تصاعد حدّة الأزمة بين الرئيس اليمني وزعيم المؤتمر الشعبيّ
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

يحاول هادي استقطاب قيادات معارضة إلى صفوفه

تصاعد حدّة الأزمة بين الرئيس اليمني وزعيم "المؤتمر الشعبيّ"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - تصاعد حدّة الأزمة بين الرئيس اليمني وزعيم "المؤتمر الشعبيّ"

علي عبد الله صالح وعبد ربه منصور هادي
صنعاء ـ علوي سعيد

تصاعدت الأزمة بين رئيس الجمهورية اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس المؤتمر علي عبد الله صالح، من خلال إنهاء أزمة جامع الصالح بالإبقاء على تسميته، عقب التقاء هادي بالهيئة الإدارية، لكن الصراع انتقل إلى محاولة السيطرة على المؤتمر الشعبي.
وأكّدت مصادر موثوقة أن الرئيس يحاول استقطاب قيادات مؤتمرية إلى صفه لمنع سلفه من الدعوة لاجتماع اللجنة الدائمة، بعد أن أكد بيان اللجنة العامة على التحضير لانعقادها، وهو ما يفتح الطريق للدعوة لانعقاد المؤتمر العام الثامن الذي تأخر انعقاده لمدة أشهر، وهو ما قد يؤدي للإطاحة بالرئيس من الأمانة العامة واستبداله بآخر في ظل هيمنة صالح على مفاصل المؤتمر في المراكز والفروع، والاتهامات التي تواجه هادي بتخليه عن حزبه ومداهنة حزب "الإصلاح".
وأشار المصدر إلى أن مسألة دعوة اللجنة الدائمة ينظر إليها هادي باعتبارها خطًّا أحمر في حال تم قبل الاتفاق على برنامج محدد لها، وهو ما جعل اللجنة العامة تتراجع كل مرة عن دعوتها للاجتماع منعًا للتصعيد،
وربط المصدر بين تلكؤ هادي بالموافقة على إعادة قناة "اليمن اليوم"، وعدم تطبيع علاقته مع سلفه والمؤتمر بالتوصل لهذه المسألة ومسائل أخرى لها علاقة بالانتخابات الرئاسية المقبلة، وترشيح هادي كرئيس توافقي وانتخابه كرئيس للمؤتمر، وهما القضيتان الأساس المسببة لتصاعد الأزمة ين الرجلين.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تصاعد حدّة الأزمة بين الرئيس اليمني وزعيم المؤتمر الشعبيّ تصاعد حدّة الأزمة بين الرئيس اليمني وزعيم المؤتمر الشعبيّ



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab