قائد أركان الجيش الحُر يزور جبهات حلب وجبهة النصرة تنفي إعلانها إمارة إسلاميَّة
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

تواصل المعارك في محيط دمشق وقصف على وحماة ودرعا

قائد أركان "الجيش الحُر" يزور جبهات حلب و"جبهة النصرة" تنفي إعلانها إمارة إسلاميَّة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - قائد أركان "الجيش الحُر" يزور جبهات حلب و"جبهة النصرة" تنفي إعلانها إمارة إسلاميَّة

عناصر من الجيش السوري الحر
دمشق ـ ريم الجمال

زار رئيس هيئة أركان "الجيش الحر" عبد الإله البشير، بعض النقاط على جبهات حلب، (شمال سورية)، وتناول الإفطار برفقة بعض المقاتلين بقيادة قائد المجلس العسكري في حلب، في حي الراشدين، الذي يشهد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية، وتأتي هذه الزيارة في وقت أعلنت فيه القوات الحكومية سيطرتها على المنطقة الصناعية والشيخ نجار في حلب بعد تراجع مقاتلي المعارضة بسبب نقص الأسلحة والدعم اللازم بحسب الائتلاف السوري المعارض، كما زار البشير مقاتلي المعارضة على جبهتي وادي الضيف والحامدية في ريف إدلب.
ترافق ذلك مع قصف الطيران الحربي على مناطق في قرية الشيخ عيسى بريف حلب الشمالي، في حين استمرت المعارك العنيفة بين الغرفة المشتركة لأهل الشام وجيش المهاجرين والأنصار من جهة، والقوات الحكومية من جهة أخرى، في محيط مبنى فرع المخابرات الجوية في مدينة حلب، وتصدّت المعارضة لمحاولة اقتحام قرية الجبيلة المجاورة لسجن حلب المركزيّ.
وفي دير الزور، (شرق سورية)، عثر على جثامين 5 مقاتلين، 4 منهم مجهولو الهوية بالقرب من محطة الرفع الثانية في بادية الشحيل، كانوا قد لقوا حتفهم خلال اشتباكات مع "الدولة الإسلامية" في وقت سابق.
واستهدفت الكتائب الإسلامية بقذائف الـ"هاون" تمركزات للقوات الحكومية في حي المنشية في درعا البلد (جنوب سورية)، وقتل عنصر من الكتائب الإسلامية في اشتباكات مع القوات الحكومية على الجهة الجنوبية الغربية من بلدة عتمان، بينما استهدفت الكتائب الإسلامية بقذائف الـ"هاون" والمدفعية حاجز برد في مدينة بصرى الشام وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات الحكومة.
وفي ريف دمشق، دارت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي "جبهة النصرة" (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى في محيط مدينة عدرا وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، فيما استمرت الاشتباكات العنيفة في جرود بلدة الجبة بمنطقة القلمون، كما قصفت القوات الحكومية مناطق في بلدة رنكوس ومزارع الشيفونية قرب مدينة دوما، مما أدى لسقوط جرحى بينما جددت قصفها لمناطق في مدينة الزبداني وبلدة المليحة ومحيطها، ترافق مع استهداف الكتائب الإسلامية بالقذائف الصاروخية تمركزات لقوات الحكومة على أطراف بلدة المليحة مما أدى لمقتل عنصرين اثنين من القوات الحكومية، فيما استمرت الاشتباكات على أطراف مخيم خان الشيح بالغوطة الغربية وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
واندلعت، مساء السبت، معارك عنيفة على الجبهة الجنوبيّة لمدينة مورك في ريف حماة الشماليّ، عقب محاولة القوات الحكومية اقتحام مدينة مورك، وسط قصف عنيف بالبراميل المتفجّرة، والمدفعيّة الثقيلة.
وقصف الطيران المروحيّ مناطق في جبل الأربعين وقرية معرطبعي قرية الخالديّة، بالبراميل المتفجّرة، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات وقصفت القوات الحكومية قرب مدينة أريحا دون أنباء عن خسائر بشرية، كما نفذ الطيران الحربي غارة على منطقة الزوار بريف حماه الشمالي.
وتصدى "الجيش الحر" في إدلب لمحاولة القوات الحكومية التقدم نحو مدينة بنش وكبّد الرتل المهاجم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، إذ دمّر عدد من الآليات في حين سقط عدد من القوات الحكومية بين قتيل وجريح إثر الاشتباكات، إلى ذلك انشق عدد من عناصر الجيش الحكومي على حاجز عين قريع في وادي الضيف وتم تأمينهم من قبل كتائب المعارضة.
وأعلنت "جبهة النصرة"، في بيان لها، نفي ما أشيع عن إعلانها إمارة إسلامية. وأوضح البيان "نحن نسعى لإقامة إمارة إسلاميّة وفق السُّنن الشرعيّة المعتبرة، ولم نعلن عن إقامتها بعدُ، وفي اليوم الذي يوافقنا فيه المجاهدون والعلماء سنعلن عنها بإذن الله"، وحذّر البيان من أنّ "جبهة النصرة" لن تتهاون مع المجموعات المفسدة في المناطق المحررة في إشارة إلى تنظيم "دولة العراق والشام".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قائد أركان الجيش الحُر يزور جبهات حلب وجبهة النصرة تنفي إعلانها إمارة إسلاميَّة قائد أركان الجيش الحُر يزور جبهات حلب وجبهة النصرة تنفي إعلانها إمارة إسلاميَّة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab