الحوثيون ينسحبون من مبنى الأمن القومي مقابل الإفراج عن خلية حزب الله
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

بعد الفشل في السيطرة عليه وحصاره ثلاثة أيام

الحوثيون ينسحبون من مبنى الأمن القومي مقابل الإفراج عن خلية "حزب الله"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - الحوثيون ينسحبون من مبنى الأمن القومي مقابل الإفراج عن خلية "حزب الله"

مسلحين حوثيين
صنعاء - عبد العزيز المعرس

كشف مسؤول يمني عن انسحاب مسلحين حوثيين من محيط مبني جهاز الأمن القومي "الاستخبارات اليمنية" مساء الأربعاء بعد ثلاثة أيام من محاصرة المبنى الكائن في منطقة شعوب في العاصمة صنعاء، والمبنى الآخر في منطقة الحتارش، حيث فشل خلالها الحوثيون من اقتحام مقر الجهاز الذي انتشرت حوله قوات مكافحة التطرف التابعة للأمن القومي والتي تُعد من أفضل القوات العسكرية اليمنية تدريبًا وتسليحًا، مقابل الإفراج عن عنصرين من "حزب الله" يحتجزهم الجهاز.

وأكد مسؤول أمني رفيع فضَّل عدم ذكر اسمه في تصريح إلى "العرب اليوم" أنَّ جهاز الأمن القومي وقوات مكافحة التطرف التابعة له رفعت جاهزيتها إلى أعلى مستوى،

وأكدت للحوثيين أنَّهم لن يُسلّمو شبرًا واحدًا من مبني الجهاز إلا بعد موت كل منتسبي الجهاز، الأمر الذي دفع الحوثيين إلى تضييق الخناق على مقر الجهاز خلال الأيام الثلاثة الماضية ومحاصرته بهدف إعلان تسليم الجهاز وتأييده للحوثيين، كما حدث في بعض المؤسسات الحكومية ولكنَّهم فشلوا في ذلك. حسب ما أكده المسؤول.

وبحسب المسؤول فإنَّ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وجه بالإفراج عن عنصرين من "حزب الله" اللبناني، كانا موقوفين لدى الجهاز، بناءً على وساطة عمانية مقابل فك الحصار عن مبنى الجهاز وسحب مسلحي الحوثيين المحاصرين لمبنى جهاز الأمن القومي.

ويأتي الإفراج عن عنصري "حزب الله" بعد سيطرة الحوثيين الأحد على صنعاء إثر معارك مع أنصار حزب الإصلاح الإسلامي السني المدعوم من الجيش.ومغادرتهم مطار عدن جنوب اليمن في طائرة عمانية خاصة حطت لنقلهما بعد الإفراج عنهما ثم أقلعت تجاه سلطنة عمان، حسب المسؤول.

ويصعد الحوثيين من خطواتهم بعد أن تمكنوا من السيطرة على مقر القيادة العليا للقوات المسلحة ومعسكر التلفزيون والمنطقة العسكرية السادسة وأخذ كل المعدات العسكرية فيها ونقلها إلى محافظتي عمران وصعدة.

وتقول إحصاءات غير رسمية أنَّ الحوثيين أخذوا 50 دبابة من اللواء الرابع، و30 دبابة من المنطقة السادسة، و25 بي تي آر من الفرقة، و 20 بي أم بي من المنطقة السادسة، و 15 دبابة من التلفزيون، و7 بي تي آر من معسكر التلفزيون، و 5 بي أم بي من التلفزيون بالإضافة إلى المئات من الأطقم العسكرية والمدافع والرشاشات، والآلاف من الأسلحة الرشاشة، والآلاف من صناديق الذخائر، إلى جانب أسلحة أخرى لم يتم التعرف على حجمها ونوعها.

وجدَّد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تحذيره من حرب أهلية في اليمن، حيث حذَّر اليمنيين من أنَّ بلدهم يتجه نحو حرب أهلية بعد استيلاء متمردين شيعة على العاصمة وهو إجراء سمح للمسلحين بإملاء شروطهم على الحكومة الضعيفة الممزقة. وقال هادي في كلمة أمام الزعماء السياسيين والقادة الأمنيين في مقره "إن القتال في صنعاء يؤكد مرارة القتال المؤلمة بين الشعب اليمني ومخاطر الدخول في حرب أهلية".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحوثيون ينسحبون من مبنى الأمن القومي مقابل الإفراج عن خلية حزب الله الحوثيون ينسحبون من مبنى الأمن القومي مقابل الإفراج عن خلية حزب الله



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab