مسيحيو غزة يحتفلون بعيد الميلاد في أجواء تملؤها الغُربة ويشتّت فرحتها الحصار
آخر تحديث GMT21:02:56
 عمان اليوم -

سمح الاحتلال لـ700 مسيحي من أصل 5000 بمغادرة القطاع إلى بيت لحم

مسيحيو غزة يحتفلون بعيد الميلاد في أجواء تملؤها الغُربة ويشتّت فرحتها الحصار

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مسيحيو غزة يحتفلون بعيد الميلاد في أجواء تملؤها الغُربة ويشتّت فرحتها الحصار

احتفالات أعياد الميلاد في بيت لحم
غزة – محمد حبيب

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات المسيحيين المقيمين في غزة، من الوصول إلى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، للاحتفال بعيد الميلاد المجيد في رحاب كنيسة المهد والقيامة.

واشتكت العائلات المسيحية التي لا يتجاوز عدد أفرادها في غزة 5000 نسمة، من سياسة التمييز التي اتخذتها سلطات الاحتلال بمنع من هم بين الـ16 و الـ35 عامًا من أبنائها مغادرة القطاع للاحتفال مع ذويهم بأعياد الميلاد المجيد في المدينة التي يُعتقد أنَّ المسيح قد ولد فيها.

وأكد المواطن المسيحي ماجد ترزي، أنَّ المسيحيين الذين لم يستطيعوا مرافقة ذويهم إلى بيت لحم، الخميس، اضطروا للاحتفال بفرحة منقوصة داخل حدود القطاع المحاصر منذ ما يزيد عن 7 أعوام، ويقتصر احتفالهم بالأعياد على الطقوس الدينية في الكنسية بسبب الظروف الاقتصادية والحصار المشدد على القطاع.

وكانت السلطات الإسرائيلية سمحت لـ700 مسيحي من غزة بالمغادرة، للاحتفال بأعياد الميلاد في بيت لحم، من أصل 5000 مسيحي يقيمون في غزة، فيما يقطن الضفة الغربية أكثر من 40-90 ألف مسيحي.

ومن ناحية أخرى، توافد منذ صباح الأربعاء، آلاف الزائرين والحجاج والمحتفلين بالعيد من جميع أنحاء العالم إلى ساحة المهد وسط مدينة بيت لحم، وتوقعت وزيرة السياحة الفلسطينية رولا معايعة، أن يصل عدد السياح مع قداس منتصف الليل إلى 10 ألاف سائح.

ولم تكتمل فرحة الطفل غطاس نصر حاكورة، الآتي من غزة إلى بيت لحم بمشاركته في احتفالات أعياد الميلاد المجيدة، لهذا العام بسبب الاحتلال ومنغصاته، موضحًا "ليس هكذا يصنع السلام؟، نريد أن نعيش بكرامة وحرية واستقلال".

وأضاف "نحن في غزة وخصوصًا الأطفال نفتقد إلى أجواء الفرحة والبهجة التي نعيشها الآن في مدينة بيت لحم ونحن نحيي ميلاد السيد المسيح، وفقداننا البهجة سببه الحصار والاعتداءات الاحتلالية وما خلفته من الشهداء".

وتابع حاكورة "أنا من هنا من مولد المسيح أسأل أحرار العالم لماذا نحن أطفال فلسطين لا نعيش طفولتنا البريئة كبقية أطفال العالم، أقول بصوتٍ عالٍ من حقنا أن نعيش بحرية وأمن وسلام، كفانا حروبًا وعذابات وسفك للدماء، نريد السلام العادل والاستقرار الدائم".

وأردف "أنا فرحتي منقوصة لأن الاحتلال منع أمي من الحضور إلى بيت لحم مع والدي وشقيقتي ومشاركتنا الاحتفالات، نحن نريد كما قال قداسة البابا عندما زار فلسطين، جسور المحبة وليس جدران الفصل".

عائلة حاكورة كانت من بين المئات من مسيحي قطاع غزة سمح لهم بالحضور إلى بيت لحم للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد لكن هذا مرتبط بحصولهم على تصاريح خاصة من قبل الاحتلال.

وأيَّد والد الطفل غطاس ما تحدث عنه ابنه، قائلًا "مرة أخرى يقف الاحتلال عائقا أمام اجتماع الأسرة الواحدة في مهد المسيح بعد منع زوجتي من مرافقتنا لأنها أقل من سن 35 عامًا'.

واستطرد "رغم كل ذلك نفرح  في مناسباتنا الوطنية والدينية دون الأخذ بعين الاعتبار لكل المنغصات ونحن بذلك نتحدى الواقع"، مشيرًا إلى أن المعاناة ليست فردية وإنما جماعية تشمل شريحة كبيرة، موضحًا "إنَّ بيت لحم اليوم وهي تحتضن ضيوفها جميلة تلبس ثوبها الجديد لكن الحزن والألم يلفها بسبب حصارها وإغلاقها أمام جدار الفصل، والغريب أنَّ مدينة السلام تفتقد إلى السلام"، مؤكدًا أنَّ الجمالية الأكبر تتمثل في إرادة وقوة وإصرار أهالي المدينة والقائمين في إضفاء مظاهر البهجة والفرح.

وذكر حاكورة إنهم سيُصلّون من أجل أحلام السلام، فالأمل يجب أن يبقى ماثلًا أمامهم، مشددًا على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لإنهاء ظلم الفلسطيني وتمكينه من العيش بأمن وسلام، مضيفًا "أكثر ما يؤلمني عندما يسألني أطفالي بالقول "لماذا يا بابا حياة الشعب الفلسطيني صعبة، ونحن رغم هذه الظروف لن نرحل من غزة ونصمد".

ومن جهته، استأنف ماجد ترزي حديثه، "في أعيادنا الطقوس في ظل الحصار والاحتلال تقتصر على الشعار الدينية وبعد ذلك نحاول الخروج من جو الحصار والاكتئاب لكن تبقى الشعائر منقوصة"، مشيرًا إلى أنَّه "قبل أعوام كثيرة كانت تقام شجرة الميلاد في الجندي المجهول ونعيّد على الأقارب والأصحاب"، على حد قوله.

وبيَّن أنَّ الاحتلال الإسرائيلي يمنع الكثير من المسيحيين من المغادرة إلى بيت لحم للمشاركة في أعياد الميلاد، موضحً "المغادرة إلى بيت لحم للمشاركة في الأعياد مشكلة كبيرة، مثلًا رب الأسرة وزوجته يسمحوا لهم بالمغادرة وباقي أفراد الأسرة ما بين 16- 35 ممنوعين فلذلك لا نستطيع المغادرة ونبقي أولادنا لوحدهم فلذلك نضطر إلى أن نحتفل معهم في المنزل".

ويتلقى ماجد ترزي التهاني خلال أيام العيد من جميع أصدقائه مسيحيين ومسلمين، مبيّنًا "لا نشعر بأي تفرقة بين مسيحي ولا مسلم".

من جهتها تقول أم طارق "هذا الشهر نجهز لعيد الميلاد ونطهو البربارة ونزيّن شجرة الميلاد والبيت حتى نستعد لعيد في السابع من كانون الثاني/ يناير"، مضيفة "إننا نحتفل برأس السنة مع العائلة والأقارب والأصدقاء ويكون خلال الاحتفال عشاء بسيط للضيوف".

وأشارت أم طارق إلى أنَّ "شجرة الميلاد ترمز للبهجة والأفضل أن نغادر إلى بيت لحم لحضور الاحتفالات هناك لكن للأسف ابني يبلغ من العمر 17 عامًا وممنوع أن يغادر".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيحيو غزة يحتفلون بعيد الميلاد في أجواء تملؤها الغُربة ويشتّت فرحتها الحصار مسيحيو غزة يحتفلون بعيد الميلاد في أجواء تملؤها الغُربة ويشتّت فرحتها الحصار



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم

GMT 19:55 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف
 عمان اليوم - اللّون الأحمر يتصدر إطلالات المشاهير هذا الصيف

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab