قناصون بريطانيون يحبطون هجمات انتحارية في العراق بعد تدمير مصنع للستر الناسفة
آخر تحديث GMT17:19:30
 عمان اليوم -

المنطقة مكتظة سكانيًا من الصعب الاستهداف بالطائرات

قناصون بريطانيون يحبطون هجمات انتحارية في العراق بعد تدمير مصنع للستر الناسفة

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - قناصون بريطانيون يحبطون هجمات انتحارية في العراق بعد تدمير مصنع للستر الناسفة

تنظيم "داعش"
بغداد - نجلاء الطائي

أفشلت مجموعة من القوات الخاصة البريطانية, والتي تعمل حاليًا في العراق كجزء من التحالف الدولي المقاتل على الأرض, لدحر التنظيم المتطرف "داعش", جهدًا مخططًا من قبل التنظيم كان يهدف إلى خلق المزيد من الانتحاريين وإرسالهم إلى الخطوط العراقية لتنفيذ هجمات انتحارية هناك.

وجاء في الخبر الذي أوردته صحيفة "الدايلي ستار" البريطانية, أن الفريق المكون من قناصي قوات خاصة بريطانية "إس أي إس", قد هاجموا وعطلوا بالكامل, مصنعًا للستر الناسفة في قرية صغيرة على حدود مدينة الموصل المسيطر عليها حاليًا من قبل التنظيم, بعد أن وردت معلومات استخباراتية لهم, تفيد بأن هذا المصنع يقوم بتجهيز الانتحاريين الذين يشنون هجمات مستمرة على القوات العراقية والكردية العاملة في المناطق المحيطة.

وأضافت الصحيفة أيضًا, نقلًا عن مسؤول في الجيش البريطاني لم تذكر اسمه, قد أكد أن الفريق هو جزء من عدة فرق أخرى تمارس مهامها في مناطق متفرقة في العراق, حيث تعمل كمجموعات لكشف الأهداف وتوجيه الضربات الجوية, وعند الحاجة تكون فرق اشتباك مباشر, لإحباط عمليات محتملة, أو لإصابة أهداف عالية القيمة كالقادة في تنظيم "داعش", مشيرًا إلى أن هذه العملية أتت بعد أن حصلت القوات على معلومات استخباراتية عن إقامة مصنع ستر مفخخة وعبوات ناسفة سري غير مكشوف للطائرات, في إحدى القرى الصغيرة, فتوجهت فرقة القنص إلى المنطقة, وقتلت المتطرفين العاملين فيها, بعد أن استهدفت اثنين منهم كانوا يرتدون سترات ناسفة, مما تسببت بتفجير ستراتهم وقتل المتطرفين المتبقين في المصنع.

وأكد ذات المصدر, أن المنطقة كان مكتضة سكانيًا بوجود منازل مدنية وبعض الأطفال قرب هذا المصنع, مما جعل من الصعب استهدافه بالطائرات, لاحتمالية وقوع عدد كبير من الضحايا المدنيين, فتم استخدام فرقة القنص بدلًا عنها, مشددًا في ذات الوقت, على أن العملية قد أنقذت بلا شك أرواح المئات من العراقيين المدنيين الأبرياء, وعناصر القوات الأمنية المقاتلة على الخطوط الأمامية في كل من الرمادي والموصل.

يذكر أن الصحيفة أشارت كذلك إلى أن القوات الخاصة البريطانية في المنطقة, تعمل بتنسيق مباشر مع قوات "النايفي سيلز" الأميركية الخاصة, للقيام بعمليات عسكرية مباشرة ضد التنظيم المتطرف, وهو الأمر الذي يثير الجدل في الأوساط العامة والسياسية الأميركية والبريطانية, والتي تؤكد مرارًا على أن قواتها لا تقوم بمهمات عسكرية مباشرة ضد التنظيم, وإنما مهمات كشف وتدريب فقط.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناصون بريطانيون يحبطون هجمات انتحارية في العراق بعد تدمير مصنع للستر الناسفة قناصون بريطانيون يحبطون هجمات انتحارية في العراق بعد تدمير مصنع للستر الناسفة



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab