعبي، أعقبه انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري أيضاً، ما أسفر عن سقوط 40 متطوعًا بين قتيل وجريح
أما في تكريت أكد مصدر أمني في صلاح الدين، أن "القوات المشتركة من الجيش والشرطة تتقدم لتطهير مدينة تكريت بشكل بطيء جداً".
وعزا المصدر السبب إلى "إطلاق النيران من قناصين تابعين لتنظيم "داعش" ينتشرون على المباني العالية قرب مجمع القصور الرئاسية وسط تكريت".
وفي نينوى سلّم تنظيم "داعش" إدارة الملف الأمني إلى الشرطة الإسلامية وأنشأت ديوانًا للقضاء وفتحت محكمتين شرعيتين الاولى في الساحل الأيسر في مدينة الموصل في مبنى القائممقام والثانية في الساحل الأيمن للمدينة في دار ضيافة محافظ نينوى.وسيرت "داعش"دوريات فيها آليات مرور تحمل شعار الشرطة الإسلامية في شوارع المدينة يرتدون الملابس السوداء عليها شعار الشرطة الإسلامية، وجالت سيارات تحمل لوحات تسجيل الرقة والحسكة في شوارع الموصل.أدى ذلك الى منع تنظيم داعش  سير المركبات التي لا تحمل لوحات تسجيل في شوارع المحافظة.
وفي بابل ،تمكنت قوة مشتركة من قيادة عمليات بابل والفرقة الذهبية ، من قتل عشرة من مسلحي تنظيم "داعش"، في عملية نوعية لتطهير منطقة العبد ويس التابعة لناحية جرف الصخر (60 كم شمال بابل).

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناصة داعش تؤخر تقدم الجيش إلى تكريت والتنظيم يسلم ملف الأمن في نينوى قناصة داعش تؤخر تقدم الجيش إلى تكريت والتنظيم يسلم ملف الأمن في نينوى



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab