تصاعد التوتر الإسرائيلي عقب إضرام النار في ضريح يوسف قرب نابلس
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

مجلس الأمن يقرر مناقشة التوترات المتصاعدة في الأراضي الفلسطينية

تصاعد التوتر "الإسرائيلي" عقب إضرام النار في ضريح يوسف قرب نابلس

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - تصاعد التوتر "الإسرائيلي" عقب إضرام النار في ضريح يوسف قرب نابلس

تصاعد التوتر في إسرائيل عقب إضرام النار في ضريح يوسف
نابلس - كمال اليازجي

تصاعد التوتر في "إسرائيل" الجمعة، بعدما أشعل الشبان الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة النيران في مزار يهودي قرب نابلس، فيما طعن رجل فلسطيني انتحل هوية صحافي جنديًا "إسرائيليًا" قرب الخليل.
وجاءت هذه الحوادث بالتزامن مع توسعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" تدريجيًا في نصب نقاط تفتيش جديدة في القدس الشرقية، وقطعت حركة المرور في أجزاء كبيرة من المدينة بين الأحياء اليهودية والفلسطينية.
قرر مجلس الأمن للأمم المتحدة بناء على طلب الأردن، الاجتماع لمناقشة التوترات المتصاعدة، وذلك بعد أسبوعين من العنف في المنطقة.

واندلعت اشتباكات عنيفة على طول السياج الحدودي لقطاع غزة، حيث أطلق جنود الاحتلال النار على شاب فلسطيني، بعدما حاول عشرات الفلسطينيين اختراق معبر "إيريز"، وأفادت مصادر طبية فلسطينية في غزة، بإصابة 27 شخصًا الجمعة، بينهم 11 بالرصاص الحي في كل من شمال وجنوب القطاع.
وتجمع نحو 100 شخص في نابلس، على مزار يعرف باسم "قبر يوسف" وأضرموا فيه النيران، وذلك قبل وصول قوات الأمن الفلسطينية لتمنعهم من تدمير الضريح.

وأدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم، على الرغم من الهجوم الشديد عليه مسبقًا بسبب تصريحاته الأخيرة، التي وصفها البعض بالمحرضة، ووصف الهجوم بأنه "يسيء لثقافتنا وديننا وأخلاقنا".
وذكر بيان عسكري "إسرائيلي" حول الهجوم على الضريح: "ندين بشدة أي اعتداء على المقدسات، وسوف نجد ونعتقل هؤلاء الذين أضرموا النار".
وبعد ساعات عدة، طعن رجل فلسطيني منتحلًا صفة صحافي في الخليل، جنديًا "إسرائيليًا" بسكين، قبل أن تقتله القوات "الإسرائيلية" بالرصاص، وأدانت جمعية الصحافة الأجنبية في "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية المحتلة الحادث ووصفته بأنه "انتهاك لشرف الصحافة".

وأظهرت لقطات تلفزيونية صورًا للرجل الفلسطيني ملقى على الأرض بزي الصحافة، وتحيط به القوات "الإسرائيلية" بعد الهجوم، وكان يحمل سكينًا.
وخرج الآلاف من المواطنين في الأردن إلى الشوارع الجمعة، داعين الحكومة إلى إلغاء معاهدة السلام مع "إسرائيل"، متهمين الاحتلال "الإسرائيلي" بانتهاكات حرمة المسجد الأقصى.
وشهدت  مدينة القدس سلسلة من الحوادث العنيفة في الأسبوعين الماضيين، والتي كانت هادئة نسبيًا الجمعة، حيث واصلت قوات الأمن "الإسرائيلية" إقامة الحواجز بين الأحياء اليهودية والفلسطينية في أنحاء المدينة، بما في ذلك المناطق المركزية حول فندق المستعمرة الأميركية وكاتدرائية سانت جورج.
وفي حي العيسوية الفلسطيني قرب حرم جامعة الخليل، أغلقت الشرطة جميع المداخل حيث استوجب على الراغبين في مغادرة الحي المرور على نقطة تفتيش، ويطلب من الرجال أن يخلعوا ملابسهم وأحذيتهم قبل السماح لهم بالمرور.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاعد التوتر الإسرائيلي عقب إضرام النار في ضريح يوسف قرب نابلس تصاعد التوتر الإسرائيلي عقب إضرام النار في ضريح يوسف قرب نابلس



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 09:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الاسد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab