توني بلير يعتزم الاستقالة من منصب ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

يُقدّم المشورة للحكومات العربيّة وبنك الاستثمار الأميركي

توني بلير يعتزم الاستقالة من منصب ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - توني بلير يعتزم الاستقالة من منصب ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير
لندن - كاتيا حداد

كشف مسؤولون في القدس أنّ رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير، سيستقيل من منصبه كممثل خاص للجنة الرباعية للقوى الدولية التي تسعى إلى الوصول إلى اتفاق سلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، حزيران/يونيو، في ظل وجود جدل شبه مستمر حول دوره، مشيرين إلى أنّ بلير تحدث مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون عن استقالته.

وسيجتمع ممثلو اللجنة الرباعية في وقت لاحق، الأربعاء، في بروكسل لمناقشة الآثار المترتبة على استقالة بلير، ومن سيقوم باستبداله. لكن مصادر مقربة أكّدت أنه لن "يختفي من المشهد" وسيواصل العمل بصفة شخصية لتعزيز السلام.

وتولى بلير العمل في الشرق الأوسط بعد وقت قصير من مغادرته "داوننغ ستريت" في حزيران/ يونيو 2007، وكُلف بمهمة المساعدة في تطوير الاقتصاد الفلسطيني.

وواجه رئيس الوزراء البريطاني الأسبق انتقادات واسعة، واعتبر مراقبون أنه مسؤول عن غزو العراق عام 2003، ورحب الفلسطينيون في البداية بتعيينه، ولكن سرعان ما اعتبروه قريبًا جدا من الإسرائيليين.
وتأسست اللجنة الرباعية عام 2002، وتتألف من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة. وأصبحت مرادفا لمفهوم الدبلوماسية البطيئة والتدريجية. 

وجرى اجتياز هذه المرحلة بالجهود التي تقودها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لتحقيق اتفاق سلام.

وأوضح كريس دويل، من مجلس التفاهم العربي البريطاني "لا يمكن للفلسطينيين بناء اقتصاد تحت الاحتلال".

وتأتي استقالة بلير في الوقت الذي وصلت خلاله المفاوضات بين الفلسطينيين و"إسرائيل" إلى أدنى درجاتها دون أي توقعات بتحقيق حل للصراع.

ويعارض الوزراء في الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو، تقديم أي تنازلات، كما أنّ مصداقية نتنياهو بشأن القضية تراجعت بشدة، لأسباب تشمل توسيع المستوطنات غير القانونية في الضفة الغربية التي لا تزال على قدم وساق.

وعلى الجانب الآخر، تنقسم السلطة الفلسطينية بين الموجودة في رام الله، والتي لا تزال ملتزمة باتفاقيات "أوسلو" للسلام عام 1993، وحركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة وتتبنى مبدأ المقاومة المسلحة ضد "إسرائيل".
وواجهت أعمال بلير التجارية في الشرق الأوسط اتهامات مكررة ما أدى إلى تصاعد القلق في بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بشأن تضارب المصالح.
 ونتج عن عن استقالة بلير مجموعة من التعليقات الساخرة عبر وسائل الاعلام الاجتماعية أبرزها تغريدة كتبها كارني روس، وهو دبلوماسي بريطاني عمل في الأمم المتحدة واستقال من وزارة الخارجية خلال غزو العراق.
وبيّن مصدر مقرب من رئيس الوزراء الأسبق، الأربعاء، أن بلير يعتقد أنه نجح في تحسين حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية من خلال نقاط التفتيش والحواجز الإسرائيلية.

كانت علاقة بلير متوترة مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في بعض الأحيان، على الرغم من أنه يتمتع بعلاقات أفضل مع شخصيات فلسطينية أخرى. حسب ما يتردد.

ومنذ ترك بلير منصب رئيس الوزراء، شارك في الكثير من المصالح التجارية والتي تشمل تقديم المشورة للحكومات العربية وبنك الاستثمار الأميركي.

ويُقال إن ثروته تصل إلى 10 ملايين جنيه إسترليني، ويتبرع لصالح المشاريع الخيرية، بما في ذلك أعمال التطوير في أفريقيا.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توني بلير يعتزم الاستقالة من منصب ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير يعتزم الاستقالة من منصب ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab