غضب بين شباب الثورة والأحزاب بعد القبض على أحمد ماهر مؤسس 6إبريل
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

فيما أكدوا أن سياسة الإخوان المسلمين تتمثل في قمع الحريات

غضب بين شباب الثورة والأحزاب بعد القبض على أحمد ماهر مؤسس "6إبريل"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - غضب بين شباب الثورة والأحزاب بعد القبض على أحمد ماهر مؤسس "6إبريل"

مؤسس حركة 6 إبريل أحمد ماهر

القاهرة ـ عمرو والي ،الديب أبوعلي استنكر عدد من شباب الثورة في مصر حملة القبض التي استهدفت عددًا كبيرًا من النشطاء في الآونة الأخيرة، ومنها أحمد ماهر مؤسس حركة 6 إبريل والذي تم القبض عليه  الجمعة قادماً من النمسا", وأشاروا إلى أن "جماعة الإخوان المسلمين مازالت تسير على نهج النظام السابق في قمع الحريات". ومن جانبه، قال المنسق العام لجبهة الحرة للتغيير السلمي، عصام الشريف إن "حملة القبض الموسعة على النشطاء تستهدف إرهابهم للحد من نزولهم للتظاهرات والاحتجاج على السلطة الحاكمة".
وأضاف الشريف لـ "العرب اليوم" أن "القوى الثورية لن تصمت أمام احتجازه، وستواصل نضالها حتى خروج جميع المعتقلين من السجون المصرية"، وأشار إلى أن "كل ما يحدث يدل على أن جماعة الإخوان المسلمين مازالت تنتهج فكر النظام السابق نفسه في الاستبداد وقمع الحريات".
ودعا الشريف "الجميع للتضامن الكامل مع النشطاء السياسيين المقبوض عليهم", وشدد على أنه "لا تهاون في الدفاع عن حريتهم والمطالبة بالإفراج عنهم".
فيما يرى المنسق العام لتحالف القوى الثورية، هيثم الشواف أن "حملة الاعتقالات الواسعة لشباب ونشطاء الثورة، ومنها ماجرى مع ماهر الجمعة، ما هي إلا حملة منظمة بهدف تصفيتهم". وأشار إلى أن "ذلك يعد انقلابًا من جماعة الإخوان على الثورة".
وأضاف لـ "العرب اليوم" أن "من الواضح للجميع التحيز التام و الواضح من النائب العام والداخلية للجماعة,  متسائلاً عن البلاغات المقدمة ضد الجماعة؟.
وأكد عضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل، محمد عادل، أن "أحمد ماهر تم احتجازه في مطار القاهرة، بعد أن وضعته جهة أمنية على قائمة الترقب والوصول، وليس جهة قضائية".
وأضاف عادل لـ "العرب اليوم" أن "ماهر لم يضبط بناء على قرار نيابة، ولا توجد قضية معلومة لضبطه"، واعتبر "ذلك إجراءات تعسفية يقوم بها الأمن الوطني والداخلية ضد الحركة وكل نشطاء الثورة".
وأدان حزب الدستور في بيان له مساء الجمعة تم نشره على الصفحة الرسمية "ما تم مع ماهر وإلقاء القبض عليه، بينما تم السماح له بالسفر من دون أي معوقات، فإنه يرى أن مثل هذا القرار يؤكد التوجه العام لدى حكومة الرئيس محمد مرسى نحو قمع نشطاء المعارضة تماما، كما كان يفعل النظام المخلوع الذي ثار المصريون للإطاحة به"، ,من جهته أدان تحالف شباب الثورة "ما أسماه بـ "تعنت قوات الأمن والأجهزة الأمنية وسعيها لقهر وإذلال رموز الثورة من الشباب الأبطال  واحتجازهم ومحاولة ترهيبهم بقصد كسر قوى المعارضة للحفاظ على النظام الحالي في سدة الحكم على الرغم من أنف المعارضة، وهذا ما بات واضحًا جليا بعد احتجاز أحمد ماهر"، كما قال العقيد عمر عفيفي إن "حبس أحمد ماهر منسق حركة 6إبريل مسرحية من مسرحيات الإخوان الهزلية للوقيعة بين شباب الحركة ووزارة الداخلية من اجل اسقاطهما"، وأضاف عفيفي "أنه لا أحد على وجه الأرض يستطيع التشكيك في وطنية شباب ٦ أبريل ما عدا القلة القليلة التي باعت نفسها تارة للأميركان، والأخرى للإخوان، أمثال ماهر وشركاه، أما باقي شباب ٦ ابريل فهم أيديهم بيضاء، وأنقى من النقاء"، مطالبا شباب الحركة بأن يتنبهوا إلى أن الفخ المنصوب لهم هو إحداث صدام بينهم وبين الشرطة لتدمير كليهما والكاسب الوحيد هم الإخوان"، وأوضح عفيفي أن "حبس أحمد ماهر مسرحية فاشلة بين الإخوان وبين ماهر لمحاولة إكسابه أي مصداقية، بعدما انكشف للجميع وباع نفسه للشاطر بأبخس الأثمان". من جهته، أكد الناشط السياسي، كمال خليل "تضامنه الكامل مع مؤسس حركة 6 إبريل المهندس احمد ماهر عقب القاء القبض عليه بمطار القاهرة تنفيذا لقرار ضبطه وإحضاره على خلفية تظاهرات الحركة بمحيط منزل وزير الداخلية في أواخر آذار/ مارس الماضي"، وقال خليل  "نحن ضد اعتقال أي ثائر أو شاب من شباب الثورة خاصة في ظل  حكم الإخوان الذي انقلب على الثورة وسرقها من أصحابها الحقيقيين"، وأكد أنهم "سيحتشدون تظاهرات عارمة من أجل خروج أحمد ماهر من القبضة الأمنية، قائلا  "لن نصمت على اعتقال الثوار ومطاردتهم من داخلية مرسي". ووصف أستاذ العلوم السياسية، عضو جبهة الإنقاذ الوطني، عمرو حمزاوي إلقاء القبض على أحمد ماهر مؤسس حركة 6 إبريل بأنه "نموذج، لإعادة تفعيل أدوات النظام السابق وقمع الحريات والنشطاء عبر توظيف مشبوه للأدوات القانونية على حد قوله"، فيما أكد النائب البرلماني السابق، الدكتور مصطفي النجار أن "القبض على أحمد ماهر منسق حركة 6 إبريل وحبسه، لا يدل إلا على إفلاس النظام الحالي،  ووجود حالة من الفراغ لديه على حد تعبيره"، وأشار النجار إلى أن "فكرة خطف الثوار من المطار على حد وصفه لا يجوز التعامل بها إلا مع المجرمين فقط"، وأضاف أن "النظام الجاري ترك المجرمين والهاربين من العقاب ويتعقب الثوار فقط"، وأضاف أنه "على الرغم من تحفظه على بعض الأساليب التي قامت بها الحركة أثناء فعاليتها أمام منزل وزير الداخلية، لكنها لا تخرج عن النطاق السلمي"، كما استنكر خالد المصري المتحدث الإعلامي باسم حركة  6 إبريل "إلقاء الأمن على المنسق العام للحركة احمد ماهر وقرار حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق"، واصفًا "عملية القبض على ماهر بعد الثورة بأنها كوميديا سوداء"، وأضاف المصري أن "الحركة ستستمر في ضغطها على النظام الحاكم من أجل تحقيق مطالب الثورة والإفراج عن ماهر".
وكانت  سلطات مطار القاهرة قد ألقت القبض على الناشط السياسي المصري أحمد ماهر، منسق حركة شباب 6 أبريل، لدى وصوله قادمًا من النمسا الجمعة.
وأوضح مصدر مسؤول في مطار القاهرة عبر تصريحات صحافية أن "أحمد ماهر مدرج على قوائم ترقب الوصول بناء على طلب من مصلحة الأمن العام".
تجدر الإشارة إلى أن رئيس نيابة مدينة نصر، المستشار أحمد حنفي، كان قد أصدر قرارا بحبس ماهر أربعة أيام على ذمة التحقيقات في التظاهرات التي قامت بها الحركة أمام منزل وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في وقت سابق.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غضب بين شباب الثورة والأحزاب بعد القبض على أحمد ماهر مؤسس 6إبريل غضب بين شباب الثورة والأحزاب بعد القبض على أحمد ماهر مؤسس 6إبريل



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab