مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا
آخر تحديث GMT19:58:37
 عمان اليوم -

تمكّن من استعادة ابنه وتخليص 4 آخرين من "داعش" في سورية

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـ"خلايا المتطرفة النائمة" في أوروبا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـ"خلايا المتطرفة النائمة" في أوروبا

عناصر من تنظيم "داعش"
لندن ـ العرب اليوم

كشف مقاتل سابق في التنظيمات "الجهاديّة"، والذي بات مسؤولاً عن إنقاذ الشباب من "داعش"، أن التنظيم المتطرف يمتلك "خلايا نائمة"، في عدد من الدول الأوروبية.

وجاءت تصريحات ديمتري بونتنك، المعروف بلقب "المجاهد الصائد"، على هامش استعداده لدعم نجله المراهق، في قضية جنائية، بعد أنّ أعاده من سورية، فيما اعتبرت وزير الداخلية البريطانية تيرزا ماي، أنَّ "الوحشية التي ينفذ بها داعش عملياته، من نحر للرقاب، إلى التفجيرات ومهاجمة المدنيين، أصبحت أمرًا محتومًا".

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

وأكّد بونتنك، البالغ من العمر 40 عامًا، في إشارة إلى الفظائع التي نفذها التنظيم دوليًا، أنّ "صغار شباب التنظيم لا  يشكلون خطرًا  على الإطلاق، بل أن التهديدات تأتي من قادة التنظيم، الذين لا يظهرون في مقاطع الفيديو، فقائد هذا التنظيم الذي يحظى بتمويل هائل، ليثير العنف والشر، هم يفكرون  في استهداف دول أوروبية عدة، منها بريطانيا، وفرنسا، وبلجيكا".

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

وأبرز أنَّ "هدفهم الأوحد هو الثأر من الغرب، بزعم الاعتداء عليهم، وسيشنون هجومًا بالفعل، فقط بمجرد الاستعداد"، مبيّنًا أنَّ "مصادر رفيعة المستوى أكّدت أنهم يمتلكون خلايا نائمة في هذه الدول، كما أنهم يعدون العدة  لشن حرب ضد أوروبا".

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

وكان المواطن البلجيكي قد نفذ سبع عمليات في سورية، لإنقاذ نجله جوجوين، البالغ من العمر 19 عامًا، إضافة إلى عدد آخر من الشباب في المواقع نفسها.

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

وأصر المفاوض المدرب من طرف القوات الخاصة على براءة نجله من ارتكاب أية عمليات وحشية، مشددًا على أنَّ "السلطات لابد وألا تُجرم وتصم سمعة صغار الشباب  الذين ساروا خلف الجماعات المتشددة".

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

واعتنق جوجوين الإسلام في الخامسة عشر من عمره، بعدما أصبح صديقًا لفتاة مسلمة، ثم انضم إلى جماعة "الشريعة" البلجيكية المتطرفة، ومن ثم سافر إلى سورية، عبر تركيًا، مخبرًا والديه بأنه ذهب لقضاء العطلة مع صديقة له في هولندا.

واستطرد والده "لم يكن نجلي يمتلك جوز سفر حتى للوصول إلى تركيا، لكنه اعتمد على هويته البلجيكية، لقد اتهمنا بالتجسس، وأبرحنا ضربًا، لكننا تمكنا من تكوين علاقات واتصالات جيدة مع المتشددين، قبيل الخروج من سورية".

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا

وكان الفتى، البالغ من العمر 19 عامًا، محتجزًا مع الصحافي الأميركي جيمس فولي، الذي قتل على أيدي عناصر "داعش"، وجون كانتلي، الذي لا يزال يظهر في مقاطع فيديو ينشرها التنظيم.

وألقى والد الشاب باللوم على الحكومتين الأميركية والبريطانية، معتبرًا أنهما "لم تعملا بجد لإنقاذ رعاياها، واستعادتهم مرة أخرى"، ومؤكدًا أنه "تمكن من إنقاذ أربعة شباب آخرين، إضافة إلى ابنه، وإخراجهم من سورية، فيما فشلت أجهزة مخابرات عدة في إنقاذ الرهائن".

يذكر أنَّ وزير الداخلية البريطانية أكّدت أنَّ التهديدات التي تواجهها بلادها من طرف العائدين من سورية والعراق تعدّ "الأخطر على الإطلاق".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا مقاتل سابق يحذّر من انتشار الـخلايا المتطرفة النائمة في أوروبا



الأميرة رجوة بإطلالة ساحرة في احتفالات اليوبيل الفضي لتولي الملك عبدالله الحكم

عمان - عمان اليوم
 عمان اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم الأطفال حديثي الولادة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab