الكنيست يعقد جلسة خاصة لبحث إلغاء الوصاية الأردنيّة على الأقصى
آخر تحديث GMT21:02:56
 عمان اليوم -

فيما هدّدت حكومة عَمّان بالردّ على الإجراءات الإسرائيليّة

"الكنيست" يعقد جلسة "خاصة" لبحث إلغاء الوصاية الأردنيّة على الأقصى

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - "الكنيست" يعقد جلسة "خاصة" لبحث إلغاء الوصاية الأردنيّة على الأقصى

البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان

يبحث البرلمان الإسرائيلي "الكنيست"، خلال جلسة خاصة الاثنين، إلغاء الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى المبارك وفرض الوصاية الإسرائيلية، فيما هدّدت الحكومة الأردنية في وقت سابق الردّ بحزم على الإجراءات الإسرائيلية بحق الأقصى، كما شهدت العاصمة الأردنية مظاهرات احتجاجيّة طالبت بطرد سفير الاحتلال وسحب السفير الأردني من تل أبيب.

وتأتي جلسة الاثنين بناءً على اقتراح تقدَّم به رئيس الكنيست موشيه فيغلين، لإلغاء الوصاية الأردنية التي تمّ تجديدها العام الماضي في اتفاق جرى توقيعه ما بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك الأردني عبدالله الثاني.

ومن المقرر أنَّ تُعقد الجلسة البرلمانية الإسرائيلية بحضور وزير الأمن الداخلي، ومندوب عن وزارة العدل، والنائب العام، وبلدية القدس، ووزارة المال، ووزارة الإسكان، ووزارة الخارجية، ووزارة الخدمات الدينية، ومكتب رئيس الوزراء، ومنظمة عطيرت كوهانيم، ومؤسسة تراث جبل الهيكل، ومنظمة عير عميم، وسلطة الآثار، ومندوبين عن أعضاء منظمات الهيكل المزعوم.

وأكد المدير العام لأوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، الشيخ عزام الخطيب: الحديث عن جلسات الكنيست وأي نقاش حول وضع المسجد الأقصى هو مرفوض بشكل كامل، نؤكد أنَّ السيادة إسلامية على المسجد برعاية ووصايا أردنية، وهو مسجد إسلامي لجميع مُسلمي العالم"، مضيفًا: "على العقلاء من الجانب الإسرائيلي أنَّ يتراجعوا؛ لأن الأقصى موضوع حسّاس وأي حديث أو مُخطّطات أو مساس فيه قد يُشعل المنطقة بأكملها".

واستبعد الباحث في رابطة "لأجل القدس"، أحمد ياسين، الموافقة على المقترح خوفًا من اضطرابات في الأراضي الفلسطينية تمتد لباقي الدول العربية.

وأكد الخبير في الشؤون الإسرائيلية، عطا صباح، أنَّ اليمين الإسرائيلي يسعى من خطواته هذه للحصول على قرار بالسماح للمستوطنين بأداء شعائرهم الدينية في جزء من الأقصى، على أنَّ يكون ذلك مقدمة لفرض السيادة الكاملة كما تمّ في المسجد الإبراهيمي في الخليل في تسعينات القرن الماضي، مستبعدًا أنَّ تتمّ الموافقة على القرار الآن؛ بسبب تخوّف بعض نواب الكنيست من أنَّ يُثير القرار "حالة فوضى" تبدأ في القدس والأراضي الفلسطينية وتمتد حتى الشرق الأوسط.

ومن ناحيته، أكد قال مدير التنفيذ والتعليم في الأوقاف الإسلامية في القدس التابعة للأردن، ناجح بكيرات، إنَّ هذه الخطوة تهدف إلى الضغط على الفلسطينيين لإيقاف حراكهم الشعبي ضد إجراءات الاحتلال في الأقصى والقدس، من خلال تهديدهم بإمكانية فرض السيادة كاملة عليه والسماح باقتحام المستوطنين له، مشيرًا إلى أنَّ الاحتلال يسعى لتطبيق نموذج مدينة القدس الذي تقدَّم به رئيس حكومة الاحتلال للرئيس الأميركي بيل كلينتون العام 1996، وقد خلا حينها من أي وجود للمسجد الأقصى؛ حيث أكد نتنياهو آنذاك إنَّ حلمه وحلم الشعب "الإسرائيلي" أنَّ يرى القدس على هذا الحال.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكنيست يعقد جلسة خاصة لبحث إلغاء الوصاية الأردنيّة على الأقصى الكنيست يعقد جلسة خاصة لبحث إلغاء الوصاية الأردنيّة على الأقصى



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab