زيارة تاريخية لوزير الخارجية الكويتي لرام الله فتحت صفحة جديدة من العلاقات
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

تم توقيع اتفاقين أحدهما لإنشاء لجنة مشاورات سياسية بين البلدين

زيارة تاريخية لوزير الخارجية الكويتي لرام الله فتحت صفحة جديدة من العلاقات

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - زيارة تاريخية لوزير الخارجية الكويتي لرام الله فتحت صفحة جديدة من العلاقات

وزير الخارجية الكويتي
رام الله- ناصر الأسعد

فتحت الزيارة الاستثنائية لنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح إلى رام الله،  صفحة جديدة بين فلسطين والكويت بعد سنوات من العلاقة الفاترة التي أعقبت عقدين من القطيعة التامة بسبب موقف منظمة التحرير الفلسطينية من الغزو العراقي للكويت في آب/ أغسطس 1990.

وعبّر الفلسطينيون عن سعادتهم بزيارة الضيف الكبير وأهمية ذلك، وقال الصباح في رام الله التي حظي فيها باستقبال دافئ إنه "في غاية السعادة في هذه الزيارة التاريخية إلى فلسطين"

والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الشيخ الصباح في رام الله بعد أن زار الأخير المسجد الأقصى وصلى فيه. وتسلم منه رسالة من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تؤكد على تعزيز التعاون والتنسيق، قبل أن يوقع الطرفان الفلسطيني والكويتي اتفاقيتين للتعاون المشترك.

وتعد هذه أول زيارة رسمية لمسؤول كويتي للأراضي الفلسطينية منذ العام 1967، وكانت العلاقات بين السلطة والكويت انقطعت لأكثر من 22 سنة، بسبب تأييد منظمة التحرير الاجتياح العراقي للكويت، ولكن في نيسان/أبريل من العام الماضي افتتح عباس رسميا سفارة فلسطين لدى الكويت، بعد سنوات من تقديم عباس في كانون الأول/ ديسمبر 2004 اعتذارا للكويت على الموقف الفلسطيني المساند للغزو العراقي، وإثر محاولات وزيارات لإعادة العلاقات إلى طبيعتها.

ووصل الشيخ الصباح إلى رام الله، أمس الأحد، على متن طائرة أردنية قادما من عمان، وكان في استقباله أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم، ووزير الخارجية رياض المالكي، وسفير فلسطين لدى الكويت رامي طهبوب، ثم ذهب إلى الأقصى وعاد إلى رام الله مجددا، والتقى عباس، ومن ثم غادر عائدًا إلى الكويت.

وبعد الصلاة في المسجد الأقصى، قال في رحابه إنه جاء "لنقل تحيات ومحبة الشعب والقيادة الكويتية لفلسطين وشعبها وقيادتها". وأضاف"نتابع ما يجري في فلسطين وما تقدمونه للحفاظ على المقدسات، والأقصى محل اهتمامنا وسيبقى كذلك إن شاء الله، وكل الدعم الذي تقدمه الكويت سوف يستمر؛ فالكويت معكم وستظل"

وقال وزير الخارجية الكويتي في مؤتمر صحافي بعد لقائه الرئيس الفلسطيني"أنا في غاية السعادة بهذه الزيارة التاريخية إلى فلسطين. المحادثات مع الرئيس محمود عباس تناولت جانب العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطور الأوضاع في المنطقة، والخطوات المقبلة للقضية الفلسطينية"

وأضاف الصباح"تشرفت بنقل رسالة خطية من أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الرئيس محمود عباس، تضمنت تعزيز العلاقات، واستعراض كل سبل الارتقاء بالعلاقات، وتبادل وجهات النظر حول القضايا في المنطقة، كون الكويت تترأس القمة العربية، ولجنة متابعة مبادرة السلام العربية، ويهمنا الاطلاع على رأي الرئيس عباس والتشاور والتنسيق حول الخطوات المقبلة"

وتابع"وقّعنا اتفاقيات مهمة ستعطينا مظلة واسعة للتنسيق والتعاون في مجالات متعددة، والتنسيق والتشاور بين وزارتي خارجية البلدين، في الخطوات المقبلة، فيما يتعلق بالوفد الوزاري برئاسة الكويت ووزير خارجية كل من: فلسطين، الأردن، مصر، موريتانيا، والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، الذي سيجتمع بالرئيس عباس في نيويورك على هامش الدورة المقبلة للجمعية العامة". وأضاف "سنستثمر وجود 130 رئيس دولة ورئيس حكومة للبحث حول الخطوات المقبلة بالتنسيق مع الرئيس محمود عباس". وأردف: "سعدنا بأجواء المحادثات التي تعكس عمق ومتانة العلاقات المشتركة، وأشكر الرئيس عباس على كل ما لاقيناه في الزيارة من حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة".

وكانت الجامعة العربية دعمت أخيرا خطة عباس لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عبر الرجوع إلى حدود 1967 أو التوجه إلى مجلس الأمن والانضمام إلى المؤسسات الدولية.

 ووقّع الصباح مع المالكي اتفاقيتين "في غاية الأهمية"، حسب تعبير وزير الخارجية الفلسطيني الذي أوضح خلال المؤتمر الصحافي أن "الأولى تتعلق بإنشاء لجنة وزارية تكون بمثابة مظلة جامعة بين الطرفين للبحث في كيفية تعميق هذه العلاقات الأخوية نحو الأفضل، والثانية تتعلق بإنشاء لجنة مشاورات سياسية بين وزارتي الخارجية في فلسطين والكويت"

وأكد المالكي أن عباس بحث مع الضيف الكويتي الكبير "العلاقات الثنائية وكيفية تطويرها، خاصة أن هذه الزيارة تمثل منعطفا مهما في هذه العلاقة لأنها تفتح صفحة جديدة لتعميقها وتعزيزها"

وأضاف "قيّمنا خلال اللقاء الأوضاع في المنطقة ككل، وهي هامة لفلسطين والكويت أيضا، وتطرقنا إلى الترتيبات الجارية لعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكيفية الاستفادة من الحضور المكثف لزعماء دول العالم لترجمة ما اتفق عليه في اجتماع وزراء الخارجية العرب حول الذهاب إلى مجلس الأمن لتقديم مشروع قرار يتعلق بتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين".

وتابع"المناقشات كانت في أجواء إيجابية، ما يعكس قوة العلاقات الثنائية الحالية بين دولتي الكويت وفلسطين.. نحن سعداء في هذه الزيارة المهمة، التي نتمنى تكرارها" 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيارة تاريخية لوزير الخارجية الكويتي لرام الله فتحت صفحة جديدة من العلاقات زيارة تاريخية لوزير الخارجية الكويتي لرام الله فتحت صفحة جديدة من العلاقات



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab