مشروع المحطة الهجينة في جامعة قابوس يعمل على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء
آخر تحديث GMT14:23:16
 عمان اليوم -
جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل الاحتلال يجري عمليات حفر في ساحة البراق بالمسجد الأقصى منذ ساعات الصباح
أخر الأخبار

مشروع المحطة الهجينة في جامعة قابوس يعمل على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - مشروع المحطة الهجينة في جامعة قابوس يعمل على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء

مشروع المحطة الهجينة
مسقط - عمان اليوم

يعملُ مشروع المحطة الهجينة لتجارب  إنتاج الطاقة الكهربائية بجامعة السُّلطان قابوس حاليًّا على عملية تقييم  استخدام الميثانول لتوليد الطاقة للمناطق الريفية والنائية، كما يعمل الفريق  البحثي في المشروع على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء  بكفاءة عالية عن طريق استخدام مصادر الطاقة البديلة.      وسيتم استخدام نظام تخزين الطاقة عن طريق البطاريات لضمان توفرها،  حيث يعتمد النظام الهجين على نظام الطاقة الشمسية وخلايا وقود  الهيدروجين ومولد الوقود الأحفوري، وتستخدم البطاريات لتخزين الطاقة  في حالات وجود

فائض في الإنتاج ليُعاد استخدامها في فترة نقص الإنتاج.     ومن المؤمل أن يتم قريبًا تشغيل وربط المحطة مع شبكة الكهرباء  والأحمال الكهربائية بالجامعة وتتجه المساعي كذلك نحو إنتاج الميثانول  الأخضر باستخدام الطاقة المتجددة.     وزود مشروع المحطة الهجينة لتجارب إنتاج الطاقة الكهربائية، بأحدث  المعدات والأجهزة بما فيها نظام الشبكة الصغيرة الذكية وخلايا وقود  الهيدروجين الكهروكيميائية الذي يعمل من خلال معالج الميثانول ومعدات  تنقية المياه  إضافة إلى ما تضمه المحطة من مختبرات مخصصة للتجارب  ومخزن

للميثانول.       وتضم المحطة مولدًا كهربائيًّا يعمل بوقود الديزل وتوربينة رياح ونظام  الطاقة الكهروضوئية          (الفلطاضوئية)، وهناك جهود حثيثة نحو  مواصلة تزويد المحطة بالمعدات اللازمة التي من شأنها أن تسهم في تحقيق  الأهداف الرئيسة من إنشائها والوفاء بالتزامات المركز في سبيل إجراء  البحوث والدراسات التي تسهم في إنتاج الكهرباء من خلال مصادر الطاقة  المتجددة بدلا من وقود الديزل، لاسيما في المناطق الريفية.     ويتم العمل من خلال المحطة على مشروع يحتوي على خلية وقود  الهيدروجين بسعة (5) كيلوواط تعمل

بوقود خليط من الميثانول والماء  المقطر بالإضافة إلى مولد كهرباء يعمل بالديزل بسعة (6) كيلوواط ونظام  الخلايا الشمسية بسعة (5) كيلوواط، وبطاريات تخزين ليثيوم أيون بسعة  (15) كيلوواط/ ساعة. ويتم دمج مصادر الطاقة المختلفة من خلال منظومة  التحكم الذكية للطاقة التي تعمل بنظام الربط مع شبكة توزيع الكهرباء  بالجامعة أو بنظام الشبكة الصغيرة وتعمل على تغذية الأحمال الكهربائية  الموجودة بالمحطة دون الحاجة إلى شبكة الكهرباء.       ويركز المشروع بصورة عامة على التأكيد باستخدام الميثانول لإنتاج  الكهرباء بطريقة

اقتصادية وآمنة للبيئة نظرًا لانخفاض الانبعاثات الضارة  للبيئة.     يُذكر أنّ إنشاء المحطة مرّ بعدة مراحل، حيث بدأ عمل المرحلة الأولى في  عام 2017م من خلال مشروع بحثي حول "دراسة أداء ومراقبة الطاقة  الشمسية الكهروضوئية" لفريق بحثي يرأسه الدكتور راشد بن سعيد  العبري  وبمشاركة الدكتور عامر بن سيف الهنائي الذي تم تمويله من شركة نفاذ  للطاقة المتجددة.      وضمت المحطة في هذه المرحلة نظام الخلايا الشمسية بسعة (4) كيلوواط  مدمج مع تروبينة رياح بسعة (3) كيلواط، وبطاريات تخزين بسعة (900)  واط/ ساعة،

وتعمل بالنظام الهجين لتوليد الكهرباء والربط مع شبكة توزيع  الكهرباء بالجامعة.   وارتبطت المرحلة الثانية للمحطة في عام 2019م بمشروع بحثي حول تقييم  الميثانول لتوليد الكهرباء في المناطق الريفية والنائية في السلطنة الممول  من شركة صلالة للميثانول (أوكيو حاليًا) برئاسة الدكتور عامر بن سيف  الهنائي. وقد ضمت المحطة في هذه المرحلة مختبرًا ومكاتب للباحثين  إضافة إلى مستودع للميثانول، ومحطة لمعالجة وتنقية المياه لإنتاج الماء  المقطر الذي يستخدم في إنتاج الوقود الخليط لإنتاج الكهرباء باستخدام خلية  الوقود التي تعمل من خلال معالج الميثانول.

قد يهمك ايضًا:

رئيس جهاز الأمن الداخلي يهنئ السلطان ويصرح من فضل الله على عُمان أن أكرمها بسلاطين عظام

بمناسبة ذكرى تولي جلالة السلطان مقاليد الحكم السيد فهد يهنئ المقام السامي

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشروع المحطة الهجينة في جامعة قابوس يعمل على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء مشروع المحطة الهجينة في جامعة قابوس يعمل على دمج مصادر الطاقة المختلفة لإنتاج الكهرباء



GMT 13:47 2021 الجمعة ,27 آب / أغسطس

أبرز ألوان موسم صيف 2021 في ديكور المنازل
 عمان اليوم - أبرز ألوان موسم صيف 2021 في ديكور المنازل
 عمان اليوم - فساتين ميدي وقصيرة المناسبات المهمة والسهرات
 عمان اليوم - أفكار ديكور رومانسية لشقة العروس الجديدة

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab