مصر تؤكّد استمرار دعمها للجنة صياغة الدستور الليبي وتعرب عن قلقها إزاء انتشار العنف
آخر تحديث GMT12:23:21
 عمان اليوم -

نبيل فهمي يشدّد على ضرورة إشراك الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربيّة في حلِّ الأزمة

مصر تؤكّد استمرار دعمها للجنة صياغة الدستور الليبي وتعرب عن قلقها إزاء انتشار العنف

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مصر تؤكّد استمرار دعمها للجنة صياغة الدستور الليبي وتعرب عن قلقها إزاء انتشار العنف

ضبط الحدود بين مصر وليبيا
القاهرة ـ أشرف لاشين/ أكرم علي

أعرب وزير الخارجية المصري نبيل فهمي عن قلق بلاده البالغ من تصاعد وتيرة التطرّف والعنف في ليبيا، وانتشار الأسلحة في أيدي جماعات خارجة عن إطار الحكومة اللّيبية، مؤكّدًا الاستمرار في دعم لجنة صياغة الدستور اللّيبي.
وأكّد فهمي، خلال الاجتماع التشاوري بشأن ليبيا، والذي انعقد على هامش مؤتمر دول حركة عدم الانحياز، المنعقد في الجزائر، الأربعاء، أنَّ "مصر سوف تبذل قصارى جهدها للحفاظ على وحدة ليبيا، وأنها سوف تقدم كل الدعم اللازم للجنة صياغة الدستور في ليبيا".
وشدّد الوزير على "أهمية إشراك كل من جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي في الاجتماع، انطلاقًا من أنَّ تناول الوضع في ليبيا لا يمكن أن يتم دون إشراك المنظمتين"، منوهاً بأنَّ "دول الجوار تعاني، وسوف تستمر في المعاناة، في حال استمرار الوضع في ليبيا على ما هو عليه، أو في حال تدهوره".
ودعا فهمي إلى "وضع خطة عمل تتضمن اتخاذ خطوات داخل ليبيا، وخطوات أخرى بالتعاون مع دول الجوار، بغية ضبط الحدود، وتحقيق الاستقرار السياسي والأمني"، مبرزًا "أهمية الاجتماع المقبل لدول الجوار، خلال صيف العام الجاري، بشأن الأمن في ليبيا، وأهمية تقديم الدعم الكامل لمبعوث الجامعة العربية، للاضطلاع بمهمته والمساهمة في تسوية الأزمة المتفاقمة في ليبيا"
وانتهى الاجتماع إلى "تأكيد مسؤولية دول الجوار تجاه شعوبها وتجاه ليبيا، والتأكيد في ذلك الإطار على أهمية دور جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي، وضرورة استمرار التشاور، بغية التوصل إلى تصوّر وصياغة مقترحة لخطة عمل، للخروج من المأزق الراهن، وكبداية لعملية سياسية تستهدف تسوية الوضع في ليبيا".
يذكر أنَّ الوزير نبيل فهمي حرص، قبل توجهه إلى الجزائر لحضور مؤتمر دول حركة عدم الانحياز، على إجراء اتصالات تمهيديّة، للتحضير لعقد هذا الاجتماع الوزاري التشاوري، بما يسهم في احتواء الأزمة في ليبيا، وضبط حدودها مع دول الجوار.
وشملت اتصالاته وزراء خارجية ليبيا، وتونس، والجزائر، والسودان، والسعودية، والإمارات، والأمين العام لجامعة الدول العربية، والمبعوث الخاص للجامعة إلى ليبيا.
وترافق مع الاتصالات الوزاريّة اتصالات دولية، أجراها الوزير فهمي مع سكرتير عام الأمم المتحدة، ووزيري خارجية الولايات المتحدة، وروسيا الاتحادية، حيث أكّد خلالها موقف مصر الثابت والداعم للحفاظ على وحدة التراب الليبي، واستقرار الأوضاع، ونبذ الانقسام بين الأطراف الليبية المختلفة، والعمل على تحقيق تطلّعات شعب ليبيا الشقيق.

 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تؤكّد استمرار دعمها للجنة صياغة الدستور الليبي وتعرب عن قلقها إزاء انتشار العنف مصر تؤكّد استمرار دعمها للجنة صياغة الدستور الليبي وتعرب عن قلقها إزاء انتشار العنف



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab