حماس تؤكد معظم المهاجرين من قطاع غزة سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح
آخر تحديث GMT20:00:35
 عمان اليوم -

تلقفتهم أيدي المهربين في الإسكندرية لإيصالهم إلى إيطاليا

حماس تؤكد معظم المهاجرين من قطاع غزة سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - حماس تؤكد معظم المهاجرين من قطاع غزة سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح

مهاجرين غير شرعيين
غزة – محمد حبيب

أكدت حركة المقاومة الإسلامية " حماس " اليوم الأحد، أنَّ كل من يساهم في حصار غزة ويشجع الاحتلال "الصهيوني" لأهداف حزبية أو أيديولوجية أو سياسية هو مسؤول عن جريمة الموت غرقًا لعشرات المهاجرين هروبًا من الحصار المفروض على قطاع غزة .

وبيّنت الحركة على لسان القيادي فيها صلاح البردويل في مؤتمر صحافي عقد في غزة اليوم الأحد، بشأن حوادث الهجرة الغير الشرعية ، أنَّه حسب التحقيقات والبحث الذي أجرته الجهات المختصة تبيَّن أنَّ معظم المهاجرين سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح ووصلوا إلى الإسكندرية وتلقفتهم أيدي المهربين هناك لإيصالهم عبر السفن المصرية إلى إيطاليا أو عبر البرّ إلى ليبيا في رحلة غير مضمونة العواقب قد تنتهي بالموت غرقًا.

وأوضح البردويل أنَّ القليل من المهاجرين خرجوا عبر الأنفاق بجوازات وأختام قام بتزويرها مهربون مقابل مبالغ من المال يقتسمونها مع مهربين في الطرف المصري ولقد تم إلقاء القبض على عدد من هؤلاء المزوّرين.

وأضاف أنَّ معظم المهاجرين هم من مدينة خان يونس ورفح، هاجروا بدوافع مادية نظرًا لسوء الأحوال الاقتصادية والحصار، أو بدوافع البحث عن الرفاهية هروبًا من غزة، وأكثرهم من الشباب الصغير الساذج الذي أغرته تجارب أقرانه أو أقاربه أو بسبب ضغط العدوان والحصار على نفسيته، وهم يجهلون الصعوبات والتعقيدات التي يمر بها المهاجر لسنوات حتى يستقر في غربته إن وصل حيًا.

ونوَّه إلى أنَّ نسبة الهجرة ازدادت حيث استغل المهربون الوضع الأمني الصعب والمعقد الذي عملت فيه الشرطة وأجهزة الأمن أثناء القصف الصهيوني.

وأكد البردويل أنَّ أهداف المهربين المحليين والخارجيين تتراوح ما بين جمع الأموال من الضحايا المغرر بهم ، وبين أهداف خبيثة قد ترتبط بالاحتلال الذي يسعى لقتل أكبر عدد من الفلسطينيين أو تفريغ الأرض المحتلة في الضفة على السواء.

وحذّرت حماس أبناء شعبنا الفلسطيني من السقوط في وحل الأوهام الخادعة التي يزينها لهم بعض الخبثاء للهجرة من فلسطين، قائلًا: فلسطين أرض رباط مقدسة مبارك فيها، والهجرة منها خطيئة كبرى.

وشدَّدت على أنَّ السبب الحقيقي وراء الهجرة هو الاحتلال الصهيوني البغيض الذي يعتدي على أرواح الشعب الفلسطيني وبيوته وأمواله من أجل دفعه إلى تفريغ الأرض لتخلو لقطعان مستوطنيه فيما يعرف في الفكر الصهيوني سياسة (الترانسفير)، ولذا فإنَّ الكل الوطني والعربي والإنساني مطالب بوضع حدٍ لهذه السياسة بل وضع حدٍ للاحتلال والعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني.

وطالبت حماس بوضع حدٍ لهذه المناكفة السياسية المملة التي تمارسها السلطة وأتباعها تحت حجج واهية، ومطلوب الآن وبأسرع وقت تفعيل ملفات الوفاق الوطني بدءًا من المرجعية الموحدة المتمثلة بالإطار القيادي لمنظمة التحرير، مرورًا بحكومة الوفاق الوطني وانتهاءً بالتعاون الجاد لرفع الحصار وإعادة الإعمار.

وأكدت على ضرورة الجزم في ملاحقة المهربين وشبكاتهم، سواء كانت خلفياتهم أمنية أو جنائية، وتقديمهم للعدالة بهدف وضع حدٍ لهذه الظاهرة الخطيرة التي أودت بحياة العشرات من أبناء شعبنا ومنهم عائلات بأكملها نساءً وأطفالًا ورجالًا.

كما طالبت حكومة الوفاق الوطني بضرورة تفعيل الاتصال بكل الجهات الخارجية التي لها علاقة بعمليات التهريب، والتعاون من أجل منع هذه الظاهرة في المستقبل، كما نطالبها بالإسراع في رفع الحصار عن قطاع غزة وتوفير الظروف الإنسانية والاقتصادية لحياة أبناء الشعب الفلسطيني الذين قدموا الكثير من التضحيات من أجل فلسطين.

ودعت إلى مؤتمر وطني تشارك فيه الفصائل الوطنية والمنظمات الأهلية والشخصيات والمؤسسات الفاعلة كالتعليم والداخلية وغيرها للخروج بأنجع الطرق وأسرعها لإنهاء ظاهرة تهجير الفلسطينيين من ديارهم.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تؤكد معظم المهاجرين من قطاع غزة سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح حماس تؤكد معظم المهاجرين من قطاع غزة سافروا بطريقة عادية عبر معبر رفح



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 09:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الاسد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab