لافروف يُعلن من فيينا أنَّ الاتفاق النووي مع إيران  في متناول اليد
آخر تحديث GMT21:02:56
 عمان اليوم -

نتنياهو يُجدد اعتراضه ويهدد بأنَّ الخيار العسكري يبقى قائمًا

لافروف يُعلن من فيينا أنَّ الاتفاق النووي مع إيران " في متناول اليد"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - لافروف يُعلن من فيينا أنَّ الاتفاق النووي مع إيران " في متناول اليد"

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
فيينا ـ سليم الحلو

صرح وزير "الخارجية" الروسي سيرغي لافروف من فيينا التي تشهد المرحلة الأخيرة من مفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني بأنَّ اتفاقا في هذا الصدد بين طهران والقوى الكبرى "بات في متناول اليد".

واعتبر لافروف للتلفزيون الروسي العام أنَّ المفاوضات التي بدأت قبل عشرين شهرًا تتقدم في الاتجاه السليم. تبقى قضايا تتصل بشكل رئيسي بمشاكل ذات طابع إجرائي أكثر منه تقنيا. لدينا كل الأسباب للاعتقاد أن النتائج باتت في متناول اليد، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الاتحاد الأوروبي مدد، الثلاثاء، لسبعة أيام تجميد بعض العقوبات على إيران بهدف إعطاء المزيد من الوقت للمفاوضات الجارية في فيينا والهادفة للتوصل إلى اتفاق يضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني كما أعلن المجلس الأوروبي. وهذه العقوبات كانت جمدت في كانون الثاني/ يناير 2014 كبادرة حسن نية في إطار هذه المفاوضات التي كان من المفترض أن تؤدي إلى اتفاق تاريخي قبل انتهاء المهلة المحددة لذلك الثلاثاء. وأعلن المجلس الأوروبي، الذي يضم الدول الأعضاء الـ28، في بيان أن التجميد مدد حتى 7 تموز/ يوليو المقبل.

وأعلنت وزارة "الخارجية" الأميركية أنَّ إيران والقوى الدولية الست قررت تمديد المفاوضات الجارية بشأن التوصل إلى اتفاق نووي مع طهران بعد الموعد النهائي المقرر. وذكرت المتحدثة باسم الخارجية "الأميركية" ماري هارف أنَّ "مجموعة (5+1) وإيران قررتا تمديد الإجراءات بموجب خطة العمل المشتركة حتى السابع من تموز/ يوليو لإتاحة مزيد من الوقت للتفاوض من أجل التوصل إلى حل طويل المدى يتمثل في خطة عمل مشتركة طويلة المدى بشأن المسألة النووية الإيرانية".

وندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددًا، الثلاثاء، باتفاق محتمل يجري التفاوض بشأنه حول برنامج إيران النووي، معتبرا أنه سيسمح لها بتطوير أسلحة نووية، وذلك قبل ساعات من انتهاء الموعد المحدد للتوصل إلى اتفاق. وجدد نتنياهو معارضته التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، مؤكدًا أنَّ الخيار العسكري بالنسبة إلى إسرائيل "يبقى قائما".

وأضاف في مستهل لقائه وزير "الخارجية" الإيطالي باولو جنتيلوني: نعتقد أنه سيكون خطأ جسيما السماح لهذا النظام الإرهابي بالحصول على أسلحة نووية، هذا ما سيؤمنه الاتفاق المطروح لهم. وبحسب نتنياهو فإن الاتفاق "سيمهد (للإيرانيين) طريقا واضحا للحصول على قنابل نووية.. ليس قنبلة واحدة بل قنابل نووية".

واعتبر أن رفع العقوبات عن إيران سيسمح لها "بضخ مليارات الدولارات في خزائنها، بل عشرات مليارات الدولارات، الأمر الذي سيمكنها من مواصلة إرهابها وعدوانها". وتابع "هذا خطأ"، مضيفا "إنه خطر، خطر بالنسبة لإسرائيل وإيطاليا وأوروبا والولايات المتحدة والعالم".

وجاء التطور الجديد، تمديد المفاوضات، بعد حراك دبلوماسي متسارع واجتماعات ثنائية طويلة شهدها قصر "الكوبورغ"، مقر المفاوضات النووية في العاصمة النمساوية، طيلة الثلاثاء بعد عودة وزير "الخارجية" الإيراني إلى فيينا في التاسعة والنصف صباحا.

وكان ظريف طار إلى طهران للتشاور في رحلة يوم واحد، ثم عاد بصحبة كل من مدير وكالة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، والشقيق الأصغر للرئيس الإيراني حسن روحاني، ومساعده حسين فريدون، باعتباره "الوسيط للتنسيق بين الفريق المفاوض والرئيس" كما تصفه وسائل إعلام إيرانية.

وتوجه ظريف مباشرة من المطار إلى مقر المفاوضات في قصر الكوبورغ وسط فيينا، حيث عقد اجتماعا مع جون كيري وزير "الخارجية" الأميركي، بعد ذلك اجتمع بنظيره الروسي سيرغي لافروف الذي وصل فيينا للمرة الأولى منذ استئناف الجولة الثامنة من المفاوضات التي بدأت وزاريا يوم الأحد الماضي، وعلى مستوى الخبراء والمديرين السياسيين قبل أسبوعين.

ظريف، وأمام حشد من الصحافيين، صرح في رسالة مقصودة تحمل لغة الخطاب الإيراني المتشدد، بأنَّ "المفاوضات وصلت لمرحلة حساسة، وأنَّها مع توافر الإرادة السياسية والكثير من العمل يمكن أن تتقدم"، مكررا القول إن "إيران لن تقبل بغير اتفاق متوازن يقوم على أساس العدل ولا يمس عزة الشعب الإيراني"، منبهًا إلى أنَّ "التوصل لاتفاق جيد يعتبر ضمانا لاستمراره، وأن أي اتفاق سيئ لن يدوم أمده".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لافروف يُعلن من فيينا أنَّ الاتفاق النووي مع إيران  في متناول اليد لافروف يُعلن من فيينا أنَّ الاتفاق النووي مع إيران  في متناول اليد



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab