تباعد مواقف الحكومة السودانية والمتمردين في محادثات العاصمة الإثيوبية
آخر تحديث GMT13:06:19
 عمان اليوم -

الخرطوم تتهم الوساطة الأفريقية بالانحياز لمواقف "الحركة الشعبية"

تباعد مواقف الحكومة السودانية والمتمردين في محادثات العاصمة الإثيوبية

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - تباعد مواقف الحكومة السودانية والمتمردين في محادثات العاصمة الإثيوبية

المتمردين في دارفور
أديس أبابا - العرب اليوم

تباعدت مواقف الحكومة السودانية وحركات التمرد في دارفور و"الحركة الشعبية- الشمال" في المحادثات الجارية في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا؛ حيث اتهمت الخرطوم الوساطة الأفريقية بتبني مواقف المتمردين، بينما اتهم المتمردون الحكومة بمهاجمة مواقعها وحشد قواتها.

واتهم وفد الحكومة السودانية الوساطة الأفريقية برئاسة ثابو مبيكي، بالانحياز لمواقف "الحركة الشعبية" عبر الورقة التي قدمتها إلى الفرقاء، في محاولة لتقريب وجهات النظر فيما يتعلق بملف التفاوض حول منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان للوصول لاتفاق سلام ينهي الحرب المشتعلة في المنطقتين منذ 4 أعوام.

وأكد الناطق باسم وفد الحكومة، حسين حمدي، أن التفويض الممنوح لهم ينحصر في استكمال وثيقة الإطار التي اتفق عليها الطرفان في جولات سابقة، والدخول في الإجراءات العملية لتنفيذها.

وأكد أن "ورقة الوساطة تعبّر شكلاً ومضمونًا عن موقف المتمردين، وأن الأجندة التي أعدتها تتضمن فقط وقف الاعتداءات بهدف المشاركة في الحوار، وهذا لا يلبي طموحات المجتمع السوداني ولا أهالي المنطقتين. نحن نتطلع لتناول القضية بجميع عناصرها السياسية والأمنية والإنسانية، تمهيدًا للتسوية النهائية".

أما رئيس وفد الحكومة في مفاوضات دارفور، أمين حسن عمر، فقال إن وفده عقد اجتماعًا مفيدًا ومنتجًا مع مبيكي، وأُبلِغ بالملاحظات والشواغل حيال مسودته التي دفع بها للأطراف في منبر دارفور.

وذكر عمر أنهم طلبوا من مبيكي بعض الإيضاحات، بما مهد لإدراك الوساطة الأفريقية موقف الوفد الحكومي بشكل واضح، وأن تفويضه يقتصر على التفاوض في منبر أديس أبابا لوقف النار في دارفور وليس الحوار الوطني، وأن الوساطة قدمت ورقة لم تشر لوقف النار، بل ركزت بشكل أساسي على "وقف العدائيات الممهد للمشاركة في طاولة الحوار الوطني".

وأبدى استعداد الحكومة للتوقيع على وقف العدائيات مع حركتي مني أركو مناوي وجبريل إبراهيم المشاركتين في المفاوضات، رغم أنهما لا تتمتعان بأي وجود عسكري في دارفور.

في المقابل، ذكرت "الحركة الشعبية" أنها فوجئت بإعلان الوفد الحكومي المفاوض أنه ليس لديه تفويض كافٍ في قضايا الحوار الوطني واستغربت هجومه على الوساطة والحركة.

وأكد الناطق باسم ملف السلام في الحركة مبارك أردول: فوجئنا بوفد الحكومة يعلن بصراحة يُحسد عليها أنه ما جاء بتفويض كافٍ في قضايا الحوار القومي، ولعل تفويضه الوحيد هو الهجوم على الحركة لشعبية والوساطة الأفريقية.

كما ذكرت أن القوات الحكومية هاجمت مواقعها في ولاية النيل الأزرق، تزامنًا مع انطلاق المفاوضات، واتهمتها بالتحضير لهجوم شامل إبان سير عملية التفاوض.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تباعد مواقف الحكومة السودانية والمتمردين في محادثات العاصمة الإثيوبية تباعد مواقف الحكومة السودانية والمتمردين في محادثات العاصمة الإثيوبية



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

مسقط - عمان اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab