وفاة شخصية عُمانية بارزة في القرن العشرين في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً
آخر تحديث GMT17:52:45
 عمان اليوم -
سقوط جرحى جراء إطلاق نار في قاعدة عسكرية شمال واشنطن جيش العدو الاسرائيلي يرفع درجة التأهب على الحدود الشمالية مع لبنان خشية تكرار إطلاق جهات فلسطينية صواريخ من الجنوب على خلفية التوتر الحاصل مع قطاع غزة "البنتاغون" يؤكد أن هناك جهداً دولياً تشارك فيه عدة دول لتأمين عمليات الإجلاء من كابول ويتواصل مع "طالبان" لتسهيل الممر الآمن للأفراد الذين يريدون الوصول إلى المطار "البنتاغون" يعلن عن انطلاق 25 طائرة عسكرية من كابول اليوم ونقل 16 ألف شخص من هناك في الساعات الأخيرة واشنطن تفرض عقوبات على مسؤول عسكري أرتيري كبير بتهمة ارتكاب جرائم في إقليم تيغري الإثيوبي مقتل 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين في حريق على منصة نفط بحرية في خليج المكسيك والبحث جار عن مفقودين البيت الأبيض يعلن أن واشنطن تستطيع إجلاء جميع الاميركيين من أفغانستان بحلول نهاية الشهر طائرات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف موقعاً للمقاومة الفلسطينية غرب خانيونس جنوب قطاع غزة وزير الدفاع الأميركي يؤكد على مواصلة التنسيق مع "طالبان" لخفض التوتر في محيط المطار طالبان تعلن "عفواً عاماً" عن مسؤولي الحكومة الأفغانية وتدعوهم للعودة إلى العمل
أخر الأخبار

وفاة شخصية عُمانية بارزة في القرن العشرين في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - وفاة شخصية عُمانية بارزة في القرن العشرين في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً

سلطنة عُمان
مسقط - عمان اليوم

ضمن سلسلة التقارير التي تنشرها “أثير” بين حينٍ وآخر للتعريف ببعض الشخصيات العمانية البارزة في المجالات المختلفة، والتي لم تنل حظها الكافي من الدراسة وتسليط الضوء إعلاميًا على جهودها وأبرز محطات حياتها، تسلط “أثير” الضوء خلال هذا التقرير على شخصية أحد أبرز الشعراء العمانيين بل والعرب الذين ظهروا خلال القرن العشرين، بالإضافة إلى أعماله ووظائفه الإدارية الأخرى المختلفة، ونقصد به الشاعر الكبير السيد هلال بن بدر البوسعيدي الذي ما يزال العديد من الشباب يتذكر قصيدته الشهيرة التي درسوها في أحد مناهج اللغة العربية سابقًا تحت عنوان ” إلى العلم هبّوا يا شباب عمان”، حيث يصادف يوم وفاته الثلاثين من ديسمبر قبل حوالي 56 عامًا.السيد هلال بن بدر محاطًا بعدد من الشخصيات من بينها اسكندر حنا مدير عام الجمارك والشيخ الزبير بن علي والمدير إسماعيل الرصاصي

شخصيته

يعد السيد والأديب والشاعر هلال بن بدر البوسعيدي من أبرز الشخصيات الإدارية والأدبية والاجتماعية العمانية التي برزت خلال النصف الأول من القرن العشرين، وهو بحسب تعريف (دليل أعلام عمان) هلال بن بدر بن سيف البوسعيدي، من مواليد عام 1314 هـ الموافق 1896م.السيد هلال بن بدر بالبدلة الكحلية مرافقًا للسلطان سعيد بن تيمور في إحدى رحلاته. ولد السيد هلال بن بدر في مدينة مسقط من أسرةٍ عريقة المجد والشرف، وكان آباؤه من القادة البارزين في جيوش سلاطين عمان السابقين، وأخذ علم القرآن عن السيد محمد أبو ذينة التونسي، وعلوم العربية عن الشيخ راشد بن عزيز الخصيبي والشيخ عيسى بن صالح الطيواني.
صورة للسيد هلال بن بدر في مرحلة مبكرة من عمره. أرشيف متحف المدرسة السعيدية

والده

هو – بحسب الموسوعة العمانية – بدر بن سيف بن سليمان البوسعيدي، ولد في قرية القصير بولاية صحم، كان والده سيف بن سليمان واليًا على مطرح للسيد سالم بن ثويني، وحين دخلتها قوات الإمامة عام 1868 هرب منها، وانضم إلى السيد تركي بن سعيد، وكان قائد جيش السلطان عند دخوله مسقط عام 1871، وقتل في تلك الدخلة.تولى السيد بدر قيادة الجيوش خلفًا لوالده، وتولى صحار عام 1873، ثم ضم السلطان تركي له لوى وشناص، كما تولى المفاوضات مع الشيخ صالح بن علي الحارثي عند هجومه على مسقط عام 1874.وفي عهد السلطان فيصل بن تركي عيّن السيد بدر وزيرًا، ثم سجنه لفترة، وبعدها هاجر إلى زنجبار لفترة ثم عاد إلى عمان وظل معاونًا للسلطان.وقد أشير إلى السيد بدر خلال الاجتماع المنعقد بأمر من السلطان فيصل بن تركي بحضور سعيد بن محمد – وزير السلطان – وفيجن “القنصل البريطاني”، لتفتيش الأسلحة الموجودة على متن المركب الحربي المسمى “بلوجستان” الذي احتجزه المركب الحربي البريطاني “لبونج” بالقرب من المناطق التابعة للسلطان.كما أن هناك رسالة من آر. إي. هالند – القنصل البريطاني في مسقط- إلى السلطان فيصل بن تركي يعلمه بتسليم السيد بدر بن سيف سبعة مساجين من رعايا السلطان متورطين في تهريب الأسلحة إلى ساحل مكران.توفي السيد بدر بن سيف يوم 16 ربيع الأول 1331هـ الموافق 23 فبراير 1913م بمسقط، ودفن بها.

أبرز وظائفه

تولى السيد هلال بن بدر عددًا من المناصب الإدارية عدا عن كونه كان مقربًا من السلطان سعيد بن تيمور ويرافقه في العديد من جولاته ورحلاته، ومن بين تلك الوظائف، نائب رئيس المحكمة العدلية التي أنشئت نهاية العقد الثاني من القرن العشرين، فقد كان من ضمن الإصلاحات الإدارية التي أوجدها السلطان تيمور بن فيصل إنشاء “المحكمة العدلية” التي رأسها قاضٍ واحد، ينظر في كافة القضايا التي تحال إليه، أو التي تقدم إليه عبر الوكيل السياسي بشأن القضايا التي يرفعها الرعايا البريطانيون ضد العمانيين، ولمعرفة مجريات الأمور كان يجب على مترجم الوكيل السياسي الوجود في المحكمة لترجمة ما يدور فيها من مداولات.وكان أول رئيس للمحكمة العدلية في عام 1919 السيد نادر بن فيصل ويعاونه الشيخ الزبير بن علي الذي ترأس المحكمة فيما بعد، وفي عام 1931 تم تعيين السيد هلال بن بدر كنائب لرئيس المحكمة العدلية، وقد أشارت جريدة “الشورى” التي كانت تصدر في القاهرة في عددها بتاريخ 7 أبريل 1931 إلى ذلك التعيين.كما عمل السيد هلال بن بدر سكرتيرًا خاصًا للسلطان سعيد بن تيمور حتى عام 1938 حيث رافقه في جولته العالمية خلال العامين 1937-1938، ثم رئيسًا لأول مجلس بلدي في العاصمة مسقط، ثم عيّن مندوبًا للسلطان سعيد بن تيمور للمهام الخاصة.

رئيس المجلس البلدي

تأسس أول مجلس بلدي في مسقط عام 1939 ضمن خطط التطوير الإدارية التي قام بها السلطان سعيد بن تيمور في المجال البلدي، وتم اختيار السيد هلال بن بدر كأول رئيس للمجلس البلدي خلال الفترة من عام 1939 وحتى منتصف عام 1945 عندما خلفه في المنصب السيد طارق بن تيمور.وقامت البلدية خلال تلك الفترة بالعديد من الأنشطة والأعمال في مجالات الإنشاءات والعمران، ومكافحة الأوبئة، وأعمال التجميل، منها: بناء رصيف فوق الوادي تحت مسجد الخور بالإسمنت، وبناء ستّة دكاكين في حلّة الدلاليل على الطريق العام، وموقف للشرطة أمام الباب الكبير بمسقط تحيط به شبه حديقة صغيرة، وشراء بيت مقابل للمعسكر في ولجات وهدمه لتوسعة الطريق، وتوسيع العقبة بالظفور من جهة مسقط وريام، ونسف بعض مواضع الجبال على طريق (الضيت) و(العقبة)، وإصلاح جدار الخندق مقابل المدرسة السعيدية، والعمل على بناء دار للبلدية بمطرح، والعمل على بناء موقف للسيارات بمسقط، وتخطيط رقعة مسقط، وتصليح عقبة ميابين، وغرس أشجار في طرق مسقط ومطرح، وغيرها من الأعمال المتفرقة.وفي مجال مكافحة الملاريا قامت البلدية وقتها بعدد من الجهود من بينها: تطهير آبار الطويان، حيث تم تحديد 17 بئرًا في منطقة الطيوان، كما كانت هناك مقترحات إضافية مثل بناء مراحيض تبول، وبناء سوق خاص باللحوم مقابل السوق القديم، وإحكام غلق صهاريج المياه في المساجد.

رحلاته

نظرًا لارتباطه الوثيق بالسلطان سعيد بن تيمور فقد أتاح هذا الأمر للسيد هلال بن بدر الفرصة لمرافقة السلطان في بعض رحلاته، حيث عرف عن السلطان سعيد بن تيمور أنه كان كثير الأسفار، لذا فقد قام بالعديد من الزيارات والرحلات والجولات الداخلية والخارجية، ومن أبرزها جولته العالمية بين آسيا وأوروبا والولايات المتحدة في الفترة من 9 نوفمبر 1937م إلى 13 يوليو 1938م، التي تعد من أهم الرحلات التاريخية على مستوى العلاقات بين حكومة مسقط وحكومات الدول التي زارها، إذ بدأ رحلته إلى الهند مرورا بسنغافورة، وهونج كونغ، ثم اليابان، ومنها توجّه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في أول زيارة يقوم بها حاكم عربي إلى واشنطن، ثم ارتحل إلى إنجلترا، ومنها غادر إلى فرنسا.

وقد غادر السلطان سعيد نيويورك على ظهر الباخرة كوين ماري متوجها إلى المملكة المتحدة التي وصلها في 28 مارس 1938م، وحينما وصل السلطان للمملكة المتحدة تم استقباله استقبالا رسميا حافلا من قبل الحكومة البريطانية، إذ التقى السلطان بالملك جورج السادس في القصر الملكي، وأجرى محادثات رسمية حول تعديل معاهدة الصداقة، والتجارة، والملاحة الموقعة بين السلطنة وبريطانيا عام 1891م.

وكان السيد هلال بن بدر أحد أبرز مرافقي السلطان سعيد في هذه الرحلة بالإضافة إلى السيد عبد المنعم بن يوسف الزواوي، وقد أشار الباحث الدكتور صالح البلوشي في كتابه “مقتطفات من حياة السلطان سعيد بن تيمور” إلى أن السلطان غادر مسقط في 28 يونيو 1937 على متن الباخرة إتش إم إس إنتربرايز (H.M.S. Enterprise)، متجهًا بحرًا إلى كراتشي، وبمعيته هلال بن بدر، وأحد المسؤولين في حكومته، ومدرسه السابق خان بهادر أحمد الشبيلي، ومساعده عبد المنعم الزواوي، إضافة إلى اثنين من الخدم. وبعدما قضى فترة من الوقت في كراتشي غادرها إلى مدينة بومباي حيث مكث ووفده بضعة أسابيع، وفي الأيام الأخيرة من شهر يوليو غادرها إلى كشمير، حيث قضى فيها عدَّة أسابيع، ثم توجه إلى نيودلهي.

كما أشار التقرير الإداري للمقيم السياسي بمسقط عام ١٩٣٧ إلى أنه وبعد غياب طويل لمدة عام ونصف تقريبا في ظفار عاد جلالة السلطان لمسقط في الأسبوع الثالث من فبراير. في النصف الثاني من يونيو قد غادر لإجازة قصيرة إلى الهند. بعد زيارته لكراجي وبلوشستان كشمير وبومباي عاد السلطان إلى مسقط في الأسبوع الأخير من أغسطس، ثم غادر السلطان من مسقط في الثامن من نوفمبر على متن HMS Enterprise إلى كراجي في طريقه إلى دلهي لزيارة رسمية لنائب الملك في الهند، ويرافق جلالته عمه السيد حمد بن فيصل، وابن عمه السيد أحمد بن إبراهيم، وسكرتيه هلال بن بدر.وقد غطّى عدد من الصحف العربية الصادرة في القاهرة والقدس، بالإضافة إلى الصحف البريطانية والأمريكية والهندية أخبارًا عديدة عن تفاصيل تلك الجولة، وأبرز الأنشطة التي تضمنتها، ونعرض هنا لجانبٍ من تغطيات بعض الصحف العربية.
جريدة الدفاع الفلسطينية. عدد 29 مارس 1938.
جريدة الدفاع الفلسطينية. عدد 31 مارس 1938.
جريدة الدفاع الفلسطينية. عدد 6 أبريل 1938.
جريدة الشباب. عدد 13 أبريل 1938

هلال بن بدر في الوثائق الأجنبية

خلال تصفح بعض الأراشيف البريطانية التي تناولت تاريخ الخليج العربي خلال القرن العشرين، نجد أن هناك ذكرًا لبعض أخبار وأنشطة السيد هلال بن بدر في عدد من الوثائق سواءً كانت إشارات متعلقة بأعماله ونشاطه في المجال الإداري، أو في المجال الاجتماعي، أو بعض الأخبار الشخصية.ومن بين تلك الإشارات ما ورد في تقرير استخباراتي بريطاني يغطي الفترة ما بين 16-31 يوليو 1938 حول تعيين الأستاذ علي بن محمد الجمالي كسكرتير للسلطان بدلًا من السيد هلال بن بدر، حيث تشير الفقرة الخاصة بذلك إلى أنه: “بعد رجوعنا لمسقط، قام جلالة السلطان بتغيير سكرتيره الثاني السيد هلال بن بدر مع علي بن محمد الجمالي، ويزعم التغيير هذا لأن السلطان غير راضٍ عن سكرتيره السابق أثناء وجوده في باريس. مع هذا، لا يزال السيد هلال يستلم راتبه مع عدم قيامه بأي أعمال تذكر”.

ويشير تقرير استخباراتي خاص بالفترة ما بين  16-31 أكتوبر 1939 إلى أن السيد هلال بن بدر، رئيس المجلس البلدي، قد تزوج أرملة أخيه المتوفى، سيف بن بدر تاريخ ٢٢/١٠، وأن جلالة السلطان نفسه هو من دفع المهر (٤٠٠ دولار).وفي تقرير استخباراتي بريطاني آخر يتناول الفترة ما بين1-15 يونيو 1945 هناك إشارة إلى أن السيد هلال بن بدر، رئيس المجلس البلدي، الذي يعاني من مشاكل صحية (القلب) قد تقدم بطلب إجازة مرضية لتلقي العلاج في الهند. وقد قبل جلالة السلطان هذا الطلب وقدم له دعمًا ماليًا لنفقاته، وسيتجه للهند على متن القارب القادم.وفي تقرير آخر يغطي الفترة ما بين 16-31 مايو 1947 هناك إشارة إلى أنه من المتوقع مغادرة السيد هلال بن بدر، نائب رئيس المجلس البلدي، إلى وادي سمائل لإجازة مدتها ٤ أشهر.

نشاط رياضي

كانت لعبة الهوكي من اللعبات الرياضية الشائعة في مجتمع مسقط ومطرح مع بدايات القرن العشرين وذلك بسبب السفن البحرية القادمة من الهند، وباكستان، وبعض دول أوروبا، وكان بعض طواقم هذه السفن يقوم بتنظيم مباريات في اللعبة مع السكان المحليين، وتم تخصيص بعض الأماكن لممارسة تلك اللعبة، من ضمنها “نادي مقبول” في مسقط مقابل مسجد علي موسى في موقع وزارة المالية حاليًا، والذي تحول اسمه اليوم إلى نادي “عمان”.صورة توضح نشاط لعبة الهوكي. وتشير بعض المصادر إلى أنه في عام 1932م تأسس أول ناد عماني للهوكي برئاسة السيد هلال بن بدر البوسعيدي وضم عددًا من الشخصيات المهتمة بهذه اللعبة  الرواد ومن بينهم السيد ماجد بن تيمور، والسيد طارق بن تيمور والسيد علي بن محمد بن تركي آل سعيد، ومحمد بن سالم الرستاقي، وناظم بن علي صادق، ومحمد أمين بن سالم المنذري، وغيرهم.

الشاعر هلال بن بدر

يعد الشاعر هلال بن بدر البوسعيدي من أبرز الشعراء العمانيين بل والعرب الذين ظهروا خلال النصف الأول من القرن العشرين، وترجم له العديد من الباحثين من بينهم: السيد جواد شبر في (أدب الطف ج 10 ص 202)، وإميل يعقوب في (معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة ج 3 ص 1372)، وحمد بن سيف البوسعيدي في (الموجز المفيد من تاريخ البوسعيد) الذي ذكر أنه ” كان شاعرًا بليغًا في شتى الفنون، وصارت له منزلة عند السلطان سعيد بن تيمور، فقد قرّبه وجعله سكرتيره الخاص، وكان معه في أكثر أسفاره”، وسعيد الصقلاوي في (شعراء عمانيون)، ومحمد بن راشد الخصيبي في (شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان)، والدكتور محمد جابر الأنصاري في لمحات من الخليج العربي ص 195، كما كتب عنه الدكتور إحسان صادق اللواتي دراسة بعنوان الاغتراب في ديوان السيد هلال بن بدر البوسعيدي.

كما تطرق العديد من الشخصيات الأدبية إلى مكانة السيد هلال الشعرية حيث قال عنه الشيخ الأديب سالم بن حمود السيابي في مقدمة ديوان السيد هلال بن بدر البوسعيدي: “إنه شاعر السلطنة العبقري في شعره , الرصين القول المتين في الوضع , الصحيح المعاني , القوي المباني، شبَّ في أحضان عمان الحبيبة وتربى في أحصن البيئات ورغب في الشعر فجعله سلوته ومستراحه في أوقات خلوته حتى امتزج بأعشار قلبه وانطبع في صحيفة ذاكرته”.وأضاف : “ما يزال هذا الشاعر معدودا من أدباء مسقط في شعره ذي الذوق الحلو, والمتانة في الوضع السلس الرائع الذي يخلو من التعقيد في المعاني والنأي عن المخل بالفصاحة, الموجب ببراعته الخيالية.”وعن معانيه ذكر إنه: ” يصور المعاني أحسن تصوير , ولذلك يعد شعره من الطراز الأوسط , إن لم يكن الأول” .

كما قال عنه أمير البيان الشيخ الشاعر عبدالله بن علي الخليلي: ” كان يطلق عليه لقب الشاب الظريف ولأنه كان كذلك فإنك تراه حسن البزة والهندام، عبق المجلس والأنفاس”.وعن مميزات شعره يرى عبد العزيز البابطين في معجمه أثناء ترجمته للسيد هلال أن شعره “صادق العاطفة قوي التعبير عن دواعي الحنين ..”، بينما عدّه الدكتور محمد جابر الأنصاري أنه من دعاة الإصلاح والتجديد في عُمان.وفي عدد مجلة “صوت البحرين” السادس من السنة الثانية الصادر في فبراير 1952 كتب عنه الأديب عبد الله بن محمد الطائي واصفًا إياه بأنه (شاعر الجيل في عمان)، وتحدث عن بداياته بقوله: ” نطق أبو البدر بالشعر منذ ريعان فتوته، ونطق الشباب لا يكون إلا بأحلام الشباب وما هي إلا الحب”.

كما تفاعلت العديد من الصحف العربية والعمانية المهاجرة في شرق أفريقيا مع أشعار السيد هلال وقصائده في دلالة على علو مكانته الأدبية والشعرية، فقد نشرت نشرت جريدة الفتح المصرية في عددها الصادر بتاريخ 10 شعبان 1351هـ مقاطع من قصيدة له في رثاء فقيدي الشعر العربي شوقي وحافظ.جريدة الفتح عدد 322 تاريخ 10 شعبان 1351هـونشرت جريدة الفلق الصادرة في زنجبار عددًا من المقالات والقصائد والتخميسات للشاعر هلال بن بدر، وذلك لشهرته بين العمانيين في شرق أفريقيا باعتباره من أشهر الشعراء العمانيين، ففي عددها الصادر يوم السبت 13 صفر 1358هـ الموافق لـ 13 مارس 1940م نشرت قصيدةً له بعنوان “ماذا يقول العذول”.كما نشرت جريدة الفلق في العدد 586 الصادر بتاريخ 6  أبريل 1940م تخميسًا شعريًا عن السيد هلال بن بدر والشيخ سعيد بن مسلم المجيزي (أبو الصوفي) لبيتٍ شعريّ قديم وهو بعنوان ( كذبوا فما عبدوا الإله).

ونشرت جريدة الفلق في العدد 871 الصادر بتاريخ الأول من يناير 1944م مقالًا بعنوان (شاعر عمان الأوحد) يتحدث عن الشاعر العماني السيد هلال بن بدر بن سيف ويتناول قصيدته في رثاء الإمام الحسين .وفي 29 يونيو 1940 نشرت جريدة الفلق في العدد 1005 خبرًا من مسقط عن القصيدة الشعرية التي ألقاها الشاعر السيد هلال بن بدر أمام السلطان سعيد بن تيمور سلطان مسقط وعمان بمناسبة الاحتفالات بعيد الأضحى.كما نشرت جريدة النهضة في العدد 43 الصادر بتاريخ 8 نوفمبر 1951م قصيدة الشاعر السيد هلال بن بدر بن سيف في رثاء علي خان رئيس وزراء باكستان.كما لم تكن القضايا القومية والإسلامية غائبة عن اهتمام الشاعر هلال بن بدر وفكره، فقبل أكثر من سبعين سنة كتب قصيدةً يتحسر على خذلان العرب لفسلطين، ومما قاله: بني العروبة هل طاب المقام لكم وفي فلسطين أشلاء على لهبِ.

وقد تحدث الأديب عبد الله الطائي عن اهتمام الشاعر بالعالم الإسلامي فكتب: ” والشاعر عربي إسلامي في نظرته فلم يحصر خواطره بوطنه الخاص، بل حلّق بها في كثيرٍ من قضايا الأمم الإسلامية، فله في نكبة مصر بشوقي وحافظ دمعة، وعلى فلسطين نحيب، وآخر ما فاجأه في الدهر في هذا الشأن مقتل زعيم الباكستان”.كما أن للشاعر قصائد قومية أخرى من بينها قصيدته حول الكويت وإشادته بوقوفها ودعمها للأمة العربية بالمال خاصةً حين تعرضت مصر للعدوان الثلاثي، وقصيدة أخرى بعنوان “بغداد”، وغيرها من القصائد القومية.وقد نظم المنتدى الأدبي ندوةً بعنوان “قراءات في فكر السيد هلال بن بدر البوسعيدي” احتفاء بذكرى المرحوم السيد هلال بن بدر، كما كرّم مهرجان الشعر العماني في دورته العاشرة التي أقيمت في ولاية صور في شهر ديسمبر 2016، الشاعر السيد هلال بن بدر البوسعيدي في مجال الشعر الفصيح.

ديوانه

للشاعر السيد هلال بن بدر ديوان صدر بتحقيق الأستاذ محمد الصليبي، ويتكون من (333) صفحة، ويتضمّن ثماني وأربعين قصيدة ومقطوعة، كما يتضمّن شرحاً وتعليقاً للمؤرخ الشيخ سالم بن حمود السيابي، ويتألف الديوان من ثمانية أبواب: الأول في الإخوانيات، والثاني في الإنسانيات، والثالث في استنهاض الأمم وشحذ العزائم، والرابع في الرثاء، والخامس في الغزل، والباب السادس في المديح والمناسبات، والسابع يحتوي على متفرقات شعرية، بينما تناول الباب الثامن القصيدة النزوية الشهيرة.ومن ضمن قصائد الديوان: قصيدة يهنئ فيها السلطان سعيد بن تيمور بالعيد، وبمناسبة وجود والده السيد تيمور بن فيصل بمسقط، وأخرى يحث فيها على طلب العلم، وثالثة طويلة تتناول تاريخ عمان، وغيرها من القصائد.

وفاته

وثّق إسماعيل الرصاصي في مذكراته لوفاة الشاعر السيد هلال بن بدر البوسعيدي في 6 رمضان 1385هـ الموافق 30 ديسمبر من عام 1966، على عكس ما ورد في ترجمة الشاعر في (دليل أعلام عمان) الذي ذكر أن وفاته كانت في عام 1965م

قد يهمك ايضاً

ترحيب عُماني بحوار ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

وزير الخارجية العماني يصرح "نرحب بالمضامين التي تناولها حديث ولي العهد السعودي"

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة شخصية عُمانية بارزة في القرن العشرين في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً وفاة شخصية عُمانية بارزة في القرن العشرين في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً



مهيرة عبدالعزيز في إطلالات مبهجة باللون الأخضر

أبوظبي - عمان اليوم

GMT 11:53 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام
 عمان اليوم - أجمل إطلالات النجمات في عيد الميلاد هذا العام

GMT 11:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء
 عمان اليوم - أفضل الوجهات لقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء

GMT 23:55 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح
 عمان اليوم - نصائح لاختيار أثاث منزل عملي ومريح

GMT 17:19 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان
 عمان اليوم - قناة فرنسية تنشر تقريرًا عن تطور قطاع الصيد في سلطنة عمان

GMT 12:11 2021 الأربعاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي
 عمان اليوم - الحزن يخيم على ماسبيرو عقب رحيل الإعلامية عزة الإتربي

GMT 19:08 2021 الإثنين ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي
 عمان اليوم - إطلالات مميزة مستوحاة من النجمة منى زكي

GMT 15:38 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021
 عمان اليوم - أفضل الأماكن والوجهات السياحية في اليونان لخريف 2021

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي
 عمان اليوم - أفكار متنوعة لدرج المنزل في الديكور الداخلي

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab