عشرات الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي يتظاهرون في اليمن للمطالبة بالانفصال
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

رفعوا أعلام الدولة الجنوبية ولافتات تدعو إلى "فك الارتباط مع صنعاء"

عشرات الآلاف من أنصار "الحراك الجنوبي" يتظاهرون في اليمن للمطالبة بالانفصال

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - عشرات الآلاف من أنصار "الحراك الجنوبي" يتظاهرون في اليمن للمطالبة بالانفصال

الحراك الجنوبي يتظاهرون في اليمن
صنعاء ـ نجود العولقي

احتشد أمس عشرات آلاف اليمنيين من أنصار "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال عن الشمال في مدينتي عدن والمكلا بالتزامن مع احتفالات البلاد بذكرى استقلال الجنوب عن بريطانيا، وخلت التظاهرتان من أي حوادث عنف؛ خلافًا لتهديدات سابقة لقادة "حراكيين" توعدوا فيها بـ"تصعيد غير مسبوق" يشمل السيطرة على المؤسسات الحكومية وإغلاق الحدود مع مناطق الشمال.

وجاءت الحشود الجنوبية غداة خطاب للرئيس عبد ربه منصور هادي لمناسبة "الاستقلال" هوّن فيه من خطر الحراك الانفصالي، مؤكدًا "أن الجنوبيين يدركون أن الحل العادل لقضيتهم يكمن في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وليس في تمزيق الوطن والارتداد عن وحدته".

وكانت الحكومة الجديدة برئاسة خالد بحاح أمرت السبت بتشكيل لجنة رفيعة المستوى لإعداد خطة تنفيذية لمخرجات مؤتمر الحوار خاصة بالقضية الجنوبية إلى جانب لجنة لوضع خطة أخرى لتنفيذ ما يتعلق بقضية صعدة، ولجنة ثالثة للبحث في المشكلة الاقتصادية واقتراح إصلاحات شاملة في غضون شهرين.

ورفع المتظاهرون الجنوبيون الذين توافدوا إلى ساحة الاعتصام في حي خور مكسر في عدن أعلام الدولة التي كانت قائمة في الجنوب قبل اندماجه مع الشمال في 1990، إلى جانب صور قادة "الحراك الجنوبي" ولافتات تدعو إلى "فك الارتباط عن صنعاء واستعادة الدولة الجنوبية".

في غضون ذلك هاجم مسلحو تنظيم "القاعدة" مواقع للحوثيين في منطقة المناسح القبلية القريبة من مدينة رداع في محافظة البيضاء، وأفادت مصادر محلية بسقوط قتلى وجرحى خلال الهجوم الذي نفذه أحد الانتحاريين ليل السبت الأحد في سياق المقاومة التي تواجهها الجماعة منذ سيطرتها على معاقل التنظيم في المنطقة قبل نحو ستة أسابيع.

وفي صنعاء طوَّر عناصر "القاعدة" أمس من أساليب هجماتهم وفجروا في حي حزيز جنوب العاصمة عبوة ناسفة زُرعت في جثة كلب ميت، أثناء مرور دورية للمسلحين الحوثيين الذين يمارسون مهام حفظ الأمن، ولم ينجم عن الانفجار أي أضرار طبقاً لما أكدته وزارة الدفاع على موقعها الإلكتروني.

إلى ذلك نجا ضابط برتبة عقيد في جهاز الأمن السياسي "الاستخبارات" يدعى عبد الرحمن عياش من محاولة اغتيال استهدفته قرب منزله في مدينة الحديدة، ويعتقد أن عناصر من التنظيم قاموا بها ولاذوا بالفرار بعدما أطلقوا عليه وابلًا من الرصاص أصابه في أنحاء متفرقة من جسده.

وتكافح الحكومة اليمنية الجديدة في ظل ظروف اقتصادية صعبة وأوضاع سياسية مضطربة لاستعادة سلطاتها الأمنية في صنعاء وعدد من المحافظات التي سيطرت عليها جماعة الحوثيين، في مقابل إدماج آلاف من مسلحي الجماعة في صفوف الجيش والأمن وذلك في سياق تنفيذ اتفاق "السلم والشراكة" الموقع بين الأطراف السياسية في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وكان مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن جمال بنعمر كشف عن لقاءات عقدها مع الأطراف السياسة، وأكد مكتبه في بلاغ صحافي أنَّه "شدَّد خلال هذه اللقاءات على الإسراع بتنفيذ اتفاق السلم والشراكة الوطنية بما فيها المتصلة بالجانب الأمني".

وأضاف أنه "استعرض في لقائه مع قادة من "أنصار الله" الحوثيين تجارب دول أخرى في ما يتعلق بنزع السلاح وتسريح المحاربين وإدماجهم في المؤسسات الأمنية والعسكرية، والدروس التي يمكن استخلاصها من هذه التجارب".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشرات الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي يتظاهرون في اليمن للمطالبة بالانفصال عشرات الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي يتظاهرون في اليمن للمطالبة بالانفصال



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 09:01 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول لبرج الاسد

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab