توتر حاد بين الجيش وفاغنر عقب إقرار موسكو قانون يعاقب من يشوه سمعة الجماعات المتطوعة التي تحارب بجانب روسيا
آخر تحديث GMT21:57:28
 عمان اليوم -

توتر حاد بين الجيش وفاغنر عقب إقرار موسكو قانون يعاقب من يشوه سمعة الجماعات المتطوعة التي تحارب بجانب روسيا

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - توتر حاد بين الجيش وفاغنر عقب إقرار موسكو قانون يعاقب من يشوه سمعة الجماعات المتطوعة التي تحارب بجانب روسيا

أوكرانيا
موسكو - عمان اليوم

بعد إقرار مجلس النواب الروسي قبل يومين، قانوناً يشدد العقوبات على من يشوهون سمعة القوات التي تحارب في أوكرانيا، فجر رئيس مجموعة فاغنر العسكرية، يفغيني بريغوجين، قنبلة من العيار الثقيل. فقد دعا إلى السماح للمواطنين الروس بانتقاد كبار القادة العسكريين، وقال في تصريحات تخطى فيها الخطوط الحمراء، إن الناس يجب أن يمتلكوا حرية التعبير عن آرائهم، والجنود العاديون فقط هم فوق أي انتقاد.

كما أضاف "أعتقد أن قانون مكافحة تشويه السمعة يجب ألا يسري على أركان القيادة، أي أنا ووزير الدفاع والقادة الآخرين الذين يرتكبون أو يمكن أن يرتكبوا أخطاء أثناء عملية عسكرية خاصة"،في إشارة إلى المعارك الجارية على الأراضي الأوكرانية.

إلى ذلك، شدد في تلك التصريحات التي نشرت على حساباته في تيليغرام أمس الأربعاء، على ضرورة السماح للمجتمع بأن يقول ما يراه عن هؤلاء القادة العسكريين، معتبراً أن الجنود وحدهم يجب أن يكونوا بمعزل عن الانتقاد، وبالتالي يجب أن يتركوا وشأنهم.

كذلك نفى سعيه لتشويه سمعة أحد، مؤكداً أنه "يقول الحقيقة فقط" وفق تعبيره، في إشارة إلى الانتقادات العديدة التي وجهها سابقا إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو وقيادة الأركان.
وأضاف قائلا: "بالطبع يمكن أن يسجن أي شخص، حتى أنا". لكنه حذر من أنه في هذه الحال، يمكن لما يقارب 146 مليون روسي أن يدخلوا السجن أايضاً، معتبراً أن هذا الأسلوب "لا يقود الى أي مكان"، بحسب ما نقلت فرانس برس.

أتت تلك التصريحات بعد أن وافق المشرّعون الروس يوم الثلاثاء الماضي على قانون يتضمن عقوبات سجن قاسية بحق الأشخاص الذين ينتقدون حتى المرتزقة، وهو إجراء كان ينطبق في السابق على الجيش النظامي فقط.
كما جاءت فيما يعاني بريغوجين حليف الرئيس فلاديمير بوتين من مشاكل مع وزارة الدفاع الروسية، حيث ادعى تحقيق انتصارات في ساحة المعركة قبل الجيش الروسي واتهم الوزارة بعدم إمداده بالذخيرة المطلوبة.

وكان هذا الرجل الذي فرضت عليه واشنطن وبروكسل عقوبات يعمل في الظل لسنوات، إلا أن اسمه طفا إلى السطح منذ بدء الهجوم في أوكرانيا العام الماضي.
ثم أثار حالة من الجدل بعد انتقاداته المتكررة للدفاع الروسية، في ظل سعيه المتواصل إلى إظهار أن قواته أكثر كفاءة من الجيش الروسي.

جدير بالذكر أن مجموعة "فاغنر" الروسية أحرزت ، الأربعاء، تقدما بالسيطرة على بلدة زالزنيانسكي قرب وسط باخموت شرقي أوكرانيا، وسط توتر حاد بين المجموعة غير الرسمية والجيش الروسي بشأن "صاحب الانتصارات".
وسبق أن اتهم رئيس المجموعة يفغيني بريغوجين الجيش بمنع الذخائر والإمدادات عن رجاله؛ ما يجعلهم في وضع سيء خلال القتال.
والثلاثاء دخل البرلمان الروسي على خط الأزمة بتصويت لإقرار تعديل يعاقب من يشوه سمعة الجماعات "المتطوعة" التي تحارب بجانب الجيش؛ أي "فاغنر".
وقوبلت الخطوة بترحيب من بريغوجين، والذي طلب من البرلمان، في يناير، حظر التقارير الإعلامية عن المجموعة.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

بعد زيارة وزير خارجيتها موسكو و لقاء لافروف وساطة سعودية لوقف حرب أوكرانيا

موسكو تؤكد أن الوضع تحت السيطرة عقب هجوم بريانسك وأوكرانيا تنفي الرواية الروسية بشأن الحادث

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توتر حاد بين الجيش وفاغنر عقب إقرار موسكو قانون يعاقب من يشوه سمعة الجماعات المتطوعة التي تحارب بجانب روسيا توتر حاد بين الجيش وفاغنر عقب إقرار موسكو قانون يعاقب من يشوه سمعة الجماعات المتطوعة التي تحارب بجانب روسيا



GMT 14:43 2023 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 عمان اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 14:40 2023 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 عمان اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 17:03 2023 الإثنين ,20 آذار/ مارس

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 عمان اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 عمان اليوم - ردود فعل واسعة بشأن اعتقال ترامب الثلاثاء

GMT 15:40 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 14:10 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:17 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 07:36 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يحذرون من هذه الأطعمة في وجبة الفطور

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 20:47 2018 الجمعة ,30 آذار/ مارس

بريشة - محمد العقل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab