كتائب القسام تؤكد أن سلاحها سيبقى موجهاً صوب العدو الصهيوني
آخر تحديث GMT12:26:13
 عمان اليوم -

الحية يستنكر الصمت العربي والإسلامي تجاه ما يجري في القدس

كتائب "القسام" تؤكد أن سلاحها سيبقى موجهاً صوب العدو الصهيوني

 عمان اليوم -

 عمان اليوم - كتائب "القسام" تؤكد أن سلاحها سيبقى موجهاً صوب العدو الصهيوني

عناصر من كتائب "القسام"
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب أكد الناطق باسم كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس" أبو حمزة، أن سلاح المقاومة سيبقى موجهًا صوب العدو الصهيوني ولن تنحرف البوصلة عن مسارها، مستنكرًا اتهام "القسام" بالتدخل في الشأن الداخلي المصري. وأوضح أبو حمزة، في كلمة له خلال مهرجان "لبيك يا أقصى" الذي نظمته حركة "حماس" شمال غزة، مساء الجمعة، قائلاً "لن تنحرف بوصلتنا عن مسارها تحت أي ظرف كان، فسلاحنا موجه للعدو الصهيوني فقط". وشدد على أن المقاومة الفلسطينية تراقب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأقصى، وأنها على جاهزية تامة للرد الذي "لم يعهده العدو من قبل". حسب قوله.
وأشار إلى أن "القدس والمسجد الأقصى هي أمانة في أعناقنا وأعناق الأمة العربية والإسلامية، وهي أرض آبائنا، والنيل منها هو خط أحمر سيدفع الاحتلال ثمنه غاليًا".
ودعا شعوب الأمة العربية والإسلامية، للخروج عن صمتهم وتنظيم فعاليات مناصرة للمسجد الأقصى ومناهضة لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي. ووجه رسالة للمفاوض الفلسطيني، مفادها أنه غير مفوض بالحديث باسم أهل فلسطين، وأن عليه التوقف فورًا عن المفاوضات العبثية، مؤكدُا ألا طريق لتحرير القدس سوى البندقية.
وأكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" الدكتور خليل الحية، في كلمة له خلال المهرجان، أن القدس المحتلة والمسجد الأقصى يتعرضان لمؤامرة عالمية عنوانها الصمت على انتهاكات الاحتلال المتواصلة بشكل يومي. موضحًا "لا نصرخ صرخة الضعفاء، بل نصرخ وأيدينا على سلاحنا، ورجالنا يستعدون ليوم اللقاء"، مستنكرًا حالة الصمت العربي والإسلامي تجاه ما يجري في القدس. وأشار إلى أن "سياسة التجويع والحصار لن تحرف حماس وبندقيتها عن الضرب في قلب العدو"، مؤكدا أن بندقية المقاومة لن توجه سوى إلى الاحتلال بأي حال من الأحوال.
وتابع "لا ننتظر من الأمة العربية فك حصارنا، إنما المأمول منهم هو إسناد الشعب الفلسطيني وتعزيز مقاومته وحماية ظهره".
وبشأن قضية اللاجئين الفلسطينيين في الوطن العربي، شدد الحية على ضرورة تحقيق حق العودة إلى بلادهم وأرضهم التي أخرجوهم منها عام 48. واعتبر أن المفاوضات التي عمادها المال السياسي والتي تجري تحت تهديد أميركا لا تمثل الشعب الفلسطيني، ولا تمثل اللاجئين المشردين في كل مكان، وطالب المفاوضين الفلسطينيين بوقف "مهزلة المفاوضات"، محذرًا في الوقت ذاته من التوقيع على أي اتفاق يمس حقوق الشعب الفلسطيني، مستطردًا "نحن قوم ننتصر أو نستشهد".
كما أكد عضو القيادة السياسية لحركة "الجهاد الإسلامي" الدكتور محمد الهندي، أن فلسطين والقدس المحتلة ستظل حاضرة في وجود الأمة العربية والإسلامية رغم ما تمر به المنطقة من أحداث.
وشدد، في كلمة له خلال المهرجان، أن "الاستمرار في المفاوضات هي محاولة لإدارة الظهر للمصالحة الفلسطينية، فلابد من توقف هذه المفاوضات بعد عشرون عامًا من الحصاد المر".
وأرجع أن "استمرار الانقسام الفلسطيني هو خدمة للعدو الإسرائيلي، ولذلك لابد من إنهائه في أسرع وقت ممكن، والبدء في مصالحة وطنية بين جميع الفصائل".

omantoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتائب القسام تؤكد أن سلاحها سيبقى موجهاً صوب العدو الصهيوني كتائب القسام تؤكد أن سلاحها سيبقى موجهاً صوب العدو الصهيوني



GMT 12:12 2024 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط
 عمان اليوم - أفضل الأماكن المرشحة لتعليق ساعة الحائط

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 عمان اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

omantoday Omantoday Omantoday Omantoday
omantoday omantoday omantoday
omantoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
oman, Arab, Arab