مشعل يزور طهران في إطار التقارب مع إيران بوساطة حسن نصرالله
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

بعد المصالحة بين الدوحة والقاهرة ووقف التمويل القطري لـ"حماس"

مشعل يزور طهران في إطار التقارب مع إيران بوساطة حسن نصرالله

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مشعل يزور طهران في إطار التقارب مع إيران بوساطة حسن نصرالله

رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل
رام الله – وليد أبوسرحان

يزور رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل، طهران قريبا، وذلك بعد توسط الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصرالله ما بين حماس وإيران لإتمام المصالحة ما بين الطرفين بعد سنوات من الجفاء جراء مغادرة قيادة "حماس" من دمشق إلى الدوحة، التي عقدت مصالحة مؤخرًا مع مصر ما شكل أداة ضغط على الحركة جراء الاستجابة القطرية للطلب السعودي ـ المصري بوقف تمويل الحركة، وفق ما يدور في الأوساط الفلسطينية.

وأعلن مساعد وزارة الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبداللهيان، فإن طهران ستستقبل مشعل في الفترة القريبة المقبلة، إلا أنَّه لم يحدد الموعد الدقيق للزيارة، لكنه أكد أنَّ علاقات حماس مع طهران لم تنقطع أبدًا.

واعتبر أنَّ "المقاومة سر انتصار الشعب الفلسطيني وأمله في قطع أيدي المعتدين الصهاينة"، مؤكدا أنَّ بلاده والرأي العام في المنطقة لن يترك الشعب الفلسطيني المظلوم وحيدًا في الساحة أبدًا، حسبما ذكرت وكالة "فارس".

وتعد الزيارة المرتقبة لمشعل لطهران خلال الفترة المقبلة، الأولى منذ انسحاب "حماس" من سورية على خلفية موقفها المؤيد لحقوق الشعب السوري في ثورته التي اندلعت قبل أكثر من ثلاث سنوات ضد نظام بشار الأسد.

وكشف مصدر مطلع عن سعي حسن نصر الله لتحقيق مصالحة بين إيران وحركة "حماس" بعد التوتر الذي أصاب العلاقات بين الجانبين، في أعقاب إعلان الحركة تأييدها للتظاهرات ضد حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، عام 2012.

ويلعب حسن نصرالله دورًا بارزًا على خط إعادة حماس لأحضان طهران.

وأوضح المصدر أنَّ "زيارة وفد حركة حماس إلى طهران مؤخرًا، والتي أحيطت برعاية ومتابعة من قيادة المقاومة في لبنان بهدف إنجاحها، تخللتها مصارحة ومكاشفة من منطلق الخطر المشترك والعدو المشترك، وأثمرت بالتالي تصويبًا للمسار عبر إعادته إلى سيرته الأولى".

وتأتي زيارة مشعل المرتقبة لطهران في ظل المصالحة ما بين قطر ومصر برعاية سعودية في ظل أنباء عن التزام الدوحة بوقف تمويل "حماس" إلا أنَّ الحركة رحبت بتلك المصالحة.

ونفى القيادي البارز في حركة "حماس"، محمود الزهار، وجود ضغوط قطرية على حركته بعد المصالحة مع مصر برعاية السعودية.

ورحب الزهار، في تصريحات صحافية، بالتقارب القطري المصري، مؤكدًا أنَّ تقارب الدول العربية، يصب في مصلحة القضية الفلسطينية.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية، مساء السبت الماضي، التطور الأبرز منذ توترها (بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في تموز/ يوليو 2013)، باستقبال الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح السيسي، المبعوث الخاص لأمير قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ورئيس الديوان الملكي السعودي، المبعوث الخاص للعاهل السعودي، خالد بن عبد العزيز التويجري، في القاهرة، قبل أن يتم بعدها بيومين، غلق قناة الجزيرة مباشر مصر، التي كان النظام المصري يعتبرها منصة للهجوم عليه، ومحور خلاف رئيسي بين البلدين.

ونفى الزهار، في ذات الوقت، وجود ضغوط قطرية على حركته ووقف الدعم عنها بهدف تغيير سياستها تجاه مصر.

وتابع "علاقتنا مع مصر، جيدة، ونحن لا نقوم بأي تحريض تجاه مصر، ولا نتدخل في الشأن المصري".

وكانت مواقع فلسطينية محلية، نقلت عن مسؤول لم تكشف هويته، أن قطر أبلغت قادة حركة "حماس" بوقف دعمها، للحركة، في إطار الضغط عليها لتغيير سياساتها ضد مصر.

ويشكل دعم قطر لـ"حماس" إسنادًا حقيقيًا ماليًا وسياسيًا ودبلوماسيًا ومعنويًا، لقطاع غزة المحاصر إسرائيليا منذ عام 2007.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشعل يزور طهران في إطار التقارب مع إيران بوساطة حسن نصرالله مشعل يزور طهران في إطار التقارب مع إيران بوساطة حسن نصرالله



GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab