معهد كلاريون الفكري يؤكد أن 42 مليون عربي يؤيدون داعش
آخر تحديث GMT11:21:02
 عمان اليوم -

بيّن أن هناك تأييدًا مخيفًا لنشاط التنظيم في دول العالم العربي

معهد "كلاريون" الفكري يؤكد أن 42 مليون عربي يؤيدون "داعش"

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - معهد "كلاريون" الفكري يؤكد أن 42 مليون عربي يؤيدون "داعش"

مسلحو "داعش"
بغداد ـ نجلاء الطائي

اظهر تحليل أجراه معهد "كلاريون" الفكري أن هناك تأييدا مخيفا في العالم العربي لتصرفات تنظيم "داعش" رغم آلته الدموية الكبيرة.
واستند المعهد في تحليله لأربعة استطلاعات للرأي، وهي لكل من المعهد المستقل لإدارة ودراسات المجتمع المدني، والذي يتخذ من العراق مقرًا له، في آذار/مارس 2015، واستطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة زغبي لخدمات البحوث في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، واستطلاع آخر للرأي من قبل المركز العربي للبحوث والدراسات السياسية، الذي يتخذ من الدوحة مقرًا له، وأخيرًا استطلاع للرأي أعده منتدى فكرة في تشرين الأول/أكتوبر 2014 بتكليف من معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى.

ويؤكد المعهد "نجد أن أعداد المؤيدين لداعش تبلغ 8,523,803 وبمتوسط دعم يبلغ %5,8 في العالم العربي، إذا كان لنا أن نوسع نطاق هذا المتوسط إلى 11 بلدًا عربية أخرى، والتي يبلغ عدد سكانها 370 مليون نسمة، فإننا سنحصل على نسبة تأييد تتخطى 21,46,0000 لتنظيم داعش في العالم العربي بشكل عام".

ويضيف "إذا كان لنا أن نعتمد على النتائج الأكثر تشاؤمًا ونقوم بتضمين أولئك الذين ينظرون إلى داعش بشكل إيجابي إلى حد ما، فإن النتيجة ستكون أن 24,454,228 من العرب ينظرون إلى داعش على الأقل إلى حد ما بشكل إيجابي، إذا كان المتوسط ,5 ثابت في أنحاء العالم العربي كله، فإن 42,550,000 من العرب ينظرون إلى داعش على الأقل إلى حد ما بشكل إيجابي،ـ مع حد أدنى قدره 8,5 مليون مؤيد قوي و24,5 مليون شخص ينظرون إلى التنظيم على الأقل إلى حد ما بشكل إيجابي، فإن تنظيم الدولة الإسلامية لديه الكثير من الفرص للنمو في العالم العربي".

واظهر التحليل أن 11 دولة عربية يحظى "داعش" بالدعم فيها، ففي العراق، أظهر استطلاع تشرين الثاني/نوفمبر 2014 من قبل المركز العربي للبحوث والدراسات السياسية ومقره الدوحة، أن %2 من العراقيين ينظرون إلى داعش بشكل إيجابي، و4% ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما، وأشار استطلاع آذار 2015 أن %5 لا يعتبرون "داعش" جماعة متطرفة.

وفي حين يبلغ التعداد السكاني للعراق 32,586,000 نسمة، وفقًا لكتاب حقائق العالم، وهو منشور سنوي تصدره وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي أي إيه"، فإن ذلك يعني أن تنظيم الدولة لديه ما بين 651,720 و1,955,160 مؤيدًا في العراق.
وأظهرت التحليلات أن من السوريين يدعمون تمامًا أهداف وأنشطة "داعش" في استطلاع آذار/مارس  2015، في حين تقول الإحصائية أن هذه النسبة زادت ل %27 لدى السوريين الذين لا يعتبرون التنظيم جماعة إرهابية.

وكان استطلاع تم تشرين الثاني 2014 كان قد أجرى مقابلات مع 900 لاجئ سوري في لبنان والأردن وتركيا ووجد أن %4 ينظرون إلى داعش بشكل إيجابي و9% ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما. وهو ما من شأنه أن يثير مخاوف خطيرة بالنسبة للبلدان التي تقبل لاجئين من الحرب الأهلية.
ويبلغ التعداد السكاني لسورية 17,952,000، وهو ما يعني أن تنظيم "داعش" لديه ما بين 3 مليون ونصف لإلى 4 مليون و800 لألف مؤيد في سورية.

وفي فلسطين بين التقرير أن %4 من الفلسطينيين ينظرون بشكل إيجابي إلى داعش، بينما ينظر %20 إليها بشكل إيجابي إلى حد ما، وهذا يعد أعلى مستوى من الشعور الإيجابي تجاه التنظيم في استطلاع تشرين الثاني 2014 .وبتحليل هذه النسبة فإن هناك ما عدده مليون و900 الف فلسطيني في كل من الضفة وغزة والشتات يؤيدون تنظيم الدولة.

وفي تونس، وجد استطلاع تشرين الثاني 2014 أن تونس لديها أعلى نسبة من الأشخاص الذين ينظرون إلى داعش بشكل إيجابي ,%7 و%6 ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما. تم إثبات هذه النتائج من خلال التقييمات التي تشير إلى أن تونس هي أكبر مصدر للمقاتلين الأجانب الذين يقاتلون لصالح تنظيم الدولة.وهذا يعني ان مليون و 400 ألف مؤيد تونسي الى تنظيم الدولة وتتراوح نسبة التأييد ما بين مؤيد بالمطلق وبين مؤيد بشكل ما.

وفي مصر، أشار استطلاع تشرين الأول 2014 لمنتدى فكرة أن %3 من المصريين ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي جدا، بينما أظهر استطلاع اذار2015 أن %4 من المصريين ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي و%6 ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي إلى حد ما، وهذا يعني أن ثمة 8 مليون مصري يتراوحون في تأييدهم لـ"داعش".
وفي اليمن ما يقرب من %7 من اليمنيين يقولون بأنهم لا يعتبرون داعش جماعة إرهابية. يبلغ التعداد السكاني باليمن 26,053,000.

وهو ما يعني أن تنظيم الدولة لديه 1,823,710 مؤيدين في اليمن.
وخلص التقرير إلى أن %2 من السعوديين ينظرون إلى داعش بشكل إيجابي للغاية، و%3 ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما، وفي استطلاع اذار 2015، ينظر 5% من السعوديين إلى داعش بشكل إيجابي، وهي ذات النسبة لأولئك الذين ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما.. وذلك يعني ان السعوديين الذين يؤيدون التنظيم يتراوحون ما بين 2 مليون الى 4 ملايين سعودي .
وفي الامارات كشف استطلاع تشرين الثاني 2014 لمؤسسة زغبي أن من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة يفضلون داعش في الحرب الأهلية السورية. ومع تعداد سكاني يبلغ 5,629,000، يعني ذلك أن أعداد المؤيدين لتنظيم الدولة بالإمارات تتجاوز الـ731,770.

وفي الأردن ان %3 فقط من الأردنيين ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي و%6 ينظرون إليها بشكل إيجابي إلى حد ما، وحوالي 5% يقولون بأنهم لا يعتبرون التنظيم جماعة إرهابية.يبلغ التعداد السكاني بالأردن 7,930,000. وهو ما يعني أن تنظيم الدولة لديه 237,900 مؤيداً في الأردن.
وفي ليبيا ان ما يقدر بـ%7 من الليبيين لا يعتبرون "داعش" جماعة متطرفة، ويبلغ التعداد السكاني في ليبيا 6,244,000، وهو ما يضع أعداد المؤيدين لتنظيم الدولة عند الرقم 437,080.

وفي لبنان اظهر استطلاع منتدى فكرة ن نسبة الداعمين لـ"داعش" بلبنان لا تتخطى %1 بين السكان السنة في البلاد الذين ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي إلى حد ما، وكان استطلاع المركز العربي للبحوث والدراسات السياسة أظهر استنتاجات مماثلة.
جدير بالذكر أن %54 فقط من سكان لبنان هم من المسلمين، حيث تبلغ نسبة السكان السنة %27، والنتيجة تشير إلى وجود 8578 من السنة في لبنان ينظرون إلى "داعش" بشكل إيجابي إلى حد ما.

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد كلاريون الفكري يؤكد أن 42 مليون عربي يؤيدون داعش معهد كلاريون الفكري يؤكد أن 42 مليون عربي يؤيدون داعش



GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 19:48 2024 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود
 عمان اليوم - نصائح لتنظيف المنزل لعيد الأضحى بأقل مجهود

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab