جيش الاحتلال الإسرائيلي يعالج 1400 جريح سوري في مستشفى ميداني
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

يسمح لوسائله الإعلامية بتوثيق علاجهم بالصوت والصورة

جيش الاحتلال الإسرائيلي يعالج 1400 جريح سوري في مستشفى ميداني

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - جيش الاحتلال الإسرائيلي يعالج 1400 جريح سوري في مستشفى ميداني

مشفي ميداني إسرائيلي
القدس المحتلة – وليد ابوسرحان

يعالج 1400 جريح سوري في مشافي إسرائيل وصلوا إليها بعد تلقيهم العلاج الأولي على يد جيش الاحتلال الذي أنشأ مشفى ميداني في الجولان السوري المحتل لاستقبال الجرحى السوريين قبل نقلهم للمشافي داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 حيث سمح لوسائل الإعلام الاسرائيلية بتوثيق معالجتهم بالصوت والصورة.

 وسمحت سلطات الجيش الإسرائيليّ لطاقمٍ من موقع VICE الاسرائيلي بتوثيق عمليات استيعاب الجرحى السوريين في المستشفى الميدانيّ، الذي أقامته إسرائيل في الجولان العربيّ السوريّ المُحتّل، وبعد تلّقي العلاج الأوليّ، قال المُراسل سيمون أوستروفسكي، يقوم الجيش بنقل الجرحى إلى المستشفيات الواقعة في شمال إسرائيل.

وبحسب التقرير المُصوّر أقّر الجيش الإسرائيليّ بأنّ عدد الجرحى السوريين، الذي يُعالجون اليوم في المستشفيات الإسرائيليّة يصل إلى 1400 مُشدّدّةً على أنّه بحسب معطيات جيش الاحتلال 90 % من الجرحى هم من الرجال، الأمر الذي يُعزز الرواية بأنّهم ينتمون إلى الجماعات المُعارضة المُسلحّة، التي تُحارب الدولة السوريّة والجيش العربيّ السوريّ.

وشدّدّ الموقع المذكور، وهو موقع عالميّ، وليس إسرائيليًا، على أنّه سيقوم بنشر عدّة حلقات عن الموضوع في الأيّام القريبة القادمة، لافتًا إلى أنّ عملية التصوير والتوثيق، تمّت بموافقة سلطات الجيش الإسرائيليّ. هذا وما زالت قضية الجرحى السوريين الذين يُعالجون في المستشفيات الإسرائيليّة، غامضة جداً، بسبب الرقابة العسكريّة التي تُحاول فرض التعتيم الإعلاميّ على هذه الظاهرة، خصوصاً أنّ عدد الجرحى في ارتفاع مستمرٍ، وفق المصادر الفلسطينيّة في الداخل الفلسطينيّ. هؤلاء الجرحى يتّم استيعابهم أولاً في المستشفى الميدانيّ، الذي أقامه جيش الاحتلال في الجولان المحتّل، ومن ثمّ ينقلون إلى المستشفيات الواقعة شمال دولة الاحتلال: بوريّة في طبريّا، زيف في مدينة صفد، والمركز الطبيّ للجليل الغربيّ في نهاريا.
وبحسب معلومات “رأي اليوم” قرّرت إدارة المركز الطبيّ للجليل الغربيّ في نهاريا إقامة قسم خاص لمعالجة الجرحى السوريين، لمنع احتكاكهم بالمرضى الآخرين، خصوصًا وأنّ أغلبية المرضى الذين يُعالجون في المركز نفسه هم من العرب الفلسطينيين.

علاوة على ذلك، يبدو أنّ تكاليف الحراسة المشدّدة على الجرحى باتت تقض مضاجع دوائر صنع القرار في جيش الاحتلال. إذ بحسب المصادر عينها، يحرس جنود من جيش الاحتلال الغرف التي يُعالج فيها الجرحى السوريون على مدار الساعة، ويمنعون أيّ شخص من الاقتراب إلى الغرفة سوى الطاقم الطبيّ.
وفي هذا السياق، كشف النائب السابق في الكنيست، الشيخ عباس زكور، النقاب عن أنّ إدارة مستشفى الجليل الغربي في نهاريا سعت إلى البحث عن أوصياء من عرب الداخل للجرحى السوريين الأطفال. وقال في حديثٍ لـ "رأي اليوم": اتصلت إدارة مستشفى نهاريا بالمحكمة الشرعيّة في عكا سعيًا منها في البحث عن أوصياء من عرب الداخل لهؤلاء الأطفال، وخاصة في الموضوع الطبيّ، أي بمعنى أن يكون لكلّ طفلٍ سوريٍّ وصي يوقع على استمارة العملية الجراحية للطفل بغياب أهله السوريين.

وتابع الشيخ زكور قائلاً: في الحقيقة أدركت أنّ هناك أموراً غامضة وألغازاً بحاجة لحل في هذه القضية، ولا بدّ من كشفها، لذلك رفضت طلب المستشفى. ولفت إلى أنّ توجّه إلى المستشفى، والتقى أحد الأطفال، الذي كان بحاجة لعملية جراحيّة، ولكن تبينّ له أنّ والده كان موجوداً في المستشفى، وأبلغه أنّه من المُعارضة المُسلحّة، عندها، قال الشيخ إنّه قرر الابتعاد عن هذه القصّة ولم أعُد بعد ذلك لعيادة الجرحى السوريين. وعن تمويل العلاج قال زكور إنّ إسرائيل تربح عليهم كثيرًا، في ما يبدو هناك جهة خارجية عربية تتكفل بالعلاج. وبسبب الأزمة الاقتصاديّة التي تعيشها الدولة العبريّة، فإنّ الخلاف بين وزارتي الصحة والمالية الإسرائيليتين تأججت في الفترة الأخيرة حول قضية دفع تكاليف علاج جرحى المعارضة السوريّة.

ويرتفع عدد الجرحى السوريين في مستشفيات الدولة العبريّة، ، إذ إنّ تكلفة اليوم الواحد في المستشفى الإسرائيليّ تصل إلى مبلغ 2500 شيكل (حوالى 750 دولاراً)، وبما أنّ الجرحى غير مؤمَّنين في صناديق المرضى في الدولة العبريّة، ويتّم نقلهم إلى المستشفيات من طريق الجيش، فإنّ تكلفة اليوم الواحد تصل إلى أكثر من ألف دولار.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ التكلفة ترتفع بشكلٍ كبيرٍ في حال إجراء الأطبّاء عمليات جراحيّة للمصابين. وبمّا أنّ عدد الجرحى السوريين الذين يُعالجون في مستشفيات الدولة العبريّة هو نحو 300 جريح، فإنّ التكلفة الشهريّة لعلاجهم تصل إلى نحو 9 ملايين دولار.

جدير بالذكر أنّه في السابع من شهر كانون الثاني (ديسمبر) الجاري كُشف النقاب عن تقارير مراقبي الأمم المتحدة في هضبة الجولان المحتلّة في السنة والنصف الأخيرة، والتي أكّدت وجود نمط ونطاق تعاون بين إسرائيل وتنظيمات المعارضة السورية. وذُكر في التقارير، التي قُدمت للاطلاع عليها إلى 15 الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وتظهر في موقع الإنترنت للأمم المتحدة، تفاصيل عن اللقاءات التي تجري على الحدود بين ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي ومسلحين من المعارضة السوريّة. وكان وزير الأمن الإسرائيليّ، موشيه يعالون، قد قال لصحيفة (هآرتس) العبريّة، قبل شهر ونصف الشهر إنّه لم يعد سرًا أنّ ميليشيات المعارضة السورية المعتدلة تستفيد من مساعداتنا.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الإسرائيلي يعالج 1400 جريح سوري في مستشفى ميداني جيش الاحتلال الإسرائيلي يعالج 1400 جريح سوري في مستشفى ميداني



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab