وزير داخلية الجزائر يعلن أنَّ الإرهابيين الذين هاجموا قاعدة الحياة تسللوا من ليبيا
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

مقتل 34 رهينة و15 من الخاطفين وفرار 30 وهولاند يؤكد وجود فرنسيين

وزير داخلية الجزائر يعلن أنَّ "الإرهابيين" الذين هاجموا قاعدة الحياة تسللوا من ليبيا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - وزير داخلية الجزائر يعلن أنَّ "الإرهابيين" الذين هاجموا قاعدة الحياة تسللوا من ليبيا

منشأة الغاز حيث يحتجز الرهائن

 الجزائر ، باريس ـ حسين بو صالح، وكالات كشف وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية مساء الخميس، أنَّ المجموعة المسلحة التي هاجمت قاعدة الحياة النفطية بعين أمناس بولاية إليزي أقصى جنوب شرق الصحراء الجزائرية، تسللت عبر الحدود الليبية، نافيًا في تصريح لجريدة ليبرتي الأنباء التي أفادت أن كتيبة "الموقعون بالدماء" دخلت عبر الحدود المالية . من جهة أخرى، كشفت السفارة التركية في الجزائر أن 3 مواطنين أتراك يعملون في المنشأة النفطية في أمناس، لكنَّهم ليسوا ضمن الرهائن الذين تحتجزهم كتيبة "الموقعون بالدماء".
وفي اتصال هاتفي مع مراسل الأناضول، قال بلال يلماظ المكلف بالاتصال في السفارة التركية في الجزائر "حسب معلوماتنا هناك ثلاثة من مواطنينا يعملون في قاعدة عين أمناس، لكن المؤكد أنَّهم ليسوا ضمن الرهائن الأجانب الذين يوجدون في قبضة المجموعة المسلحة".
وأضاف موضحًا "حسب اتصالاتنا تأكدنا أنَّ هناك رعية تركي يعمل لصالح مؤسسة فرنسية تتعامل مع شركة بريتيش بتروليون قد غادر القاعدة ضمن العمال الذين فروا وهو الآن في حماية مصالح الدرك الجزائرية في مكان آمن".
وتابع "أما بالنسبة للرعيتين الأخريين، فما تأكدنا منه حتى الآن هو أنَّهما ليسا في قبضة الجماعة المسلحة وقد يكونا فرا من المكان مع بداية الهجوم، لكنَّنا نجهل مكان تواجدهما".
 وعلى صعيد التعاطي الدولي مع الأزمة، أعلن الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الخميس، وجود مواطنين فرنسيين بين الرهائن المخطوفين في منشأة نفطية في الجزائر، وقال هولاند، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البرتغالي، بيدرو باسوس كويلو، إن "الوضع مربك في المنشأة النفطية، ويتطوّر في كل دقيقة"، مشيراً إلى أنه "لهذا السبب كل ما أقوله قد يبدو قديماً"، وأضاف "أفكّر بحياة رعايانا.. لدينا رعايا هناك في تلك المنشأة، وإنَّني بدءأ من هذه اللحظة، لن أقول أي شيء قد يعرّض حياتهم للخطر"، وأعرب هولاند عن "ثقتي التامة بالسلطات الجزائرية لإيجاد أفضل الحلول لأزمة الرهائن".
في غضون ذلك أعلن متحدث باسم خاطفي الرهائن الغربيين عن مقتل نحو 34 رهينة و15 من خاطفيهم، بعد قصف الجيش الجزائري لمكان احتجازهم.
وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتيبة الملثّمين" التي يقودها خالد أبو العبّاس الملقّب بـ"مختار بلمختار"، والمعروف بـ"الأعور"، والمرتبطة بتنظيم القاعدة في المغرب العربي أعلنت الأربعاء مسؤوليتها عن الهجوم على منشأة النفطية في منطقة عين أمناس في الجزائر واحتجاز رهائن عبر  "كتيبة الموقّعين بالدم" التابعة لها، وقالت إنَّها تمكّنت من احتجاز 41 رهينة غربياً من 9 إلى 10 جنسيات مختلفة، بينهم 7 رهائن أميركيين.
وقالت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية في وقت سابق من الخميس، إن 30 عاملاً جزائرياً تمكنوا من الفرار، من قبضة المجموعة الخاطفة، بعد فرار عدد غير محدد من الجزائريين أمس، فيما قالت الحكومة الفرنسية، إنها لم تحصل بعد على تأكيد حول وجود فرنسيين في صفوف الرهائن المحتجزين بمنشأة نفطية في عين أمناس جنوب الجزائر.
ونقلت وسائل إعلام فرنسية، عن المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية، نجاة فالو بلقاسم، قولها "لم نحصل على تأكيد حول وجود فرنسيين" في صفوف الرهائن في الجزائر، غير أن قناة (فرانس 24) عرضت حديثاً هاتفياً مع أحد الرهائن الفرنسيين المحتجزين في الجزائر، قال فيه إن الخاطفين المدججين بالسلاح أجبروا بعض الرهائن على ارتداء أحزمة ناسفة، وهددوا بتفجير المكان في حال تدخل السلطات الجزائرية.
وحدد الرهينة، جنسيات المختطفين الآخرين المحتجَزين إلى جانبه، مشيراً إلى وجود رهائن بريطانيين، ويابانيين، وفليبينيين، وماليزيين.
وقال "لقد هاجموا موقعَين في الوقت عينه"، في إشارة منه إلى حقل الغاز وموقع إقامة العاملين، وأضاف إنهم "دخلوا حقل الغاز، وبعد أن طلع الصبح، جمعوا كل الموجودين بداخله"،وأشارت القناة إلى أنها تعجز عن تحديد ما إذا كان الرهينة الذي تحدثت معه عبر الهاتف قد تكلم مكرهاً أو لا.
وأعلن أحد خاطفي الرهائن الغربيين في الجزائر مقتل نحو 34 رهينة و15 من خاطفيهم، بعد قصف الجيش الجزائري لمكان احتجازهم. وقال المتحدث باسم الخاطفين إنهم يحتفظون ببقية الرهائن وسيفجرونهم إذا ما اقترب الجيش الجزائري منهم، مؤكدا مقتل قائد المجموعة الخاطفة، ويدعى أبو البراء.
وقصفت مروحيات جزائرية مقر احتجاز  عشرات الرهائن بواسطة مسلحين متشددين في منشأة للغاز جنوبي الجزائر، عقب فرار 20 رهينة أجنبة.
وأوضح مسؤول جزائري إن 20 من الرهائن الغربيين فروا من المنشأة، ومن بينهم أميركيين وفرنسيين، وذلك من ضمن 41  أجنبيا كانت الجماعة احتجزتهم الأربعاء.
وأكدت مصادر إعلامية  إنَّ 30 عاملًا جزائريًا فروا أيضًا من المنشأة بعدما حاصرها الجيش صباح الخميس، وتبادل إطلاق النارمع الخاطفين قبل الإعلان عن فرار العشرات من الرهائن.
وسط هذه الاجواء ، أكدت الحكومة الجزائرية، الخميس، أنها "لا تتفاوض مع الإرهابيين من عناصر كتيبة "الموقعون بالدماء"، الذين يحتجزون رهائن أجانب وأنها اتخذت الإجراءات كافة لتأمين المنطقة"، فيما هدد الخاطفون بقتل جميع الرهائن المحتجزين لديهم إذا ما حاول الجيش الجزائري اقتحام مكان الاحتجاز وتخليص الرهائن، خصوصا بعد أن أكد أحد الرهائن لقناة "فرانس 24" الفرنسية، أن "عناصر الكتيبة قد أجبرت عددًا من الرهائن على ارتداء أحزمة ناسفة".
وقالت مصادر مطلعة، إن "المسلحين أضافوا مطلبًا جديدًا إلى المطالب المعلنة الأربعاء، والمتمثلة في توقيف العمليات العسكرية على مواقع الجماعات الإسلامية شمال مالي، وتوفير 20 مركبة رباعية الدفع، وتأمين ممر حتى دخول الأراضي المالية في مقابل تسريح الرعايا الأجانب الملغمين والمحتجزين لدى عناصر "الأعور"، ويتمثل المطلب الجديد في إطلاق السلطات الجزائرية عددا من عناصر التنظيم المسجونين في الجزائر العاصمة، والمحكوم عليهم بتهم المتاجرة بالأسلحة ينحدرون من منطقة الدبداب ولاية إليزي".
وأكدت كتيبة "الموقعون بالدماء"، الخميس، أنَّها "تحوز أسلحة متطورة وبإمكانها مواجهة قوات الجيش الجزائري، وأن الجيش حاول تنفيذ عملية لتحرير الرهائن إلا أنَّ عناصر الكوماندوس التابعة للمسلحين تمكنت من صدّ الهجوم، فيما قامت المجموعة المسلحة بتوزيع المحتجزين الأجانب إلى ثلاثة مجموعات متفرقة".
دوليًا، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الخميس، إدانتها الشديدة للعملية الإرهابية التي استهدفت "قاعدة الحياة" النفطية، وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، "إننا نراقب الوضع عن كثب، ويوجد بين الرهائن أميركيون"، من دون تقديم تفاصيل أخرى، فيما أكدت مشاورات هيلاري كلينتون والوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال والسفير الأميركي في الجزائر لبحث تطورات الوضع.
وأكدت اليابان، أن "أولوياتها هي سلامة وأمن المحتجزين"، من دون أن يكشف الأمين العام للحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا عن عددهم، فيما أكدت مصادر جزائرية أن "5 يابانيين من ضمن حوالي 20 رهينة أجنبية تحت سيطرة المجموعة المسلحة"، فيما قالت وزارة الخارجية البريطانية، إن أحد الرعايا البريطانيين لقى حتفه في عملية الهجوم التي استهدفت قاعدة الحياة النفطية، إضافة إلى وجود بريطانيين محتجزين لدى المجموعة الإرهابية، فيما يترأس رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون، الخميس، اجتماعًا طارئًا مع لجنة "كوبرا" للطوارئ لمناقشة تطورات الهجوم.
من جهته، أكد نائب رئيس الوزراء الإيرلندي إيمون جليمور، أن "أحد مواطنيه تعرض للاختطاف في العملية الإرهابية ذاتها"، فيما أعلن رئيس الوزراء النرويجي ينس شتولتنبرغ، في مؤتمر صحافي، عُقد الأربعاء، أن "31 موظفًا نرويجيًا من شركة (ستاتويل) محتجزون رهائن في الجزائر، وإنه من المعتقد أن الموظفين الثلاثة عشر محتجزون داخل المنشأة"، في حين قال وزير الخارجية أسبين بارث إيدي في المؤتمر نفسه "طلبنا من السلطات الجزائرية أن تضع حياة وصحة الرهائن فوق كل شئ".
 

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير داخلية الجزائر يعلن أنَّ الإرهابيين الذين هاجموا قاعدة الحياة تسللوا من ليبيا وزير داخلية الجزائر يعلن أنَّ الإرهابيين الذين هاجموا قاعدة الحياة تسللوا من ليبيا



GMT 11:01 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
 عمان اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 22:59 2019 الأحد ,15 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 12:27 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

السعودية تستضيف نزال الملاكمة الأهم هذا العام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab