قضية المسحول أمام الاتحادية تشغل الرأي العام المصري والعالمي
آخر تحديث GMT13:06:19
 عمان اليوم -

"الداخلية" تعتذر ثم تنفي و"الضحية" يعترف أنه "الجاني"

قضية "المسحول" أمام "الاتحادية" تشغل الرأي العام المصري والعالمي

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - قضية "المسحول" أمام "الاتحادية" تشغل الرأي العام المصري والعالمي

لقطة عن التلفزيون تظهر الاعتداء على رجل في ضاحية مصر الجديدة

القاهرة ـ خالد حسانين لا يشغل المصريين حاليًا سوى قصة المتظاهر الذي تم تعريته وسحله من قِبل رجال الشرطة أمام قصر الاتحادية، فقد تابع الملايين من المصريين الواقعة التي انفردت بها قناة "الحياة" وبرنامج الحياة اليوم"، وشاهدوا الشاب وسط عدد من رجال الشرطة يقومون بتعريته وسحله، وهي الواقعة التي نقلتها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، وأثارت ردود فعل عالمية.  
وطالبت القوى السياسية والمجتمع المدني بإقالة وزير الداخلية، الذي خرج بتصريح يعتذر فيه عن الحادث، ويحيله الى النيابة العامة، ثم حدثت المفاجأة التي أذهلت الجميع، عندما نفى المسحول الواقعة، ويؤكد إنه هو من قام بالاعتداء على رجال الشرطة، وإن المتظاهرين هم من قاموا بالاعتداء عليه، وإن رجال الشرطة تعاملوا معه باحترام شديد، وهو ما قامت بتكذيبه كل من زوجة وابنة المجني عليه، اللتين اتهمتا "الداخلية" بالضغط عليه وترهيبه ليغير أقواله، ليخرج بعدها المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية وينفي تعرض المجني عليه لترهيب رجال الامن.
وازاء هذه التصريحات المتناقضة ، بدأ المصريون في التعبير عن غضبهم وسخريتهم مما حدث، وأصبح هذا الموضوع حديث الجميع من برامج "التوك شو" وموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". حيث استخدم رواده مواهبهم في السخرية اللاذعة، وتباينت الردود والتعليقات المضحكة، ومن بينها "مصر هي طبق الأصل حمادة، قالعة بمزاجها".
ويقول آخر "بعد واقعة الاتحادية وقصة حمادة لا بد أن نردد كلمات المطرب الشعبي عبد الباسط حمودة (أنا مش عارفني، أنا تهت مني، أنا مش أنا)".
وعلق الكاتب الصحافي محمود بكري قائلاً "اللي طلعوا علينا بمسرحية حمادة، ومهزلة إنكاره للسحل والتعذيب على يد الشرطة، هؤلاء تعاملوا معنا وكأننا قطيع من الأغبياء، لكنهم هم الأغبياء ولا يعلمون، وزير الداخلية الفاشي دق المسمار الأخير في إقالته ومحاكمته ، والأيام بيننا أيها المبررون لجرائم وساديّة القتلة والوحوش".
وقالت إحدى الفتيات على صفحتها "بالورقه والقلم، خدتينى 100 قلم، أنا شوفت فيكي مرمطة، وعرفت مين اللي اتظلم".
وقال محمود سعد في برنامجه "إذا كان المواطن قد اعتذر للشرطة فلماذا يتم نقله لمستشفى الشرطة؟".
أما منى الشاذلي فقالت في برنامجها إنها اكتشفت "أن التليفون الذي تحدث منه للبرنامج على الهواء يخص ضابطًا في العلاقات العامة بوزارة الداخلية".
وبسخريته المعهودة قال مذيع "القاهرة اليوم" عمرو أديب "إن هناك خناقة كبيرة ستحدث بين حمادة وأهل منزله بعد عودته؛ لأنهم قاموا بتكذيبه".
وهنا تقول فتاة أخرى على "فيسبوك": "إن مشروع النهضة فرق بين الأب وابنته!".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قضية المسحول أمام الاتحادية تشغل الرأي العام المصري والعالمي قضية المسحول أمام الاتحادية تشغل الرأي العام المصري والعالمي



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

مسقط - عمان اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab