الجيش اللبناني ينعى شهداء عرسال وحزب الله يحمّل المسؤوليّة للجماعات السوريّة المتطرّفة
آخر تحديث GMT21:02:56
 عمان اليوم -

"جبهة النصرة" تخلي مسؤوليتها وجيش الاحتلال يتوغّل في الجنوب والأهالي يطالبون بهدنة

الجيش اللبناني ينعى شهداء عرسال و"حزب الله" يحمّل المسؤوليّة للجماعات السوريّة المتطرّفة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الجيش اللبناني ينعى شهداء عرسال و"حزب الله" يحمّل المسؤوليّة للجماعات السوريّة المتطرّفة

قوات الجيش اللبناني
بيروت ـ فادي سماحة

نعت قيادة الجيش اللّبناني - مديرية التوجيه، العسكريين الذين استشهدوا في الاشتباكات التي خاضها الجيش ضد المجموعات المتطرفة في منطقة عرسال، فيما طالب مواطنون من بلدة عرسال بهدنة إنسانية، بغية تمكينهم من الخروج من البلدة بسبب المعارك العنيفة بين الجيش والمسلحين.
وكان من بين الشهداء كل من العريف إبراهيم محمد العموري، العريف وليد نسيم المجدلاني، العريف نادر حسن يوسف، العريف عمر وليد النحيلي، العريف جعفر حسن ناصر الدين، الجندي حسين علي حميه، المجند خلدون رؤوف حمود، المجند حسن وليد محي الدين والمجند محمد علي العجل.
وأعلن "حزب الله"، في بيان صادر عنه، تعليقاً على الاعتداءات الآثمة التي تعرض لها الجيش اللبناني، والقوى الأمنية في منطقة عرسال، أن "الاعتداءات الإجرامية الآثمة التي تستهدف لبنان وشعبه وجيشه تتفاقم من طرف المجموعات المتشدّدة، التي اتخذت أوكاراً لها على أطراف الحدود اللبنانية، منتهكة السيادة الوطنية ومستهدفة الجيش اللبناني، والقوى الأمنية الأخرى، وكان آخر هذه الاعتداءات ما تعرضت له حواجز ومراكز الجيش وقوى الأمن الداخلي في عرسال وجرودها، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من الجنود والأهالي، واختطاف عدد آخر من أبناء الجيش وقوى الأمن الداخلي".
وأشار إلى أنَّ "استمرار هذه الجرائم التي ترتكبها جماعات منظّمة، مدعومة بغطاء خارجي وبتبرير داخلي، هي دليل على الخطر المحدق بلبنان وكل أهله، دون تمييز بين منطقة وأخرى، أو طائفة وطائفة، أو مذهب ومذهب آخر، وهو ما ينبغي أن يتكاتف اللبنانيون جميعاً لمواجهته، بعيداً عن إيجاد التبريرات أو التماس الأعذار لهذه الجماعات، التي ارتكبت من الفظائع ما لا يقبله عقل أو دين أو عرف".
ورأى أنّ "اضطلاع الجيش اللبناني بمسؤولية حماية البلد وتحصين حدوده ومنع انتهاك سيادته، وتقديم خيرة شبابه شهداء في هذا السبيل، هو دليل على صفاء هذه المؤسسة وإخلاصها للوطن".
وأردف "إن العزم الذي أبدته قيادة الجيش في التصدي للإجرام الذي استهدف حواجزه ومراكزه في جرود عرسال، هو موقف يستحق كل التقدير والدعم ويتطلب التفاف كل اللبنانيين حول مؤسستهم العسكرية والوقوف والتضامن الكامل معها".
وأوضح أنّ "حزب الله، إذ يعبّر عن أقصى درجات التقدير للمؤسسة العسكرية، وعن تأييده لكل الخطوات التي تتخذها بغية الحفاظ على هيبة هذه المؤسسة وتعزيز حصانتها وقدرتها في وجه الاعتداءات الإرهابية، فإنه يؤكد على وقوفه صفاً واحداً مع هذه المؤسسة في مواجهة المخاطر المحدقة ببلدنا والتي تتهدد وحدته وسيادته واستقراره".
ومن جانبها، أبرزت "جبهة النصرة" السوريّة أنّه "تبيانًا لما جرى في عرسال، اشتبكت مجموعات مع بعض النقاط الحدودية، بعد أن اعتقل أحد قادتهم، ويدعى محمود جمعة (حسب الأنباء)، وليس له أيّة صلة بجبهة النصرة، وبعد أن تمكنت هذه المجموعات من السيطرة على بعض النقاط من الجيش، قام الجيش بدوره بالقصف العشوائي أو الممنهج على المخيمات، ومن ثم داخل البلدة، ما أدى لمقتل وجرح العشرات".
ولفتت الجبهة إلى "إننا قمنا بدورنا في الدخول إلى عرسال لمعالجة الوضع، وإسعاف الجرحى، ولم يحصل لنا أي اشتباك حتى اللحظة مع الجيش اللبناني بصورة مباشرة، ونحن مستعدون للخروج من عرسال إذا عولج الوضع بأسرع وقت ممكن، وما خرجنا إلا لإقامة شرع الله ونصرة المستضعفين".
وأشارت الجبهة إلى أنه "أصبح الأمر واضحًا للجميع أن المعركة تهدف إلى إبادة أهل السنة، وما يحصل في سورية ظاهر للجميع".
يأتي هذا فيما اجتازت قوة مشاة إسرائيلية، قوامها 20 عسكريًا، خط الانسحاب، عند تخوم مزارع شبعا، في منطقة جبل سدانة، وتوغلت داخل الأراضي المحررة لأكثر من 250 مترًا، حيث وصلت إلى نقطة مراقبة تابعة للكتيبة الهندية العاملة ضمن قوات "اليونيفيل"، وتجول عناصر الدورية الإسرائيلية لاكثر من 10 دقائق داخل الموقع الهندي، الذي لم تحرك حاميته ساكنًا، ثم انسحبت في اتّجاه الجنوب، وعلى أثر ذلك، اتّخذ الجيش اللّبناني، المنتشر في المنطقة، التدابير الميدانية اللازمة، وجدد مطالبته قوات "اليونيفيل" بضرورة وضع حد للخروقات والاعتداءات الإسرائيليّة المتكررة على السيادة اللّبنانيّة.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اللبناني ينعى شهداء عرسال وحزب الله يحمّل المسؤوليّة للجماعات السوريّة المتطرّفة الجيش اللبناني ينعى شهداء عرسال وحزب الله يحمّل المسؤوليّة للجماعات السوريّة المتطرّفة



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab